المثقف - أقلام ثقافية

الإرادة الواعية

haytheam nafilwali(كيف أهجو إبليس وأنا على لسانه أنطق؟!) .. الحسن البصري

قال الفرزدق يوماً: أن قلع الضرس أهون عليّ من أن أنظم بيتاً من الشعر!!

في رأيي المتواضع: الشعر لا ينظم، بل ينظم نفسه بنفسه. وأكاد أعتقد، بأن ليس هناك من يدعي قولاً: أستطيع أن أنظم الشعر متى ما أريد. لأن لحظات الإبداع مثل سكرة الخمر في حب الله، لا تمر على الإرادة الواعية، بل تتجاهلها ولا تعترف بناموسها، ويخطأ من يقول عكس ذلك؛ وللحقيقة عدة أوجه، هذه هي في تصورنا، إحداهن!!

الإرادة الواعية كالنار، لو شعلت في غير محلها سيكون ضررها كبيراً، ولا نبغي وقتها غير لطف الله ورحمته. وكلما أطعمنا النار حطباً، إزدادت هوساً ولهيبا! لكننا لا ننكر فائدة النار إذا استغلت بشكل صحيح، ولأهداف مرسومة ومدروسة مع التحذير من مخاطر اللعب بها!!

كثيراً ما نسمع في أيامنا هذه من يهتف مهتاجاً فينا ويصرخ بقوة وكأنه قرص من نحلة دون سبب سوى رغبته في الصراخ:

ما دامت لي إرادة واعية، فإني أفكر، فأنا إذن موجود، وما دمت موجوداً، أستطيع الإبداع وقت ما أشاء! ثم يعود ليذكرنا بالجملة التي أصدع فيها رؤوسنا بها مثل عالم الدين (سامحه الله) خاصة وأن الدين لا يتسامح مع العلم ولا يرضى بشريعته، وشريعة الدين (العقيدة) ثابته عكس المعرفة التي غالباً ما تكون متطورة كما لا يخفى، صائحاً: لأن لي إرادة واعية!

ترى، ما هي الإرادة الواعية؟ وما دخلها (وسخن حمامها) كما يقال لتزجّ نفسها جهلاً في موضوع الإبداع؟ وهل كل عليم فهيم؟ وهل كل فهيم عليم؟ وإذا كان المرء عليماً وفهيما، هل يتوجب عليه أن يكون حكيما كذلك؟!

غالباً ما نشعر بالعجز عندما يطلب منا شيئاً مباشراً، أو أن نحضر أنفسنا ونلقن عقولنا ونشحن ذاكرتنا في مسائل نود أن نطرحها في مناسبة معينة، فيغيب عنا كل شيء ساعتها إلا رحمة الله!! لأن محاولة تلقين العقل والحفظ وطريقة التفكير الجبري غالباً ما تكون نهايتها سوداء بلون المسك وفاشلة. ويذكرنا هذا بموقف تناوله الناقلون عن جرير: حيث يحكى بأنه كان يتمرغث بالرمل بعد أن يتخلى عن أعز ملابسه الساتره، بعدها يستطيع أن ينظم الشعر الذي يستعصي عليه في لحظات الإكبار والتسلط.

في حين قتل أرخميدس كما يقال، لأنه كان في إحدى ساعات التأمل الطويلة وعندما دخل عليه رسول الملك يستدعيه للمثول أمامه، لم يشعر بوجوده لحظتها، فانفعل الرسول واشتاط غاضباً لأنه فسر ذلك إهانه وعدم رغبه من أرخميدس لتلبية الدعوة، فقتله بضربة واحدة بسيفه البتار!!

بينما ترك بتهوفن ضيوفه في حديقة منزله وانعكف سارحاً في عالم لا علم لي به، وبعد أن طال بهم الزمان، غادروه بعد أن نساهم، فلم يعلم من أمرهم شيئا!!

لقد تناسى صاحبنا المتشدق بأن الإبداع هو عملية تزاوج بين فكرتين موجودتين من قبل أصلاً، وكل ما يفعله المبدع، هو إظهارهما بحلة جديدة بعد أن يربط ويركب ويضيف ويؤلف في الفكرتين (القديمة والجديدة) لتخرج بوهج يخطف الأبصار وكل هذا يحدث بغياب الإرادة ونوم الوعي، لأن لحظات الإبداع لا تنتج إلا عندما تكون الإرادة الواعية غافية، مستلقية في الظل، لتبدع دون رقابة من العقل أو إيعاز منه.

قبل أن أسلم أمري إلى الله أود أن أقول:

الإبداع فيض تلقائي بحت، لا يخضع لسلطان الإرادة. وأي تدخل منها تفسد طلاسمه... عندها يتبخر سحره الإبداعي ويجعله ينطق بالمنطق، وهذه اللغة يجهلها المبدع في أسمى لحظات تجليه لرسم وتجسيد الجمال.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3112 المصادف: 2015-03-13 23:19:56


Share on Myspace