المثقف - أقلام حرة

النظام السعودي سرطان فاستئصلوه

dawd alkabiعلى خلفية تداعيات اعدام النظام السعودي لرجل الديني نمر النمر، كانت ردود الافعال مختلفة ومركزة وعلى مستوى عالمي وليس على صعيد العالم الاسلامي فحسب. ولعل اهم هذه الحصيلة من التداعيات ان العديد من الصحف العالمية ذكرت ان جريمة اعدام النمر تُعد فعل ارهابي، وجريمة ضد الانسانية ومناوئة لحقوق الانسان، والتعايش السلمي وهي لا تقل عن ما يقوم به الدواعش من جرائم في العراق وفي سوريا، وما تساهم به من جرائم تفجير في عدة دول اوربية، على طابع التكفير .

فداعش هو خلاصة الفكر الوهابي المتطرف الذي هو الدين الرسمي للنظام السعودي، وهو لايؤمن بالرأي والرأي الآخر، بل أن شعاره ان لم تكن معي فأنت ضدي، وهو شعار ظلامي تطرفي، لا يؤمن بالحضارة والثقافة وتطورات العصر الحديث، من تكنولوجيا ووصول العلم الى ما وصل اليه من ارتقاء وشموخ لم تشهدها العصور السالفة .

إن النظام السعودي قد اماط اللثام عن وجهه الحقيقي المكفهر المعادي للانسانية وللتعايش السلمي، وبان دعمه العلني للتطرف الديني الممجوج، ولا نستغرب ذلك وهم عبّاد الصحارى ورعاة الابل وشاربي بولها لغرض الشفاء من الامراض !، كما تدعي هذا العقول الهرمة الخرفة، التي لا تزالوا مترسخة في عقولهم الانظمة الجاهلية والافكار البالية، ولم تمس عقولهم ثقافات العصر، والسبب انهم ينهلون من نمير ابن تيمية الراكد شيخ التطرف في الاسلام، وخادمه ابن عبد الوهاب الذي سار على نهج خليفته وشق طريقه الظلامي الذي يهدف الى تبني فكر ممنهج وايديولوجية عدوانية لديها قتل الانسان لا يقل عن قتل الشاة لغرض الاستفادة من لحومها .

اقول أن نظام آل سعود هو سرطان لا يمكن معالجته ما لم يتم استئصاله، بل انه اشد من ذلك لأن السوطان يعالج احيانا بلأبر الكيمياوية حتى يتم السيطرة عليه، لكن نظام آل سعود لا يُعالج الا بلأستئصال، اي القطع من الجذور حتى التخلص منه نهائيا .

وفي هذا الصدد تقول صحيفة "الاندبندنت أون صانداي" ان مقولة ماكبث "الدم سيؤدي لمزيد من الدم" تنطبق على الحالة السعودية بكل تأكيد والتي تقود حملة لمكافحة الارهاب لكنها تستبيح اراقة الدماء، سواء دماء الشيعة او السنة على حد سواء. وتقارن بين التصرف السعودي وداعش، قائلة إن "داعش" ايضا يقطع رقاب من يرى انهم مرتدون من السنة ورقاب الشيعة والمسيحيين في العراق وسوريا على حد سواء.

وهو ما اردنا ان نقوله هنا ونؤكد عليه، فهذا النظام الذي يدعي انه يطبق الشريعة الاسلامية وما جاء في القرآن، فهل أن القرآن بنهجه يحث على طقع رقاب الناس المخالفين لتعاليمه ؟، فاذا كان هذا كما تدعي السعودية فأنه ادانة واضحة للقرآن اذ يقول : {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} [الأنبياء:107]، فهل الرحمة هي قطع رقاب الناس التي تنشد الحرية وتطالب بحقوقها، وهي حقوق المواطنة، والسؤال : هل نطبق ما تراه السعودية وتسير على نهجه، أم ما تراه هذه ألآية، والحكم متروك للقارئ اللبيب .

ولنا كلام آخر بعد حين .

 

داود سلمان الكعبي

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3407 المصادف: 2016-01-03 23:41:15


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5741 المصادف: الاربعاء 25 - 05 - 2022م