المثقف - أخبار ثقافية

ترشيح الكاتبة والباحثة بشؤون العنف والمجتمع (سارة السهيل) لنيل جائزة دولية

عبرت الكاتبة والشاعرة سارة طالب السهيل عن سعادتها تجاه ترشيحها للعام التالى على التوالى ضمن الاسماء التي سيتم التصويت عليها من قبل المجلس الدولي لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات السياسية والإستراتيجية وذلك لنيل جائزة دولية ضمن أكثر الشخصيات العالمية المؤثرة .

وأكدت فى تصريح لها: أن هذا الترشيح يزيدها مسئولية تجاه العديد من الاهتمامات الانسانية والكثير من الاعمال التطوعية الخيرية فى مجال الطفولة والمسنين وذلك من خلال رعايتها الدائمة للاطفال الايتام والمسنين .

وقالت: انه خلال الفترة السابقة انصبت جزء كبير من كتاباتى عن مظاهر العنف بكل اشكاله حيث ركزت مقالاتى عن جرائم العنف المختلفة والمرتكبة ضد النفس والطفل والمرأة والحيوان والرجل والطبيعة والبيئة، والعنف الجامعى والطائفة والدينى .

واشارت الى أن: هذا الترشيح يزيد من همتى ويستقطب قلمى تجاه العديد من القضايا التى تتعلق بالمرأة وحقوقها وكذلك الاطفال الايتام والعنف الموجه تجاه الطفل بكافة اشكاله سواء عمالة الاطفال او مشكلة التدخين لليافعين وكذلك العنف الموجه تجاه المرأة بكافة اساليبه .

والجدير بالذكرأن «السهيل» بدأت الكتابة وعمرها 14 عاما تقريبا ولها ثلاث دواوين شعرية و9 قصص للأطفال مترجمة للعديد من اللغات ومسرحية للأطفال وثلاث افلام رسوم متحركة بالإضافة لكتب تعليمة للطفل، هذا بخلاف تجهيزها لكتاب يجمع مقالاتها الصحفية المنشورة، وعدد من الروايات القصيرة والطويلة للكبار.

بالاضافة الى كتابة العديد من الأبحاث والمقالات الصحفية والندوات الثقافية التي شاركت فيها، وكذلك مقالات صحفية في العديد من المجلات والصحف العربية عن حقوق المرأة العربية بداية من المطالبة بحقها في التعليم والعمل وإختيار الزوج وحقها في تولى كافة المناصب نهاية بحقها في الترشح تولى رئاسة الدولة وعضوية المجالس النيابية، والتركيز على دور المرأة المتميز في كافة المجالات الإجتماعية والسياسة،وحقوق المرأة في الإسلام والتشريعات المقارنة

 سارة السهيل صوت ينادي بالعداله والحق صوت ينادي بالمحبه والسلام ونبذ كل ما يفرق بين الإنسان وأخيه الإنسان مرابطه على المحبه والإخاء والدعوة للمحبة حتى في ضل أصعب الظروف المحيطة بنا من محاولات تفرقة الصفوف وزرع الألغام لتفخيخ الانسانيه تبنت سارة طالب السهيل العمل على تعطيل هذه الألغام وزرع القيم والأخلاق والثوابت التي تربينا عليها .

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2865 المصادف: 2014-07-10 05:49:53


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5741 المصادف: الاربعاء 25 - 05 - 2022م