المثقف - قضايا وأراء

سوسيولوجيا النظم الشعري في الشعر الجاهلي .. زهير بن أبي سلمى نموذجا

alwarth alhasanلقد تأثر زهير بن أبي سلمى(1)، وعلى غرار شعراء الجاهلية بعوامل عدة، كان لبعضها أثر واضح على سلوكه وشخصيته، ومن ثم على أشعاره .

 

1. أثـر الـبـيـئـة والـطـبـيـعـة:

ونعني بذلك طبيعة الجزيرة العربية الصحراوية، على نحو ما قلناه عن عنترة. ويظهر التأثير البيئي واضحا في كثير من شعر زهير، ومن خلال حديثه عن هول القحط والجفاف، ومعاناة الترحال والتنقل المستمر أحيانا، والخصب والعطاء أحيانا أخرى، بأسلوب المعاين المعايش لحياة الرحلة.

بل لقد مارس زهير الترحال في وقت مبكر من حياته، حتى لقد « أصبح غطفانيا وهو مزني النسب»(2)، وعانى بفعل ذلك من آثار الغربة. ونجد صدى هذه المعاناة في قوله مثلا :

فَـــقَــرِّي فِــي بِــلادِكِ إنّ قــومــاً             مـتَـى يَــدَعُـوا بِــلادَهُــمُ يَـهُـونُـوا(3)

وقوله:

ومَنْ يغتـربْ يَحسبْ عدوّاً صَديقَهُ            ومـنْ لا يـُكـرِّم نَـفـسَـه أو يُـكَـرَّمِ (4)

وإلى جانب ذلك، كان للتقلبات الطبيعية بخصوبتها وعطائها، وجفائها وشحها، أثر بالغ في نفسية شاعرنا، كما كان لها أبعاد نفسية تعكس ما كان يعانيه من فراق الأحبة، والبعد عن الإلف، والحنين إلى الديار، والتي كانت تربطها بنفس الشاعر ذكريات حلوة أو مرة.

 

« وكان ذكرها يهيج كوامن وجده، ويثير في نفسه فيضا من المشاعر والعواطف وسيلا من التعابير المفعمة» (1). وأفضل مثال على ذلك قوله:

أمِـن أمّ أو فِـي دِمْــنَـةٌ لــمْ تـكـلَّـمِ              بـحَـــــــوْمـانَـةِ الـدُّرَّاجِ فـالـمُــتَـثـَلَّـمِ؟

ودارٌ لـهَـا بالـرّقمَـتــيـنِ كَـأنّــهـــا             مـراجـــــعُ وشْــمٍ فـي نَـواشِر مِعصمِ

بها العِـيـنُ والآرامُ يَـمـشيـنَ خِلفةً             وأطْلاؤُهـا يـنهضْنَ مِـــــن كل مَجثِـمِ

وقفْتُ بهَا من بَعدِ عِشريــن حِجَّـةً            فَـلأْياً عـرفْتُ الــــــــدّارَ بعْد التَّـوهُّـمِ(2)

وقد خلقت هذه البيئة، وتلك الظروف من زهير،كما يبدو من شعره، « رجلا وقورا متزناـ مسالما أمينا، كريما جادا، يكره الحرب والعدوان، ويحب الحق والخير والعدالة»(3). ولعل في ذلك كله رد فعل رافض إزاء ما تميز به عصره من حزازات و تعصب قبلي، وما تميزت به بيئته من قساوة. وهذا يفيد في القول بأن الطبيعة كانت من العوامل المؤثرة في شخصية زهير، كما كانت باعثا من بواعث شعره.

 

2. أثــر الــوراثـــة الـشـعـريـة:

من طريف الأخبار التي أخذها الدارسون بعين الاعتبار، فيما يخص حياة زهير « أنه لم يجتمع لشاعر في الجاهلية قط من الشعراء، كما اجتمع له»(4)، « فقد كان أبوه ربيعة بن قرط المزني شاعرا، وكان خاله بشامة بن الغدير الغطفاني شاعرا، وكانت أختاه سلمى والخنساء شاعرتين و كان) ابناه كعب وبجير شاعرين[...] وكان زوج أمه أوس بن حجر شاعرا مشهورا، وعلى يده تلميذ زهير»(5). وقد كان لهذا الوضع أثره، ولاشك على نفسيه هذا الشاعر، إذ من شأنه أن يربي فيه منذ نعومة أظافره الرغبة في قول الشعر، والتطلع إلى منافسة أهله في النظم. وقد تحققت له هذه الرغبة، وصنفه النقاد ضمن طبقة متقدمة من فطاحل شعراء الجاهلية، بل قال بعضهم: « إنه أشعر الناس» (1). كما أتاح له هذا النبوغ الموروث، مكانة مرموقة في بيته، وقبيلته لا يضاهيها إلا مكانة الفارس المحارب.

