 نصوص أدبية

زهرة السيمياء الأليفة

فتحي مهذبلم يأت لا هو  ولا ظله..

لا حصانه الذي سقط في شرك البرابرة..

لا صوته المليء بالتجاعيد..

بإيقاع البوذيين فوق شجرات الوقت..

لم تلمع عيناه الصوفيتان وراء زجاج نظاراته ..

لم يمطر صوته الناعم منذ زفرتين ونيف..

لم تقفز قطته البائسة من عموده الفقري..

لتلتهم كعادتها صيصان الهواجس..

لم يعبر الجسر ويفاوض أطفالا لم يولدوا بعد..

لم يفتح النار وراء ذئاب متناقضاته..

غير عابىء بأظافر القطار الطويلة..

القطار الذي يبكي مثل أرمل في الحانة ..

الذي سقط راكبوه في الهوة العمياء..

بدموع ثرة في سلال مثقوبة..

لم يأت هادئا مثل ساعي بريد

محملا برسائل مخلوقات الغبار..

لم يأت مثل روحاني بمفاتيح خارقة..

ليفتح باب الروح الأعظم..

ويدل العميان على ينابيع الضوء..

لم يأت ليخمد حرائق النوستالجيا

المشتعلة في حديقة رأسي..

ويطارد صحونا طائرة تهدد شجرة المخيلة..

لم يأت ظله مثل جرو مهذب..

لم يأت ويقاسمني الصراخ في العتمة ..

ومزيد السخرية من مشية العالم العرجاء .

***

فتحي مهذب

.........................

ترجمة النص للشاعرة اللبنانية الفذة تغريد بومرعي إلى اللسان الإسباني.

 

La flor doméstica de la semiótica

 

No vino, ni él ni su sombra..!

Ni su caballo, que cayeron en la trampa de los bárbaros..!

Ni su voz estampado con arrugas

Al ritmo de los budistas sobre los árboles del tiempo..!

Sus ojos místicos no lo brillaban detrás de sus lentes ..

Su voz suave no ha llovido desde hace poco más de dos suspiros.

Su miserable coño no salió de su columna.

Para devorar como sienpre a las chicas obsesivas

No cruzó el puente y negocio con niños que aún no han visto la luz.

No abrió fuego, trás los lobos de sus contradicctions..

No interesado a las largas uñas del tren.

El tren que llora como un viudo en el bar.

Cuyos pasajeros cayeron en el ciego abismo.

Con lágrimas en cestas perforadas.

No vino tranquilo como un cartero.

Cargado con mensajes de criaturas del polvo.

No vino como un mago espiritual con llaves milagrosas.

Para abrir la puerta del Espíritu Supremo.

Y guía los ciegos a las fuentes de luz.

No vino a apagar los fuegos de la nostalgia Ardiendo en el jardin de mi cabeza..

Y persigue platillos voladores que amenacen el árbol de la imaginación.

Su sombra no vino como un cachorro bien arreglado..

No vino a compartir el grito conmigo en la oscuridad..

Y mas ironía de la marcha coja del mundo..!

 

Envoyé depuis mon appareil mobile Samsung.

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5176 المصادف: 2020-11-06 03:23:01


Share on Myspace