المثقف - أقلام حرة

أسئلة للخط الشيرازي

MM80شبهات كثيرة تنتاب المؤمنين حول حقيقة الخط الشيرازي خصوصا في هذا المنعطف الحساس من تاريخ الإسلام..

سنتجاوز عن شبهات قديمة تقليدية كإعلان الشاب السيد محمد الشيرازي لمرجعيته بوجود فطاحل الفقهاء والعلماء بعصرهم الذهبي.. ذلك الشاب الذي لم يعرف له درس ولا نبوغ ولا سابقة علمية..

- سنتجاوز أيضا عن ابتداع توريث المرجعية..

- سنتجاوز عن إنكار ما تسالم عليه العلماء من تقليد الأعلم..

- سنتجاوز فتوى الحوزة العلمية بأمر السيد الشيرازي: إن أمره مريب..

- سنتجاوز عن سنوات من تسقيط ومحاربة الجمهورية الإسلامية التي تخوض حروبها مع أعداء الله من الصهاينة وأمريكا ومن لف لفهم..

- سنتجاوز عن تهريجهم لمن خالفهم بمسألة التطبير ومحاولة قلب الطاولة باتهامه بمحاربة الشعائر جملة واحد من غير ورع أو وازع..

ولنسأل هذا التيار لعل هنالك من يسمع أو يفقه أو يتقي النار:

- لماذا لم يدافع التيار الشيرازي عن عتبات أهل البيت عليهم السلام المقدسة وترك الأمر لأعداء الشعائر الحسينية كما يدعي؟

- يتعرض الشيعة للذبح اليومي في أماكن متفرقة من العالم على يد أعداء الله.. فأين التيار الشيرازي عن حمل السلاح والذود عن الدماء والأعراض..

- أليست فتوى التطبير مستندة لفعل مولاتنا زينب الكبرى صلوات الله عليها.. فلماذا حين دوى الرصاص على أعتاب حرمها الشريف لم نر التيار الشيرازي يشكل الفيالق ويجيش ويعبأ للدفاع عنها ضد النواصب.. خصوصا وأن لطميات التيار الشيرازي تزخر بتحدي النواصب..

- الجمهورية الإسلامية وحزب الله تصدوا للدواعش والنواصب وألحقوا بهم هزائم ترفع رأس الإنسانية.. فلماذا وأثناء هذه المعركة التي يبذل فيها الدماء نجد التيار الشيرازي يزيد بدعاياته الكاذبة حول الجمهورية الإسلامية وحزب الله.. أليس في ذلك خدمة للدواعش.. أليس عدو عدوك هو صديقك.. اللهم إلا إذا كان هذا التيار لا يرى أن الدواعش أعدائه..

- يهاجم السيد أحمد الشيرازي موقف الجمهورية الإسلامية في منع التطبير واعتقال المطبرين الذين فقط يطبقون فتوى مراجعهم حسب تعبيره.. فهل له أن يتفضل ويطبق فتوى مرجعه في شوارع الكويت؟ أو كما يقول الشاعر: أسد علي وفي الحروب نعامة..!!

- متى وأين تطبق بطولات التطبير هل فقط بالحسينيات؟ متى نستفيد من ثورة سيد الشهداء عليه السلام هل فقط في اللطميات؟

تيار لا يجاهد ولا يقدم الشهداء لا من قادته ولا من أتباعه بل يطعن ويذم المجاهدين.. أليس من حقنا أن نسأل ما الذي تريد أن تصل إليه؟

- ولاية الفقيه نظرية فقهية ذهب لها جملة من أعلام المدرسة الإمامية وطبقها الإمام الخميني قدس سره بل وأثبت نجاحها، فلماذا محاولة تشويهها، ثم ما هو البديل؟ هل هي نظريات حالمة؟ ثم لماذا العمل على تخريب بناء الغير.. ابن نظريتك وطبقها إن استطعت كما فعل غيرك.. أليس هذا أفضل؟

- كلما احتاج الدواعش للوقود البشري أداروا أشرطة وفيديوات ياسر الحبيب والله ياري وأمثالهم الذين خرجوا من رحم هذا التيار.. واستل سيف الانتقام من شيعة أمير المؤمنين عليه السلام.. أليس هذا ولوغ في دماء المؤمنين.. أين المخافة من الله في دمائنا؟

- مجزرة سبايكر بررها الدواعش بالانتقام لزوجة النبي صلى الله عليه وآله، أنت تشتم وغيرك يذبح.. هل هذا هو الدين؟

- هناك عدو صريح واضح ناصب وهابي، أين جهدكم في محاربته...؟

- منذ الحرب الناصبية والجمهورية الإسلامية وحزب الله يذودون عن دمائنا وأعراضنا ويستشهدون في سبيل الله.. فهل ترحمتم عليه؟ هل ذكرتموهم بخير؟ هل أثنيتم على بطولاتهم؟ أم طعنتم بهم؟

- ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير العلم.. فهل فسر لنا أحد من تيار الشيرازي هذه الآية.. ولماذا إلغاء مبدأ التقية؟..

- عتلّ بعد ذلك زنيم، آية في كتاب الله يصف الله بها عدوه، ولم يأمرنا أن نشتم الناس استدلالا بهذه الآية، بل قال لنا: قولوا للناس حسنا.. أليس كذلك؟، هل الشتم من القول الحسن، أبجديات الأخلاق ترفض وتمجّ هذا الأسلوب..

- من أين تأتي هذه الأموال التي لا تتناسب إطلاقا مع عدد مقلدي ومؤيدي التيار الشيرازي.. ولا تتلائم بنسبة واحد للمليون؟ حيث نجد التيار يطلق الكثير الكثير من الفضائيات ويأسس الهيئات والحسينيات ما لا يعد ولا يحصى..

- والسؤال الأهم الأهم الأهم..

- لماذا تنطلق أصواتكم من بريطانيا

 

الكاتب الصحفي حسين القابچي الموسوي

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3130 المصادف: 2015-04-01 09:24:43


Share on Myspace