 مناسبات المثقف

نفحة .. / حسين عجة

hussain_aghaإلى ماجد الغرباوي

عدتُ تواً، بعد أنشغالات العالم المُتطايرِ، إلى داري مغسولاً بنعمة المطر.

على المقعد المتهاوي جلست، وكأن فضاء الغرفة يكتظ بحبور كائنات غريبةُ المجازِ تأمرني على إرهاف الأذن، فتح ذراعي على وسعهما لكي ألم وأعانق ذرات الفراغ المتدفق. خيالها، ربما جوهرها يقطناني منذ الأزلِ؛ ثمار أو براعم ترتوي في بحبوحة التغافل، السهو، كلما أتسعت نوافذ العشق. للعزلة إيقاع يقاوم اللفظ، في العزلة، مع العزلةِ : مكوث لا يطاله الشك في ربوع الأثير والسحب، ليس خلوة مع الروح، العقل والجسد، ولا نزاع ضد شيخوخة الأيام، تلبد الصور، في الماضي؛ كلا، كالأنامل الناعسة كانت تلامس، الآن، سلم الأنغام في صحراء ترددي؛ دعني أمنحها صفةً تعجزُ عن الإرتقاء إلى مصاف فيأها، ظلالها وليلها الناعم؛ لتضع أنتَ ثقل المعاني والمعارف في ثوبها الفاتن. تجربة ربما بإتجاه المُتعالي. لا شيء على الدرب الموحش، على طول المسافة؛ آه كم أحبها، ينزلقُ حتى يكون عثرةً بيني وبينه. هو غير المتجسدِ.

 

محنة العبور، العوائق، الصمت، الهواجس، جميعها، كليتها أراها تتراقص، أكبر من غبطتي، قلقي وما يتسرب من حولي من إشارات الألمِ. نافذة تنبض بهواء ووداعة الحلمِ. أتأخذ أناملي شكل التضرع، أتلم راحتي كل ما يُوهب لها من الخط الفاصل ما بين كوكب ينطفأ، لكي يشب، في الموقع ذاته، توقد الكوكب الآخر؟ على الماء الذي يقطنني التكلم، على النار التي حملتها معي، من شرق بلا هدنة، أن تظل بجمرها ساهرة معي؛ أمامك واحدة من مناشدات قلبي، شهية الزورق الذي من رهافةِ أخشابه يتمايل، بالكاد يمس الضفة، بالكاد يقترب بفمه من النبع؛ خشية إيذاء الأعشاب المُترفةِ، قرب دجلة والقيظ يُفصح عن مفاتن السطوح المعلقة، زرقة لون السماء التي لا تكف عن التبدل حتى يكون للنسمة العابرة عطرها في مداخل الأرواح وترابها الساخنِ. لن الفظ، ما دمت حياً ولي في الدنيا حوافر وأنياب الأنسان الطامع، اسمه؛ الأثير يأتي طواعية ويمس جوانب لا عد لها من سلالات البشر. فيض، متاهة، بيداء، كهف، زوابع، رماد، لكنها لم تختل من عربدة الرياح، وها هي تلهث فرحاً، كما تخيلتها، شمعة البيت والحارة.

 

2-

قطرة بعد قطرة،

موسيقى، رجل، نفحة

حروب العالم، هذيان العودة، حنين الأحبة،

حزمة من البتلات الغضة، الندى بحلته اللدنة، لك

أهديها، هنا، لحظة صفاء قلبي وناره المشتعلة.

 

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2000 الجمعة 13 / 01 / 2012)

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1956 المصادف: 2012-01-13 00:00:00


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5823 المصادف: الاثنين 15 - 08 - 2022م