المثقف - نصوص أدبية

أيّها اللصوص

shaweqi moslmaniقد يرى ببصيرته كفيف

ما لا يراه مبصر بعين نسِر

 

 


 

أيّها اللصوص /  شوقي مسلماني

 

1 ـ (ثلاث مسوّغات)

ثلاث مسوّغات تستعجل غزوات مستعمِر: إذا هو المتقدّم والآخر متخلّف، وإذا هو ديمقراطي والآخر سياسي فاسد، وإذا هو شعبي والآخر عنفي وقاتل.

 

2 ـ (قال)

"من يبني على رمل لن ترتفع له دار".

 

3 ـ (البصيرة) 

ـ أو: إلى "جاهلي" التقيته أخيراً ـ 

قد يرى ببصيرته كفيف ما لا يراه مبصر بعين نسِر.

 

4 ـ ("بيت القصيد")

ـ أو: على هامش زيارة مفاجئة ـ 

هناك دوافع، ولكنّ الدافع "الإقتصادي" يبقى هو "بيت القصيد"!.

 

5 ـ (أيّها اللصوص) 

أيّها اللصوص! يمتلئ الإنسان، يطفح، خذوا حذركم، وينفجر.

 

6 ـ (إذا لم تحصل تسوية)    

"أو: وبعض الكلام ليس مجّانيّاً" 

يخشى الإعلامي في فضائيّة الميادين سامي كليب أن تكون في العالم بوادر حرب باردة تدفأ بالنار السوريّة وربّما لسنوات كثيرة مقبلة.

 

7 ـ (أساس الحكم)

كلّما حاجتي اقتربت منّي كلّما عقلي استجمع، أو كلّما حلّقتُ في دنيا ثانية، أو أستذكر، مثالاً لا حصراً، أنّ العدل أساس الحكم.

 

8 ـ (غيفارا)   

يقول تشي غيفارا أنّ مناهضة الظلم طبيعة بشريّة تأبى الذلّ وتسعى أبداً إلى شاهق الحريّة.

 

9 ـ (أبيض وأسود) 

كلّما حاجتُه أذلّتْه كان يرى وجه الله يملأ الفضاء، فيرفع رأسه ويديه ويقول: ربّي، يا ألله"! وكلّما بدرت بادرة منه ليست في موضعها يرى في نثارها على الأرض وجه الشيطان البشع، فيقطّب ما بين حاجبيه ويتعوّذ بالله من الشيطان الرجيم. كان إمّا أبيض وإمّا أسود. 

 

10 ـ (خلل) 

"أو: الخسران كثيراً"

ماذا أقول؟. كان كالطبل، صوته عظيم وداخله أجوف. ها هو الآن: "عين بصيرة ويد قصيرة".  وما من وقت في أوانه.

 

11 ـ (تشارلز داروين) 

"لا ينجو الأقوى ولا الأذكى

ينجو الذي يتكيّف مع المتغيّرات".

 

12 ـ (حقيقة مرّة)

"الجذر التربيعي" لصديق صامت هو صدمةُ حقيقةٍ مرّة.

 

13 ـ (حياة!)   

والملح يمحو

ما يكتبه البحر. 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

عندمل يكون عنوان النص باباً لقصرٍ من الروعة ....قمة الاختزال،وقمة الابداع
شكرا لك سيدي على كل هذا الفرح ..

علي عبد الحسن الهاشمي
This comment was minimized by the moderator on the site

نقف باعجاب وتقدير لروعة السبك وعمق المعنى وشموليته ، لقد ابدعت واجدت واصبت استاذنا العزيز شوقي مسلماني ... تقبلوا منا جميل تحياتنا وتقديرنا لنبع ابداعكم المتدفق بلاغة ونقاءا ......
الحريزي حميد

حميد الحريزي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2408 المصادف: 2013-04-09 11:21:49


Share on Myspace