ملف - يوم المرأة

الرجل سيقلل من تسلطه خوفا على نفسه / زينب الربيعي

زينب الربيعي

أديبة وكاتبة / الامارات العربية المتحدة

 

كيف تقيّمين إنجازات المرأة في العالم العربي؟

- هي انجازات متواضعة ومحصورة في فئة محددة من النساء مع بعض الفوارق بين بعض الدول العربية التي مازالت متحفظة وأخرى زادت من انفتاحها على الثقافة الغربية، هذا ما كنت أظنه قبل الربيع العربي . لكن بعدما شهدنا انخراطا واضحا ومشاركة مشرفة للمرأة في الاحتجاجات التي شهدت اغلب الدول العربية والتي أطاحت بحكامها المتسلطين وشعوب أخرى مازالت تناضل لأجل نفس الأهداف، أقول بعدما شهدنا دور المرأة الفعال في المطالبة بالحرية والعيش الكريم للجميع ، بالتأكيد بات انجاز المرأة العربية كبيرا جدا ويتناسب مع خطورة المرحلة التي نعيش فيها بغض النظر عما ستحصل عليه بالمستقبل من امتيازات تتناسب ومشاركتها الفعالة

 

هل هي على الدرب الصحيح المؤدي الى الحرية والمساواة مع حقوق الرجل؟

- هذا الأمر أصبح نسبيا بدرجة كبيرة، فالجميع بات يبحث عن حقوقه الضائعة والمرأة ليست سوى جزءا من هذه المنظومة الاجتماعية المعقدة المترسبة في أفكارها ومعتقداتها المتخلفة والموروثة في نواح عديدة من الحياة والتي تحتاج إلى تغيير جذري وواع ومدروس ولوقت طويل . المرحلة القادمة هي مرحلة مهمة ومفصلية في حياة الشعوب العربية بعد غياب التسلط والانفتاح على الغرب أكثر من أي وقت مضى، والمرأة سيكون لها التأثير والدور الأهم خصوصا إذا ما حكمت أحزاب دينية سياسية بغض النظر عن تطرفها. ولن أكون متشائمة إن قلت بأن حرية المرأة الحقيقية وليست المشوهة التي يدعو لها البعض ستكون في تراجع على المدى القريب بسبب الفوضى التي تعم المجتمعات العربية بعد غياب الديكتاتورية .

 

ما هي العقبات التي تحول دون تحقيق هذا الهدف السامي على يد المثابرات في نضالهن الطويل؟

- قد لا يوافقنني السيدات إن قلت بأن المرأة هي العائق الأهم لنفسها بعدم إصرارها على تعليم وتثقيف نفسها . التعليم وحده لا يكفي والعمل وحده لا يكفي، على المرأة أن تثقف نفسها أملا بخلق جيل واع لحقوقه وكيفية العمل للحصول على حقوقها . بعض النساء يتقاعسن ويركن إلى تسلط الرجل وبعضهن يتطرفن بالحرية والانفتاح غير المتماشي مع العرف والدين حتى ضاعت طبقة مهمة وهمشت هي الوسطية والمعتدلة والواعية بين طبقات النساء العريضة .

 

هل ترين بصيص أمل في نهاية سراديب ما يُسمى بـ "الربيع العربي" لفك قيود المرأة العربية؟

- الأمل هي المرأة نفسها والمرأة هي الأمل  واسمحوا لي بهذا التطرف والانحياز) . فمن خرجت وعرضت نفسها للخطر جنبا إلى جنب مع الرجل قادرة بالتأكيد على فك بقية القيود والانطلاق في حياة كريمة في كل شيء . وأظن أن بعد هذه الثورات العظيمة وتضحيات الشعوب سيفكر الرجل أيضا بتغيير نفسه والتقليل من تسلطه خوفا على نفسه من ربيع داخل بيته يطيح به هذه المرة من قبل امرأته.

خاص بالمثقف، ملف: المرأة المعاصرة تُسقط جدار الصمت في يومها العالمي

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2054 الجمعة 09 / 03 / 2012)

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2012 المصادف: 2012-03-09 10:06:00


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5779 المصادف: السبت 02 - 07 - 2022م