المثقف - نصوص أدبية

اعرف جسدك / عبد الرزاق الغالبي

ترجمة نص للشاعرالمكسيكي:

فيكتور تيران

 

نبذة مختصرة عن حياة الشاعر:

هو شاعر مكسيكي يكتب في الزابوتيك.

فيكتور تيران هو الشاعر الأكثر خصوصية من بين برزخ الشعراء الزابوتيك أواكساكا بالمكسيك. ولد هذا الشاعر في سرقسطة في عام 1958. وقد نشرت أعماله على نطاق واسع في المجلات والمختارات الادبية في جميع أنحاء المكسيك. منذ عام 2000. وظهرت اشعاره أيضا في المختارات الادبية في إيطاليا والولايات المتحدة .

 

أعرف جسدك

أعرف جسدك،

واعرفك تماما .

ان كنت مدينة

يمكنني أن أعطي الاتجاهات المثالية

لو طلب مني اي مكان.

أحب جميع اجزاء جسدك،

أود أن أراك تتحدث وتضحك

وتحرك رأسك. وزوج تلالك الممتلئة

عسل نحل ، حيث شفتاي تمجد الآلهة.

أود أن اواصل اقتحام غابتك،

ومنازلك المعدة عمدا لموت بهيج.

تم إنشاؤها بالحب،

جسدك جدير بالثناء. شرف لي ان اعيش،

أن اكون. أنا لن انزعج ابدا

حين يتحول الرجال إلى النظر إليك،

ولن ينفذ صبري حين تتعرى.

فأنت مهر من كبرياء. طوف من زهور

تتوق الثعابين عبور النهر اليه عند الصباح .

 

ليس هناك جزء من جسدك لا أعرف، و لا

جزء لا أحب. أريد أن ابقي ذاك

النور المذهل الذي يشير الى كمال بشرتك البيضاء اود ان اعيش بتلك المدينة الجميلة التي هي انت .

 

I Know Your Body

I know your body,

entirely I know you.

If you were a city

I could give perfect directions

to wherever they asked me.

I like all of your body,

I like to see you talk, laugh

move your head. Your two well-rounded hills are the honey of bees, where my lips celebrate to the gods.

I would have liked to continue storming your forest, lodgings made deliberately for a nice death.

You were created with love,

your body is worthy of praise. What an honor to have lived, to have been. I am no longer bothered when men turn to look at you, I am no longer impatient when you undress.

You are a stag in the air. A raft of flowers that snakes across the river by morning.

 

There is no part of your body that I do not know, there is no part that I do not like. I want to keep being the light stunned at the look of your white roundness of flesh. I want to keep living in the beautiful city that you are.

 

تابعنا على الفيس بوك  وفي   تويتر المثقف

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2283   الجمعة    23/ 11 / 2012)

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2271 المصادف: 2012-11-23 19:50:35


Share on Myspace