وهذا يعني أن طبيعة البيئة الشعرية التي عاش فيها زهير، قد أكسبته مكانة لائقة داخل القبيلة، فنال بذلك سداد الرأي، وعلو الأنات، والوقار، والاحترام، والتقدير، مما مكنه من الوصول إلى منزلة الكمال الفني في النظم بين شعراء عصره، ومنزلة سامية ورفيعة بين أفراد مجتمعه. كما يعني هذا أن الوراثة الشعرية كانت من الوجوه الأخرى العامة، التي أثرت في شخصية زهير، الإنسان والشاعر، ومن البواعث التي ساهمت في تكوين شعره.

3. أثــر الـعـقــيــدة والــديــن :

امتاز زهير عن باقي أفراد عشيرته بثروة فكرية، أهلته ليقف موقف الحكيم الذي يؤخذ برأيه، ويهتدى بمشورته. « كما زودته الحياة المديدة التي عاشها خبرة عميقة بشؤون الحياة، وأخلاق الناس، فصب خلاصة تجاربه في قالب حكم ينتفع بها الناس، ويهتدوا بها»(2) .

ولعل تحليه بهذه الصفات، كان من البواعث التي حملت بعض الرواة على أن يصنفوه في عداد المتألهين. فقد قال ابن قتيبة: « وكان زهير يتألّه ويتعفف في شعره[...]»(3). وذلك ما نجده بالفعل مثبوتا في تضاعيف قصائده، التي تناول فيها إيمانه بالبعث والحساب والربوبية. ومن ذلك قوله:

فلا تكتُمنَّ اللهَ مــــــــا فِي نـفُوسِكُم            لِيخْفــــــــى ومهما يُكْتَمـــــــِ اللهُ يعلَمِ

يُؤَخَّرْ فيُوضعْ فــــــي كتابٍ فـيدَّخـر         ليـــــومِ الحســـــــابِ أو يُعجَّلْ فيُنقَمِ(4)

وقوله:

بَـدالــــــيَ أنّ الله حـقٌّ فـزَادنـــي              إلــــى الحقِّ تَقْوى الله ما كان بَادِيا

ألاَ لاَ أرى علــــى الحوادِثِ باقِيـا             ولاَ خـالِداً إلا الجبــــالَ الــــرَّواسـيـاَ

وإلا السَّـمـاءَ والـبلادَ وربَّــنـا        وأيَّــامــنَــا مــعْــــــدودةً واللَّيـاليَـا(5)

كما كان يرى أن الموت قدر محتوم لا مفر منه، وأن كل شيء معرض للفناء والانتهاء، مثل قوله:

ومن هابَ أسْبابَ المَنِية يلْقَـهَا        ولــــــوْ رامَ أسْبـابَ السَّماءِ بِسُلَّمِ(1)

وفي قوله :

رأيْتُ المنايَا خَبْطَ عَشْواءَ مَنْ تُصِبْ         تُمِتْهُ ومــــــنْ تُخْطئْ يُعَمَّرْ فَيَهْرَمِ(2)

وفي قوله:

والـمـَـالُ مَــا خَــوّلَ الإلـهُ فــــلا        بُــدَّ لَــــه أن يـَـحـوزَهُ قَـدَرُ(3)

فالإنسان في نظره، رهين بتقلبات الدهر وصروف القدر، وأن المرء لا حول له في استكناه الغيب، كما في قوله:

وأَعلمُ عِلمَ ما فِي اليَومِ والأمسِ قبْلهُ          ولكِنّــــي عنْ علمِ ما في غدٍ عِمي (4)

وبفعل هذه المعتقدات صنفه بعضهم « في عداد النصارى»(5) . وقد استندوا في ذلك إلى ما ظهر من ملامح التقوى والورع في أشعاره، « وقُرب قبيلة غطفان من بلاد الغساسنة، حيث النصرانية هناك»(6) . وفي هذا الصدد كتب بروكلمان: « وقد برز عنصر التهذيب والتعليم بقوة في شعر زهير، ولا سيما في معاني العتاب والزهد، حتى ظن بعض العلماء أنه خاضع لتأثير النصرانية، نعم، كان تأثير النصرانية واسع الانتشار قديما في جزيرة العرب، بيد أنه لا يجوز من أجل ذلك عده نصرانيا»(7) .

