 نصوص أدبية

مساءات تحن للبحر

عبد الرزاق اسطيطوعلى الرمل كموج البحرتدفق حنينها

هل كان أغنية؟

هل كان سفرا؟

ما أعرفه كان وجعا

لا يستره البحر

لم يكن تمة في الأفق سواها

لا نورس يذكرها بصباها

لا شراع يهزأوتارها

ولا عزف جيتار يؤنس وحدتها

ينساب إليها موج البحربشوق الأطفال

فتحن..

يغريها صخب الموج فتحن..

فتنساب إليه عاريةكطفلة حنت لطفولتها

تغيب بين الزرقة والزرقة كمريد

غيبته الأسفار..

والأذكار..

فتفيض من بحرها الأشعار

كموج على شطآنها المترامية تفيض

***

عبدالرزاق اسطيطو

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4833 المصادف: 2019-11-29 01:19:19


Share on Myspace