 أخبار ثقافية

حسين سرمك حسن وداعا

حسين سرمك حسنبقلب يعتصره الألم تلقينا نبأ وفاة الأستاذ الدكتور حسين سرمك حسن، وبذلك فقدنا شخصية وطنية، وباحثا أفنى حياته بالبحث والتنقيب والنقد، حتى تجاوزت مؤلفاته المئة، آخرها موسوعة جرائم الولايات المتحدة في العراق التي يشهد لأهميتها حجم المعلومات والأرقام والوثائق. لقد أثر المرحوم د. حسين سرمك صفحات المثقف بمختلف الكتابات. وكان يحرص على مؤسستنا حرصا شديدا، ويفتخر دائما بانتسابه لها، وسيبقى أرشيفه خالدا. رحم الله الفقيد برحمته الواسعة وأسكنه فسيح جناته، وألهم ذويه وأسرته الصبر والسلوان. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

أسرة المثقف

27 – 12-  2020م

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (34)

This comment was minimized by the moderator on the site

حروفي ترتجف وكلماتي ترتبك كلما أهم بتأبينك أبا علي، الدكتور حسين سرمك، كنت رحمك الله مثالا للإنسان الوطني الغيور على شعبه ومصالحه، وكنت باحثا جديرا، وناقدا مشهود له. رحمك الله برحمته الواسعة وألهم ذويك الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون. كان خبرا مؤلما رغم علمي بمرضه ومتابعتي اليومية لأخباره.

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

وداعا للزميل المفكر الأديب الطبيب حسين سرمك حسن!!
لم أتوقع بأني سأنعاه , وقد علمت ما أصابه قبل أيام فأدخله غرفة الإنعاش , لكنه غادر الدنيا مساء السادس والعشرين من كانون الأول (2020) في عمر (64).
الدكتور حسين سرمك قامة فكرية توثيقة واعدة , ويمتلك طاقات ذاتق يمة معرفية تنويرية للأجيال , وبفقدانه خسرت الثقافة العراقية والعربية والإنسانية , مفكرا أمينا صادقا موثقا للحقيقة.
رحم الله الزميل المفكر الطبيب الأديب الدكتور حسين سرمك , وقد أحزننا فقدك المبكر الأليم!!
ولا حول ولا قوة إلا بالله!!

د- صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

رحيل الى جنات الخلد الكبير الدكتور حسين سرمك
رحل ايقونة عراقية شامخة أصيلة . كنخلة الله في العراق , انها خسارة كبيرة لا تعوض للادب والثقافة والفكر . رحيله يشكل خسارة وطنية فادحة .
لقد وافاه الاجل اليوم الاحد . الكبير الدكتور حسين سرمك
برحيله يترك الثقافة العراقية يتيمة
برحيله تفقد الحركة النقدية ايقونتها المضيئة
برحيله يفقد العراق شخصية وطنية اصيلة .
فكان الراحل الى فردوس الجنة الله تعالى . شعلة من النشاط والجهد والمثابرة من الفكر النير . في سبيل الثقافة والفكر الاصيل . فكان الراحل شخصية تحمل الطيبة العراقية النقية والاصيلة بقامته الشامخة والعملاقة . فكان شعلة من الحرص والوطنية في سبيل العراق والثقافة المتنورة . لذلك رحل وهو يحمل العراق في اعماق وجدانه وقلبه .
رحل وترك ارثاً شامخاً بالعطاء .
رحل في اصعب الاوقات الحرجة والعصيبة , لم يمهله القدر أن ينجز مشروعه الكبير . في الثقافة والفكر والنقد . لم يسعفه القدر قليلاً , ولكن هذه عادة الكبار يرحلون بلا وداع , ويتركون القلوب مكلومة بالحزن والحسرة والقهر .
يرحلون ودموع الاحبة الساخنة تسيل حزناً على هذا الرحيل المفاجئ , لكنك ايها الراحل الى جنة الله ستبقى في اعماق القلوب . سيبقى عطاءك ينير الدرب .
ان فقدانك لا يعوض خسار فادحة لكل الاحبة وللثقافة والادب العراقي .
نسأل الله ان يتغمد فقيدنا الكبير برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته , والصبر والسوان لكل الاحبة وللثقافة العراقية , التي خسرت قنديلها المضيء .
إنا لله وإنا اليه راجعون
جمعة عبدالله