وفي نفس السياق لم يطمئن إحسان النص إلى أن زهير دان بما يخالف عقيدة قومه الوثنية، معتبرا أن وثنيته لم تكن تنفي إيمانه بإله واحد، فيقول: « فليس ثمة ما يحملنا على الاعتقاد بأن زهيرا كانت له عقيدة غير عقيدة قومه الوثنية، فنجد أنه كان يقسم في شعره بالبيت الحرام الذي كان الوثنيون يعظمونه:

فأقْسَمتُ بالبَيْتِ الذي طَافَ حولَهُ             رِجالٌ بنَوْهُ منْ قريشٍ وجُرْهُمِ (1)

ونجده كذلك، يقسم بالله تعالى في بعض شعره:

تَـالله قــد عــلــمَـتْ سَـراتُ بـنـي              ذُبْـيـانَ عَـامَ الـحَبْسِ والأصْرِ (2)

وهذا الدليل لا يكفي للتأكيد عل وثنيته، إذ كان كثير من الجاهليين يذهبون هذا المذهب، و ورد لفظ "الله" كثيرا في أشعار شعرائهم. وعلل بعض المستشرقين ورود هذا اللفظ في الشعر الجاهلي بكونه إسما عاما، لا يخص صنما معينا، والشعراء الجاهليون استعاضوا عن ذكر أصنامهم الخاصة بذكر هذا اللفظ لاشتراك القبائل جميعا فيه، ومن الباحثين من ذهب إلى أن اللفظ إنما هو تحريف لكلمة "اللاّت" قام به رواة الشعر ليزيلوا آثار الوثنية منه(3) .

على أن ما يهمنا نحن، سواء أكان زهير نصرانيا أو وثنيا، هو أن الاختلاف لا ينفي ما تميز به الشاعر من تعفف وتأله، وما يرتبط بذلك من عقلية مؤمنة، ظهرت على سلوكه الشخصي من الناحية الخلقية. ويهمنا أيضا أن عامل العقيدة و الدين كان من العوامل المؤثرة والمحددة لشخصية زهير، وباعثا هاما من بواعث شعره.

 

4. عامل الـــــحـــــرب:

اصطلى الجميع في العصر الجاهلي بنار الحرب، الكاره مثل الراغب، بل تراموا فيها ترامي الذباب على الأقذار، إذ هي أمنيتهم ومبتغاهم، على نحو قول زهير :

إذا فَزِعُوا طَــــارُوا إلى مُستَغِيثِهِمْ            طِــــــوالَ الرِّمَاحِ لا ضِعافٌ ولا عُزْلُ

وإنْ يُقْـتَـلُــــــوا فيُشْتَـفَى بدِمَائِهـمْ              وكَانُــــــــوا قَديـماً مِنْ مَنَايَاهُمُ الـقَتْلُ

وإنْ يُقْـتَـلُوا فيُشْتَـفَــــــى بدِمَائِهـمْ              وكَــانُوا قَديـماً مِنْ مَنــــــَايَاهُمُ الـقَتْلُ(4)

أجل، كان هذا العصر عصر حرب، وغزو، ونهب، « وكانت العشيرة من العشائر لا تنفك تغزو حينا وتغزى حينا آخر، حتى سئمت الأرض من كثرة ما علّت من دماء، وضمّت من أشلاء،[...] وكلّت السواعد من طول ما جشّها تأويب النهار، ولا إسآد الليل[...] وجاشت القلوب بضغائنها، وضاقت النفوس بأحقادها و ودّت العقول النيرة، والبصائر الصادقة، لو نفّس عن الأمة هذا الكرب إلى نور يهدي الأعين ويضيء القلوب».(1)

وخلاصة ما قيل عن الحرب ، إنها كانت نتاجا طبيعيا لعدة أسباب: منها ما ارتبط بالحياة المعيشية عند العرب وظروفها القاسية التي فرضت عليهم التنافس من أجل ضمان البقاء، ومنها ما كان بسبب الذود على الرياسة أو بسبب التعصب للقبيلة أو دفاعا عن الشرف...(2) .

