 ترجمات أدبية

زهرة

فاروق مواسيقصيدة الشاعرة: فردا برجر*

ترجمة: ا. د. فاروق مواسي

***

مرة في كل أسبوع، أسبوعين أو ثلاثة،

تُقطف امرأة،

امرأة حاضنة، أم أطفال أو أخت- فتاة،

زهرة من روض عائلتها.

الأرض تغطي جثّتها،

دماؤها الصارخة أُخمِدتْ.

*

اليد التي قطَفت لم تتردد، كذلك لم تُعتقل.

روضة العائلة خصبة وتتزين ثانية

بشرفها.

***

ا. د. فاروق مواسي

.................

فردا برجر: (شاعرة نشيطة في النضال ضد الاحتلال، وهي في جمعية النساء الثواكل – العربية اليهودية، أرسلت لي القصيدة لأترجمها للقارئ العربي، بعد أن ازدادت حوادث القتل)

..................

النص باللغة العبرية

עֲרוּגַת הַמִּשְפָּחָה מְדוּשֶנֶת וּמִתְנָאָה שוּב

בִּכְבוֹדָה.

פֶּרַח

.....

אַחַת לְשָבוּעַ, שְבוּעַיים אוֹ שְלֹשָה,

נִקְטֶפֶת אִשָּה ,

אֵשֶת חֵיק ,אֵם לִילָדִים אוֹ אָחוֹת-נַעֲרָה,

פֶּרַח מֵעֲרוּגַת מִשְפַּחְתָהּ.

הָאֲדָמָה מְכַסָּה אֶת גְוִייָתָהּ ,

דָּמֶיהָ הַזּוֹעֲקִים הוּשְתְּקוּ.

הַיָּד שֶקָטְפָה לֹא הִסְּסָה ,גַּם לֹא הוּסְגְרָה.

עֲרוּגַת הַמִּשְפָּחָה מְדוּשֶנֶת וּמִתְנָאָה שוּב

בִּכְבוֹדָה.

****

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
قصيدة طافحة بالانسانية والتضامن , بهذا التصوير الشعري الفذ . يصور العائلة بأنها بمثابة شجرة ازهار , وتقطف منه زهرة عنوة وقسراً واضطهاداً , من روض شجرة العائلة , تقطف زهرة كل اسبوع او اسبوعين أمرأة . هذه روعة التضامن والاحتجاج على الممارسات الاسرائيلية اللانسانية , وكذلك التضامن مع المرأة الفلسطينية التي تتعرض الى الاعتقال .
تحياتي لك ايها القدير , والى الشاعرة في روحها التضامن الانساني

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4591 المصادف: 2019-04-01 10:59:44


Share on Myspace