جمعة عبد الله
This comment was minimized by the moderator on the site

الايمان بما حصل فرض وواجب لكنه صعب بالنسبة لي فقد كتبت له التالي عندما نشر تنويه في الناقد العراقي:
[الاستاذ الفاضل و العراقي الغيور و الانسان الكريم الدكتور حسين سرمك حسن المحترم
اقلقنا الغياب…في هذا الظرف الصعب اتمنى لكم ايها الكريم السلامة و تمام العافية و الشفاء التام و العودة سريعاً الى ذويك الكرام و محبيك الافاضل…
افرحنا بنجاحك في التغلب على هذه الحالة الصحية الصعبة…
انهض فنحن في قلق عليك وبشوق لما ستكتب وتقول…انهض فنهوضك صباح وضوت صّداح يقدس صلاح ويشيع نجاح
انهض لتبدا من جديدها الايام…وتجدد مدادها الاقلام
ففيك من الطيبات الاطيب…و من الخصال الاعجب…وفي قلبك الارض والشعب وفي عروقك ماء الفراتين الاعذب
انهض تقول …ساحة التحرير وام البروم والمأذنة الاحدب والملوية و النجف وبابل وسومر و اشور و الهور و الراسيات الجبال والباسقات…جيكور والطيور والحناء ونهر خوز والرطب,,,زاخو والفاو ولقاء القرنة الاخصب…مسرح الفن الحديث والستين وقاعة الشعب…وكل دمِ سال و دمعِ صب والاحباب و من اهم احب…انهض…تقول النقوش والكتابة والكتب….الشاطئين و الضفاف وساكنيها النجب…انهض ايها المحب] انتهى
والان انتهى ما كان لكن اعذر نفسي في ابتعادها عن تصديق ما منشور اعلاه و اُعَّشِمْ النفس انها حيً باقي بيننا بما قدم وساهم وانجر...وبسماحته و نقاءه و طيبته وصدقة
ما جئت ارثيك
وهل يرثى عالياً علم
ما جئت ارثيك
وهل ترثى الشهامة و الشيم
ما جئت ارثيك
وهل لمثلي قي رثاؤك فم
ما حدت عن خط المبادئ مخلصاً أوفيت القسم
ما خفت أنْ في غفلةٍ تنم
بل خفت أن العدل قد نموت ولم يقم
نم قرير العين نم...يا ايها الجبل الاشم

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

خسارة فعلية للروح الباحث والعقل النقدي والإخلاص للحقيقة. لكنك ستبقى يا حسين روحا حيا في وجدان وعقل الثقافة العراقية والعربية الأصيلة.

ميثم الجنابي
This comment was minimized by the moderator on the site

بسم الله الرحمن الرحيم
وداعاً د حسين الذي عرفني بنفسه من خلال المثقف ولم أقابله وكان بودي ذلك لما عرفت فيه من نشاط وثقافة نفيسة ثره وإذ أنعاه فانني انعى الثقافة العراقية فقد هوى عمود آخر من اعمدة البناء الشامخ ويا اسفي اننا نعيش في زمن تسيد فيه الجهل وكل يوم يهوي واحد فذ ولا بديل يعوض وهنا المأساة الأعظم
تغمد الله د حسين بواسع رحمته وأسكنه في عليين مع الشداء والابرار
ولذويه الصبر والسلوان
وانا لله وانا اليه راجعون
سردار محمد سعيد
الهند
نويدا

سردار محمد سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

انجازات الفقيد خير شاهد على ما تركه من اثر وعن جهده الدؤوب في البحث والاستقصاء والترجمة وفقدانه بهذا الوقت بصعوباته وتعقيداته خسارة كبيرة للثقافة العراقية والعربية .
انا لله وانا اليه راجعون

قيس العذاري
This comment was minimized by the moderator on the site

لا حول و لا قوة الا بالله.
و انا لله و إليه راجعون.
فقدنا بهذه الحادثة المؤسفة صديقا و اخا و ناصحا و مضسديفا طالما أنجدنا في وقت الشدة و الضيق.
نسأل الله لذويه السلوان.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

الى رحمة الله. فقدت الثقافة العراقية والعربية قامة فكرية سامقة، كان المرحوم ثر النتاج الفكري بكتاباته وترجماته الامينة. يحزننا ان يرحل مفكر مثل الدكتور حسين بوقت مبكر، فلم تمنحه الحياة الوقت للاسف.