ومما لا شك فيه أيضا، أن للحرب أثرا بالغا في إذكاء القرائح، ونبوغ الشعراء وإبداعهم للقول الموزون في الدعوة إلى إذكاء نار الحرب والحمية والعصبية، أو الدعوة إلى إيثار الصلح والتسامح وحب السلام.« وقد كان زعيم هؤلاء القادة، وحامل لوائهم إلى السلم، زهير بن أبي سُلمى»(3) . فقد شهد، ولا غرو، الكثير من الحوادث والحروب والأيام، وخاصة حرب "داحس والغبراء"، وعاين ما خلفته هذه الحرب من مآس دامية، وآثار سيئة في حياة "عبس وذبيان"، مما أثر على سلوكه الشخصي وشعوره، فسخر كثيرا من شعره للدعوة إلى نبذ الحرب، والإشادة بأنصار السلم وبخصال الداعين إليه. ولنا مثل على ذلك في إشادته بهرم بن سنان والحارث بن عوف لموقفهما النبيل في حمل ديات القتلى، ودورهما في عقد الصلح بين القبيلتين المتحاربتين، حيث قال:

سَعـى سَاعِيـا غـيْـظِ بنِ مُرَّةَ بــعْـدمَـا         تَبَــزَّلَ مَــا بَيـــنَ الـعَشِــيـرَةِ بـالـدَّمِ

فأقْسمتُ بالبيتِ الذي طَـاف حولــهُ           رجَـالٌ بَــنَـوهُ مِـن قُريـشٍ و جُرْهُـمِ

يَـمِيـنـاً لنِــعْــمَ السّيــدَان وُجِـدْتُـمَـا             عَـلى كلّ حَـالٍ من سَـحِـيـلٍ ومُبْرَمِ

تَـداركْـتُـمـا عَبساً وذُبـيــانَ بـعْـدمـا           تَفانَوْا ودَقّــوا بَيْـنـهُـم عِـطْـرَ مَنْشِمِ

وقَـد قلتُما: إنْ نُـدْركِ السّلمَ واسـعـاً           بـمـالٍ ومَعْروفٍ منَ الأمـرِ نَسْـلَـم(4)

 

وفضلا عن ذلك، حرص زهير في كثير من قصائده على ذكر الآثار السلبية التي تخلفها الحرب، كما في قوله:

 

ومَا الحَـربُ إلاّ مَـا علمـتُـمْ وذُقْــتُـمُ           ومـا هـو عَنهَـا بالـحَديثِ الـمُـــرَجَّـمِ

مـتَـى تَــبـعـثُـوهَـا تبعَـثُـوهَـا ذمِــيمـة         وتَـضْرَ إذا ضَــرّيْـتُـمُـوهَـا فـتَـضْــرَمِ

فــتَـعْـرُكْكُمْ عَـرْك الـرَّحـى بثـِفـالـهَا          وتَـلـقـحْ كِـشـافاً، ثمّ تَـحمــــلْ فَـتُتْـئِمِ

فـتُـنـتَـجْ لكُم غِـلمـانَ أشْـأمَ كُـلُّـهمْ              كأحْـمَـرِ عَـادٍ ثُــــم تُـرْضِـعْ فَـتَـفْـطِـمِ

فــتُـغْـلَلْ لكـمْ مـا لا تُــغِـلُّ لأهـلِـهَـا            قُــــرًى بالعِـراق مـنْ قَـفِـيـزٍ ودِرهَـمِ(1)

وهذا كله يفسر نفور زهير من الحرب، وحبه للسلام، مما جعله يكسب محبة العشائر، وينال منزلة رفيعة، وسمي بالتالي من طرف الرواة " برجل السلام". ولا شك أن التجاوب الذي لقيته دعوة ابن أبي سلمى، كان له بدوره تأثير كبير في نفسه، وعلى شخصيته، و أن هذا التأثير كان، ولا ريب، إيجابيا.

 

4. عامل الــثــروة والـتـرف

حدثنا التاريخ، أن زهيرا نشأ نشأة كريمة في حجر خاله بشامة بن الغدير الغطفاني، وأنه لما مات هذا الأخير ورثه زهير، فأصبح من ذوي الثروة(2). ومن جهة أخرى سخر زهير نصيبا مهما من أشعاره في المديح، على عكس كثير من الشعراء الذين اهتموا بالقول في التعصب القبلي، مما جاد عليه بأموال طائلة انضافت إلى ما ورثه من خاله، والملاحظ ان زهيرا لم يَجُد في ارتزاقه بمدحه على « كل من جاد إليه بالعطاء، كما فعل الأعشى، والحطيئة مثلا، وإنما وقف مديحه على سادة غطفان الذين يمت إليهم بواشجة القربى، والذين كانت لهم مآثر مذكورة في قومه، [...] كسنان بن أبي حارثة، وابنه هرم بن سنان، والحارث بن عوف، وحصن بن حذيفة الفزازي الذبياني، والحارث بن ورقاء

الصيداوي الأسدي»(1). وقد جاد عليه هؤلاء بعطايا وافرة، نجد أخبارها واضحة عند الرواة بل لقد حملت كثرة ما ناله زهير من عطاء: « عمر بن الخطاب على أن يسأل أحد ولده، ما فعلت الحلل التي كساها هرم أباك؟، قال: أبلاها الدهر، قال: لكن الحلل التي كساها أبوك هرما، لم يبلها الدهر»(2).

