 مقاربات فنية وحضارية

لا تشكيل بدون نغم.. الفنان العراقي هاني دله علي

كاظم شمهودان ظاهرة الاساليب الفنية الحديثة وبجميع مدارسها المختلفة اتاحت للفنان اليوم فرصة ذهبية ان ينفرد بعلوم خاصة به دون رقابة المنطق والالتزام باصول النقد الذي رسمه الاقدمون، هذه المناهج الحديثة هي بمثابة انطلاق الاشكال والالوان للعب الحر في فضاء اللوحة واتخاذ طابع كوني لا نهائي وغير محدود، يسميه البعض بعالم الروحانيات .

بعض المفكرين المعاصرين اكد على ادماج الفكرة بالعمل واعتبار الفكرة غير مجردة من الواقع بل كائنة فيه، فجاء الفيلسوف – هيسول –و اكد على وحدة الفعل والجوهر والمحسوس والمجرد، وهذا مانجده ساطعا في الاعمال التجريدية البصرية للفنان العراقي الصاعد هاني دله .

107  هاني دله 1ان ما يميز اعمال هاني هو الهدوء والرومانسية سواء كان في الاشكال او الالوان، فالتعبيرية عنده ليس تشويه وعنف بقدر ما هي تعبيرية تأمليه أخاذة، فكل شكل له شحنة تعبيرية تجعل المتلقي في محيط من الجمال الروحي .

ترتبط العناصر التشكيلية في اعمال هاني من انسانية وحيوانية واشكال رمزية في بناء محكم التكوين مع الحرص على استخدام الرمز التاريخي وتوظيفه بشكل ينسجم مع التجربة الفنية المعاصرة وهو بذلك يحاول مد الجسور بين الماضي والحاضر، فرمزية الثور الذي يبرز في فضاء اللوحة لا يخلو من البعد الفلسفي والاسطوري فالذي لا يعرف تاريخ حضارة وادي الرافدين ربما لا يعرف رمزية الثور المجنح في الاساطير الآشورية وملحمة كلكامش . واتذكر قول للفنان المفاهيمي الاسباني تابيس (ان اللوحة هي تاريخ).

107  هاني دله 2

النغم في اعمال هاني:

النغم هو مصطلح يستخدم عادة في الغناء والطرب ولكن النقاد الاوربيون منذ القرن السادس عشر استخدموه ايضا في الفنون التشكيلية فرسم الاشخاص في تأليفات وتكوينات لا ينتج عن خلق روابط مادية فقط وانما ينشأ نوع من النغم، ذلك الذي يبعث ذبذباته الصوتية الى المتلقي بطريقة جمالية رومانسية كما ان الانسجام في الالوان يثري العمل الفني وينتج نغم، وبالتالي نجد عملا فنيا طروبا يسر الناظر اليه . يقول الفيلسوف شوبنهاور (كل الفنون تطمح الى ما وصلت اليه الموسيقى) حيث ان الموسيقى تدخل مسامع الانسان دون واسطة مادية . اما الفنان فهو يطمح ان يخاطب المتلقي روحيا عن طريق اللون والخط والفكرة فيطربه .

و يظهر التوافق والانسجام في الوان لوحات هاني غزير النغم حيث تتدرج الالوان والخطوط وتسيح في فضاء اللوحة كالسراب او الغثاء الذي يطفوا على سطح الماء لكي يزيد من القوة التعبيرية للشكل الخيالي او للشبح الانساني الذي يظهر خلفها وبينها او ذلك الثور الذي يتكرر في لوحاته، وكأنه يعرض لنا مشهدا من ملحمة كلكامش وصراعه مع الثور السماوي خمبابا وانتصاره عليه .. وتروي لنا الاساطير السومرية بان الالهه عشتار قد احبت كلكامش وطلبت الزواج منه ولكنه رفض ذلك واهانها فطلبت من الاله- انو - ان يرسل عليه ثور السماء ليقتله ففشل وانتصر عليه كلكامش .. وبالتالي نرى في اعمال هاني تكرار الشبح الانساني والثور وقد نفذت باسلوب تجريدي رمزي اي باختزال وتبسيط الخطوط والاشكال لتكون قراءة المشهد تأملية وفكرية وفي نفس الوقت الغور في اعماق تاريخ بلاد الرافدين واساطيره.

107  هاني دله 3

و قد ذكر الكاتب الانكليزي راسكين في كتابه – مصورون محدثون – بان النغم هو الارتياح الكامل والعلاقة بين الاشياء في تضاادها وانسجامها ونسب الظلال والضوء وكثافتها وعتمتها، وبالتالي كل هذه العناصر تساهم في خلق الانغام الجميله التي يرتاح لها المشاهد .

في يوم من الايام كان الفنان الروسي كاندنسكي في حفل موسيقي لفاغنر وفي اثناء ذلك حدث له امرا غريبا حيث تمثلت النغمات امام عينية الوانا، وبعدها قال: (رايت كل الالوان في روحي قبل ان تراها عيني).. و من ذلك يتضح ان النغم الخاص بكل موضوع يبرز بواسطة اللون المنتشر فوق مساحته المخصصة له في الرسم ونسبة تنوعه في درجاته، اذن ان النغم مصطلح يستخدم في الموسيقى والتشكيل على حد سوى .

قلنا ان هاني قد عمد في معظم اعماله الى الاختزال والتبسيط في الاشكال والالوان وهي صفة تمتاز بها الفنون البدائية ومعظم الفنون الحديثة حيث رفع فنانوا الحداثة شعار (ان القليل يعني الكثير) وهو ما يطلق عليه ايضا بالفن المفاهيمي .. وحتى في مجال الاخلاق والادب والخطابه نجد ان التركيز على جوهر الموضوع يعد كلاما من ذهب .. وفي هذا المجال يقول ابو العتاهية:

و فرز النفوس كفرز الصخور     ففيها النفيس وفيها الحجر

و خير الكلام قليل الحروف        كثير القطوف بليغ الاثر

107  هاني دله 4

هاني دله علي من ابرز فناني الشباب العراقي المعاصر وتشير اليه اعماله قبل الكلام عنها ، وبهذا الصدد يقول احد علمائنا (فلتكن اعمالكم تسبق اقوالكم ) .. ولد هاني في عام 1969 في هيت – الرمادي -، وتخرج من معهد الفنون الجميله في بغداد عام 1990  كما حصل على منحة للدراسة في اكاديمية الفنون الجميلة في وارشو في بولندا .. اقام عدة معارض شخصية وجماعية داخل وخارج العراق وحاز على عدد من الجوائز الفنية التقديرية ..

 

د. كاظم شمهود

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5125 المصادف: 2020-09-16 11:24:03