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الموتُ نقّادٌ على كفّهِ .......جواهرٌ يختارُ منها الجياد
للفقيد الرحمةَ ولروحهِ السلام فقد كان قامةً عاليةً من قامات مثقفي وباحثي العراق، محيّرلإ هذا الموت وهو يختار الساطع من النجوم الثقافية العراقية في وقتٍ يحتاجها العراق ، لم يبخل حسين سرمك وقد نافحَ عن بلده بضراوة وفروسية رحم الله الدكتور حسين سرمك حسن وإنا لله وإنا إليه راجعون.

عبد الفتاح المطلبي
This comment was minimized by the moderator on the site

رحل مفكر وباحث ثرّ العطاء كرّس وقته وجهده في سبيل كشف الحقائق وجمعها، من أجل خدمة وطنه وإمته ، بل من أجل خدمة الإنسانية .
تغمده الله برحمته الواسعة ، وألهم ذويه ومحبيه الصبر والسلوان
وإنّا لله وإنّا إليه راجعون

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

خبر مؤسف وفقدان قامة عراقية معروفة غريزة العطاء بسخاء معرفي وباحث ادبي شامخ الدكتور حسين باصالة تربة العراق ونحله وماءه
انا لله وانا اليه راجعون ربي يصبر اهله وذويه ومحبيه ويلهمهم الصبر والسلوان
يارب يتغمده برحمته الواسعة ويجعل مأواه الجنة ويغدق عليه العفو والمغفرة
يبقى مخلدا بانجازاته الثقافية ومرجع تاريخي لاجيال قادمة لا ينسى فضله وعلمه

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

الموت حق ولكن الشك مشروع !!..
كيف مات ؟!، وما هو مرضه المفاجيء ؟!! ، ولقد كان الى قبل اسبوعين تقريباً سليماً معافى ، بل انه وهو الطبيب هو الذي يعطي النصائح الطبيّة لقراء موقعه وعلى الأخص في زمن كورونا ..
قبل دقيقتين قرأت الخبر على موقع المثقف ولم أكن أعلم رغم متابعتي لأخباره وقلقي العظيم عليه .
يومياً أزور موقع ( الناقد العراقي ) لمرّات عديدة منذ مرضه الى الآن لأنني كنت أهجس لبساً في الأمر !!
نريد ان نعرف ما هو مرضه ؟!
أي طبيب أشرف عليه ؟!
مَن رافقه في المستشفى ، وأي مستشفى ؟!
ولأنه فريد في أشياء نادرة وعظيمة اجتمعت له منها : حب العراق وعشق الوطن والشعب ، الذكاء الألمعي ، الشجاعة ، الثقافة الموسوعية ، النزاهة ، حيازة المعلومات الكبيرة والخطيرة التي جمعها كشاهد ومحلل وناقد لأحداث كادت ان تنهي العراق وتجهز عليه نهائياً ، ولأنه شريف ونبيل ولا يساوم في هذا العصر عصر السمسرة والتجسس والدعارة السياسية لذا يأتي منطقياً السؤال التالي : هل مات أم انهم قتلوه ؟!

