 أقلام ثقافية

البعد السياسي والأخلاقي لبرنامج من الواقع

عقيل العبودالذي يعده الإعلامي علي عذاب

من خلال متابعتي لبرنامج من الواقع للإعلامي القدير علي عذاب، لاحظت ان هنالك طاقما كاملا يسعى لتلبية حاجيات ما يفرضه الواقع اليومي لحياة الكثير من المعذبين والفقراء على هذه الأرض.

هنا باعتباره نموذجاً حياً لإستقراء المشاهدات والتفاصيل اليومية للكثير ممن أتيح لي المجال لمتابعة حالته الاجتماعية والنفسية، العراق ساحة خصبة لإيجاد برامج اجتماعية تثقيفية تمويلية تأخذ على عاتقها القيام بالمهمات والمسؤوليات الاخلاقية، والوظيفية التي تفرض نفسها على اصحاب الضمائر الحية سواء محليا، اوعربيا، اوعالميا وهم بحسب ما يبدو كثر، باعتبار ان الغريزة الانسانية تبحث عن تحققها الملموس بإزاء ما يفرضه الواقع من معاناة.

والفكرة من الموضوع ان السياسة الحقيقية هي الإعلام الذي يجب ان يمارس طقوس سلطته التثقيفية التنويرية لتبني حياة الجمهور نفسيا واجتماعياً، واقتصاديا.

والإعلام هو الباب الذي به يتم الانفتاح على لغة الواقع بحثا عن الطريقة الأصلح لمساعدة الآخرين، والإهتمام بمطالب الجمهور.

وهذا مفيد في تحفيز المصادر، اوالموارد التمويلية التي يمكن الاستفادة منها لوضع برنامج اداري تخطيطي تمويلي ينوب عن ادارة الدولة العراقية الحالية، خاصة بعد ان فشلت اكثر مؤسساتها للقيام بأعمالها ومسؤولياتها الحقيقية.

ومن هذه المصادر هي مصادر الإنفاق الديني، ورواتب البطالة المقنعة، وما يدخل في التمويل الفائض عن الحاجة، واقصد به الرواتب الضخمة التي يتقاضاها المسؤولون العراقيون سيما وأنهم لا يستحقون هذا الكم من الرواتب قياسا الى ما يقومون به.

وخلاصة البحث ان برنامج من الواقع، يمكن ان يكون مدخلا للقيام ببرامج اخرى متعددة، تنويرية، وتمويلية واستثمارية، والاستثمارية هنا اقصد بها تشغيل الأيادي المعطلة في مجالات كثيرة، كالنحت، والرسم، والنسيج والزراعة وغيرها.

 

عقيل العبود

ماجستير فلسفة وعلم الأديان جامعة ساندياكو وباحث اجتماعي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5041 المصادف: 2020-06-24 03:25:03