 روافد أدبية

سنابك السنين

سمية العبيديسنابك السنين

على درب امي

غائرات الحفر

عاثرات الحجر

أغذ الخطى

نحو قبري

وأقص الأثر

لا ريب

لكل نفس مناها

ولو أسرتها

أسرة القضبان

على فرش الاحتضار

واعلنتها

وسائد خطت

زوايا الخطر

تظل الأماني

توسوس في اذن الروح

هيا عمل هناك

ودعوة

وانتشاء

بري الدماء الحمر

لتراب تحجر

عمل هناك

ليت الأصابع تناولته

ليت للأقدام أجنحة

وليت للمآقي بصر

تتملل الروح تبغي حياة

مثل كل البشر

ويستنفد الانفاس

ظمأ وجوع

وتسد الرغامي

حشرجات أًخر

ركعا لأمر الله

لا تغذو رئاتنا ريح

ولا أمتع النجيل النظر

ولا هفهفت  نخلة في ربيع

ولا وردة أدركتها الصور

جلونا العيون

احتفالا  ....  منى

أصابع الشوق تهفو

ولكن

يعز علينا النظر

سنابك السنوات

على درب امي

تكررها الأعمار

أثر  يتلو

أثر

***

سمية العبيدي /  بغداد

19 /11/2020

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (5)

This comment was minimized by the moderator on the site

ولي وطن اسميته امي..
صباح الامهات المعفر بالرضا والحنين لوطن الأمهات الغيارى ..الطيبة.. التضحية.. نكران الذات..الصبر ..الدفئ..الامان ..الملاذ الآمن..
للبيت الذي تفوح منه رائحة الصلاة والفجر والليالي الحميمة..لغطاء دافئ بطول العمر الذي استباحته ليالي السهر..
لليد الحانية التي اندملت خطوطها وهي ترسم لنا الحياة وتقدمها رغيف خبز بطبق من ذهب..
لرائحة الشاي المهيل والخبز ..لصباحات ومساءات لها بالروح معبد..
لوطني الام وكل ام كانت بحق مدرسة وشمعة احترقت لتنير حياة ابناءها وبقيت نبراسا خالدا تاركة بصمتها الوضاءة قلما وقرطاسا ورياض فضيلة ..
تحية وتقدير للام السامية الكبيرة دائما سمية العبيدي وهي تعطر صباحاتنا بارقى ايات العرفان والامتنان للام التي خصها الله بجنانه ومهما قلنا ومهما كتبنا فذاك نزر يسير من تضحيات الام..
بورك قلمك الوفي لسطوره والدتي القديرة استاذة سمية العبيدي سادنة الكلمة الطيبة والحرف النبيل وتحية لوالدتي الأستاذة اديبة المعموري التي علمتني ابجدية الحياة من الالف الى الياء مع باقات عرفان وامتنان لشذى الام العراقية الاصيلة مع خالص احترامي وتقديري

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

أصابع الشوق تهفو

ولكن

يعز علينا النظر

سنابك السنوات

على درب امي

تكررها الأعمار

أثر يتلو

أثر
------------
وأنتِ الأم التي ترعى كلمتها وقلبها وخطواتها بكل حب
تحيتي لقلبكِ الكبير وطيب مشاعركِ عزيزتي السمية القديرة
محبتي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقتي ذكرى وهل لنا أن نقتدي إلا بامهاتنا وقد سفحن أعمارهن عطرا ونورا لدروبنا اللهم اسقهن من مياه جناتك واظلهن بظلال سدرة المنتهى واجمعنا بهن وانت الكريم الودود
دمت لاولادك ظلا ظليلا كوني بخير وإياهم عزيزتي

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

اصطفيت وكفيت بوركت من ابنة بارة وانحناءة عميقة للوالد وللست اديبة المعموري التي انجبت لنا زهرة الهايكو مريم لطفي بورك قلمك سمحا بندى الكلمة وجود المشاعر وتحية لكل أم اهرقت عرقا ودما لترفد صغارها بأسباب عيشهم وحسن خلقهم حتى يتصلب عودهم ويشبوا عن الطوق .
دمت بخير وسلام
بلغي تحياتي للوالدة لطفا

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

حاشاك وعافاك الله من الانحناءة بل نخلة عراقية سامقة مدادها سحاب بلادي وام راائعة تقبل يدها خيرا وبركة ..
والله قد اخجلتني ياامي الفاضلة واغدقت وافضت من كرمك شلالات سخية لها كل التبجيل والامتنان ..
اوصلت سلامك للوالدة وهي ممتنة لك ولهذا السيل الهائل من التحايا الكريمة الصادقة النقية كنقاء روحك استاذتي ووالدتي الفاضلة سمية العبيدي دمت برضى الله وحفظه
ابنتك مريم

مريم لطفي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5220 المصادف: 2020-12-20 04:24:12


Share on Myspace