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

إن العين لتدمع وإن القلب ليخشع ..
لقد فقدت الامة رقما صعبا من أرقامها .. وفقدت واحدا من رجالاتها المرموقين .. انفق شموع عمره وزهرات شبابه في البحث والتنقيب من أجل الكشف عن يواقيت الحقائق ... رحمك الله يادكتور حسن وأسكنك فراديس الجنان .. وإنا لله وإن إليه راجعون

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

إن العين لتدمع وإن القلب ليخشع ..
لقد فقدت الامة رقما صعبا من أرقامها .. وفقدت واحدا من رجالاتها المرموقين .. انفق شموع عمره وزهرات شبابه في البحث والتنقيب من أجل الكشف عن يواقيت الحقائق ... رحمك الله يادكتور حسن وأسكنك فراديس الجنان .. وإنا لله وإنا إليه راجعون

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

فقد المثقفون العراقيون رجلاً متعدد المواهب , غزير العطاء .
رحل بجسده ولكن عطاءه الفكري باقٍ لاسيما مجلداته في فضح الفظاعات
والمؤامرات والإبادات التي اقترفتها الإمبريالية وأذرعها بحق شعوب العالم
قاطبةً والعراق بشكل خاص .
وداعاً يا استاذ حسين وداعاً أيها المثقف الشامل .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ ماجد الغرباوي ، الأخ ميثم الجنابي ، الأخ عبد الفتّاح المطلبي وجميع الأخوات والأخوة المعنيين برحيل قامة عالية من قامات العراق الثقافية والعلميّة والأدبية وكنز من كنوز الوطن والأِنسانية..
السلام عليكم .
أقترح تشكيل لجنة من عراقيي الداخل والخارج للتساؤل حول ملابساة مرض ووفاة الأخ الكبير الدكتور حسين سرمك ، والأِتصال مع اسرته وأبنائه وذويه والأطباء والطبيبات الذين أشرفوا عليه .

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

انا لله وانا اليه راجعون غمر الله الفقيد بغامر رحمته والهم ذويه الصبر والسلوان

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأمر الذي يقف الجميع ازاءه بلا حول ولاقوة... الموت !! لاحيلة ولامفرّ... دعاؤنا للفقيد بالرحمة والمغفرة ولعائلته وذويه الصبر والسلوان... ولنا عزاء الذاكرة ... حيث تختزن في تلافيفها ذاك الارث العظيم للكبير حسين سرمك. انا لله وانا اليه راجعون.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

كأنني فقدت النطق
أوقفت السيارة ورحت أنشج حالما سمعت الخبر الحزين
هذا الطود الشامخ تهاوى جسدا أما الروح فقد ارتقت عاليا وارتفعت لتكون مع الصديقين والـأطهار
أما نحن أهل الأدب فسوف نشعر بالفراغ الكبير بعدك أيها الغالي الكبير سرمك
لروحك الخلود ولنا العزاء
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

وداعًا للذي هزّ أكفنا ابدًا بسلام.. لتتساقط تحاياه بين أيدينا مخضلة بالمودة..
وداعًا للذي أنبت روحه في ارض وطن عشقه برقة الالتحام ليتفوق على فرقة يديرها الجبناء..
وداعًا للذي أبقى ظله وارفًا فوق سلطان العمر سبيلًا للأحياء.. فأودعنا سره الذي لم يكمله بعد..

بقلب يعتصره الألم أعزى عائلته وزملاءه وأصدقائه ومحبيه

فسلام عليك اخي الدكتور حسين أيها الفارس العراقي الشامخ..

وانا لله وانا اليه راجعون

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

لقد نزل الخبرُ علينا كالصاعقة.

فبرحيله خسرنا باحثاً جادّاً متفانيًا دؤوب

سخّرَ قلمه لتوثيق جرائم الغزاة ومجازرهم في

كلّ بلدان العرب وفِي بلده العراق

لَهُ الرحمة والمغفرة عند ربٍّ رحيمٍ و غفور

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

خسارة كبيرة وجسيمة..
إنا لله وإنا إليه راجعون ولاحول ولاقوة ألا بالله العلي العظيم

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

خبر محزن ومؤلم بالمصاب الجلل، فبرحيله وهو في أوج عطائه الفكري، خسرنا قامة ثقافية تنويرية شامخة، ترك فراغاً يصعب ملئه، عزاءنا الحار لذويه ومحبيه وقرائه. نسأل الله تعالى أن يسكن روح فقيدنا الغالي فسيح الجنان، ويلهم ذويه الصبر والسلوان. وإنا لله وإنا إليه راجعون