وأشهر ما روي عنه، قوله في مدح هرم بن سنان:

قدْ جـعـلَ الـمُـبـتـغونَ الـخَيرَ في هَرِمٍ        والـسّـائـلـونَ إلـى أبْــوابـهِ طُــرُقـاَ

يَـطـلـبُ شَـأْوَ امـرأيْنِ قـدَّمَـا حَـسَـناً           نَـــالاَ الـمُـلوكَ وبَـذَّا هـذه الـسُّـوقـاَ

هـو الـجَـوادُ فـإنْ يَـلـحـقْ بـشَأْوهِماَ           عـلَـــى تــكَـالـيـفـهِ فـمـثـلُـهُ لـحِـقـاَ

أو يَـسـبِـقـاهُ عـلى مـا كَـانَ من مَهَلٍ          فـمِـثـلُ ما قدَّمَا منْ مَصالِـحٍ سَـبَـقاَ(3)

وقد جاد عليه هرم بن سنان بعطايا وافرة، نجد أخبارها واضحة عند الرواة، بل لقد حملت كثرة ما ناله زهير من عطاء: « عمر بن الخطاب على أن يسأل أحد ولده، ما فعلت الحلل التي كساها هرم أباك؟ قال: أبلاها الدهر، قال: لكن الحلل التي كساها أبوك هرما لم يبلها الدهر»(4) .

وهكذا كان زهير كثير المال، وصاحب سمو وجاه، حتى لقد عده أحد النقاد « ممن فقأ عين بعير في الجاهلية، وكان الرجل إذا ملك ألف بعير فقأ عين فحلها»(5) .

ويهمنا من هذه الحيثيات المادية، ما خلفته من أثر بالغ في نفسيته ومشاعره، حددت هي الأخرى معالم شخصيته وسلوكه، ومركزه.

 

وعلاوة على ذلك، كانت هناك مؤثرات أخرى، تتميز بكونها ظرفية، لكن لها أثرها في حياة زهير. ونخص بالذكر منها، علاقاته المتوثرة ببعض زوجاته والتي سببت له أحيانا بعض المعاناة من الناحية العاطفية.

فقد ذكرابن الأعرابي : أن زهيرا تزوج امرأة تدعة "أم أوفي"، ورزق منها أولادا، اختطفتهم يد المنية مبكرا، فتشاءم منها وكرهها، ثم تزوج عليها امرأة اخرى تدعى: كبشة بنت عمار بن سحيم أحد بني عبد الله بن غطفان. وإذ أسعفه الحظ مرة أخرى،

ورزق منها أولادا هم : كعب وبجير وسالم (1) ، فإن سوء سيرة كبشة، وسوء معاملتها له جعله يهجرها، حتى لقد ندم على تطليقه "لأم أوفى". ولما حاول أن يرجع إلى هذه الأخيرة خيبت آماله، ورفضت صلحه، فعاد مكسور الخاطر، يستشعر الندم، واكتفى بذكر اسمها في أشعاره طيلة حياته، كما في قوله بعد أن بلغ من الكبر عتيا:

لــعَـمْـركَ والـخُــطــوبُ مـغـيِّـــراتٌ         وفِــي طُــول الـمُـعـاشـرةِ الـتَّـقَالي

لــقــد بـالــيـتُ مَــظْــعــنَ أمِّ أوْفَـــى          ولـــكــــنْ أمُّ أوفَـــــى لا تـُـبـــالِــي

فـأمّـــا إذ ظَـعَــنــتِ فــلا تـــقُـــولـي          لـذِي صِــهـرٍ أُذِلــتِ ولـــــم تُــذَالي

أصـبْــتُ بــنِـيَّ مــنْـكَ ونِـلـتِ مـنّــي         مـــن اللَّـذات والـحُـلـل الــغَــوالِـي(2)