عبدالخالق حسين
This comment was minimized by the moderator on the site

أهكذا تتركنا يا أبا علي؟
كنتَ قد أهديت أحد كتبك لأخيك الشهيد عباس وقلت:

أخي...
الحبيب الشهيد (عباس)..
السلام عليكم..وبعد
فبعد استشهادك يا "خويه"، توفت (منى) زوجتك الشابة، بسرطان الثدي، وبقي ابنك الصغير (علي) وحيداً..
كنتَ تكتب الشعر وكنت معجباً جداً ب"عيسى حسن الياسري"، فإليك أيها الغالي المظلوم الذي رحل في عزّ شبابه.
وبالمناسبة عبّاس هل التقيت بأمنا (فاطمة خيّون صويحي) التي ماتت بعدك قهراً عليك وبسرطان الرئة، وهي تبصق دماً وتقول لي:
يمه "حسين" چا أنته مو طبيب؟

لروحك الرحمة..سنفتقدك بشدة.

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

لقد فقد العراق و الامة العربية احد العلماء الافذاذ بموت الدكتور حسين سرمك حسن (رحمه الله). بالرغم من انه طبيب و لكن له مشاركات في مختلف الجوانب العلمية و السياسية. تغمده الله تعالى برحمته و اسكنه فسيح جناته و الهم اهله و اصدقاءه و محبيه الصبر و السلوان و انّا لله و انّا اليه راجعون.
ارجو نشر هذا التعليق مع الشكر و التقدير

ثائر عبد الكريم
This comment was minimized by the moderator on the site

خسارة كبيرة للوسط الثقافي العراقي لا تعوض
فقد العراق طبيباً وباحثاً وناقداً وروائياً اضافة لكونه ناشراً مستقلا همه الاول والاخير نشر الكلمة الحرة دون تمييز
تغمده الله فسيح جناته وانّا لله وانّا اليه راجعون

نيران العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي..
حقيقة خسارة كبيرة بحجم المكانة الكبيرة التي كان يجسدها الراحل د.حسين سرمك سادن الفكر والأدب والثقافة كان بحق قامة ادبية علمية عملاقة وعلما من اعلام العراق خط حروفه بكل أمانة ..
واتقدم بالعزاء لاسرة الناقد العراقي وصحيفة المثقف
رحم الله الفقيد الراحل د.حسين سرمك والهم اهله وذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

حسرة وألم مكين ان نفقد قامة بمستوى استاذنا حسن هرم من ثقافة ومعرفة وفكر مبدع خلاق
الله ما أعطى وله ما أخذ
انا لله واليه راجعون ألهم. أهله الصبر ويكفيه ثَوَابا وأجرا. ان مكتوباتك ستظل صدقة جارية دنيا وأخرى

محمد الدرقاوي المغرب
This comment was minimized by the moderator on the site

لقد خسرنا قامة من قامات الادب والثقافة مع الكثيرين ممن خسرناهم وخسرهم الوطن. الموت حق ولا اعتراض على حكم الله، لكن مثل هكذا شخصيات مرموقة كل الأسف عليها حين لا يجد الدكتور سرمك وغيره امثاله مكانهم الطبيعي في بلادهم لتحتضنهم الغربة بألمها، وأخيراً الموت قبل رؤية أرض الميلاد والأهل والاصدقاء والأحبة..
رحم الله فقيدنا الذي آلمنا فراقه، وإنا لله وإنا اليه راجعون.
د. سعد الساعدي

سعد الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

إنَّ القلب ليخشع رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه د. حسين سرمك حسن رجل بقامة وطن