وفي المقابل صور زهير في شعره بعض ما كان يقع بينه وبين امرأته كبشة من لوم وعتاب، وما كانت تتهمه به من بخل، رغم ما جاد به عليها، إلى جانب نظرتها المتعالية إزاء رجل طاعن في السن، فيقول:

فــيـــــمَ لــحَـتْ؟ إنّ لـــومَــهـا ذُعْــرُ         أحــمَيــتِ لــومــاً كــأنّـه الإبَــــــرُ

مــنْ غـيــرِ مـا يُـلـصِـق الـمَـلامَةَ إلـ         لاسُـخـفَ رأيٍ وسَــاءهــا عُـصُـرُ

حـتّــــى إذا أدْخــلَــتْ مَـــلامَـــتــهَــا          مــــنْ تـحتِ جِـلـدِي ولا يُـرى أَثَـرُ

قـلــتُ لـهَـا: يـا ارْبَـعِيْ أقلْ لكِ فـــي         أشــيـاءَ عـنـدِي مـن عِـلـمِها خَبـرُ

والــمَـــال مــا خَـــوَّلَ الإلـه، فَــــــلا         بُــــــــدَّ لـــهُ أنْ يَــــحُـــوزَه قَــــدرُ(3)

 

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل لقد هجرته هذه الزوجة، ورفضت قربه كما في قوله:

وقــالــــتْ أمُّ كــعـبٍ: لا تـــَــزِرنــي         فـــلا واللهِ مَـــالــكَ مــــــــن مَـــزارِ

رأيــتُـكَ عِـبـتَـنِــي وصــدَدْتَ عـنّـي          وكيـفَ عـلـيكَ صبْري واصطِباري؟

فـلـم أُفـــســدْ بــنِـيـكَ ولــمـــْ أُقَـرِّبْ           إلــيــكَ مـن الـمُـلِـمَّـات الـكِـبـــــــارِ(1)

وإلى جانب جفاء الزوجة، كان لوفاة "سالم"، الإبن المحبوب من لدن زهير، أثر كبير على نفسية هذا الأخير. وفي هذا الصدد روى ابن الأعرابي : « كان لزهير ابن يقال له سالم جميلُ الوجه، حسن الشعر، فأهدى رجل إلى زهير بُردين(2) ، فلبسهما وركب فرسا له ( خيارا)، فمرّ بامرأة من العرب بماء يقال له النُّتاءة، فقالت: ما رأيت كاليوم قَطّ رجلا ولا بردين ولا فرسا أحسن. فما مضى قليلا حتى عثر به الفرس، فاندقت عنقه، وانشق البردان واندقت عنق الفرس، فمات»(3) فقال زهير يرثيه:

 

رأتْ رجـلاً لاقـى مـنَ العـيشِ غِبطـةً        وأخـطـأَه فـيـهـا الأُمـورُ العـظائـمُ

وشــبَّ لـهُ فـيـهـا بــنُـونَ وتُـوبـعـتْ          سَـــلامــــةُ أعــوامٍ لـــه وغَنــائـمُ

فــأصْــبــحَ مـحـبـوراً يُـنـظِّـرُ حـولـهُ         بــمَــغــبِــطَـةٍ لــو أنّ ذلـك دائــــِمُ

وعـنـدِي مــن الأيّـام مـا لـيـس عندَه          فـقُـلـتُ: تـعـلَّمْ إنّـمـا أنـت حالـــــمُ

لـعـلّكِ يـوماً أنْ تُـــراعِـــــي بـفـاجِـعٍ         كـمَـا راعَـنـي يـوم الـنُّتـاءَةِ سَالـمُ

يُــدِيــرونَـنـي عــن سـالـمٍ وأُديـرهُـمْ          وجِلْدَة بـيْـن الـعَينِ والأَنْفِ سَالـمَ (4)

 

وهكذا، نستطيع القول في النهاية، إن الظروف الطبيعية والنشأة في بيئة شعر، والعيش في دار حرب، والسكن في منزل جود وكرم، وما ارتبط بهذا وذاك من معاناة وأحزان عاطفية، كان لها الدور الأساسي في تحديد الملامح الأساسية لشخصية زهير، ولشعره، ولعلها كانت وراء خصوصية الإبداع التي تداولها في أشعاره.

 

بقلم : الدكتور الوارث الحسن / المغرب

  

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2366 الثلاثاء 26 / 02 / 2013)

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

زهير شخصية رائعة لو ادرك الاسلام لاسلم

دلال
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2366 المصادف: 2013-02-26 02:38:35


Share on Myspace