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

ما افدح خسارتنا لقامة إبداعية كبيرة اغنت الساحة الثقافية بإنجازات فكرية ونقدية مهمة.
ستبقى ذكرى الفقيد خالدة في ما ترك من دراسات وبحوث ستبقى منهلا ثرا للأجيال القادمة.
لروحه السلام في جنات الخلد..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أتوجه بالشكر والامتنان والعرفان لأسرة تحرير صحيفة المثقف الغراء لأنها انبرت تؤبن أحد كتابها الأعلام المرحوم الدكتور حسين سرمك حسن. واستميحكم المعذرة لأنقل تعليقي على تأبين المفكر المصري الدكتور محمود محمد علي للفقيد على صفحات صحيفة المثقف الذي قلتُ فيه:
أستاذنا الجليل المفكر المتألق الدكتور محمود محمد علي جفظه الله ورعاه،
لقد تأثرتُ غاية التأثر بتأبينكم النبع من قلب نبيل للفقيد الكبير الدكتور حسين سرمك حسن (أبي علي وعمر حفظهما الله ورعاهما). وذكرني تأبينكم بقصيدة الكوليرا للشاعرة المرحومة نازك الملائكة، التي نظمتها وهي تبكي ضحايا مصر العزيزة في أثناء الكوليرا سنة 1947، فلم تسعفها أوزان نابغة العرب الخليل بن أحمد البصري، فكتبتها بتفعيلات على مقاس نشيجها، فولدت أول قصيدة بالشعر الحر أو شعر التفعيلة (بحسب بعض الدراسات النقدية).
كان أبو علي رحمه الله متعدد الاهتمامات، فنشر ما يقرب من 25 كتاباً في الطب، و25 كتاباً في الأدب والنقد.
بيد أن تخصصه الدقيق هو الطب النفسي. وقد حاز كتابه " المشكلات النفسية لأسرى الحرب" على جائزة نقابة الأطباء العراقية سنة 2002.
ومن هنا جاء اهتمامه بالنقد النفسي للأدب. وإذا كانت جذور هذا النقد نبعت في أواخر القرن التاسع عشر في أوربا على يد الدكتور سيغموند فرويد، فإنها تبلورت في العالم العربي فيما يقرب من منتصف القرن العشرين على يد المرحوم أمين الخولي صاحب كتاب " البلاغة وعلم النفس" وبعده بسنة واحدة نشر المرحوم محمد خلف كتابه " الوجهة النفسية في دراسة الأدب ونقده". وجاءت مؤلفات المرحوم الدكتور حسين سرمك حسن رائدة في العراق في النقد النفسي الحقيقي. فعندما اطلع على مجموعتي القصصية " أوان الرحيل"، التي تدور قصصها حول الموت وتداعياته، ولم تكن بيننا معرفة شخصية ولا مراسلات( كما فعلتم أنتم)، ألّفَ عنها كتاباً كاملاً بأضعاف حجمها بعنوان " قارب الموت أو الظمأ العظيم: تحليل طبي نفسي لمجموعة " أوان الرحيل " القصصية". وفي كتابه هذا يكشف عن مضمون اللاوعي واللاشعور ، ليس لدى الشخصيات القصصية في الكتاب فحسب، بل كذلك لدى مؤلّف الكتاب الذي هو أنا، وأشهد أنه محق في تحليله. وعلى الرغم من تواصله مع عدد من الناشرين لإصدار كتابه القيم هذا، فإن الكتاب لم يُنشر؛ ذلك لأن معظم الناشرين في العالم العربي، تجار قصدهم الربح، وهمهم اصطياد المؤلفين الراغبين في نشر نتاجهم وزيادة ثرواتهم، وليس لهم علاقة بالثقافة وخدمتها من قريب أو بعيد. واكتفى بنشر كتابه هذا في موقعه الذي أسسه بنفسه بعنوان " الناقد العراقي" وكذلك جزئياً في موقع " صحيفة المثقف".

والدكتور الفقيد قصاص وروائي رائع فريد، لأن سردياته نابعة من معاناة نبيلة مع الواقع. فعندما درستُ روايته "ما بعد الجحيم"، وهي من روايات الحرب النادرة التي ترقى إلى مستوى روايات تولستوي، ونشرتُ مقالي في جريدة (القدس العربي)، افتتحت المقال بعبارة ( كتبها بدم القلب على أكفان الضحايا طبيب نفسي) شارك بنفسه في الحرب).ز[/b]

علي القاسمي
This comment was minimized by the moderator on the site

خسرت الأمة قامة شامخة وعلما بارزا واديبا ومفكرا. لا نقول الا ما يرضي الله فالموت حق والبقاء لله وحده.
رحم الله الفقيد بواسع رحمته وجعل جنان الخلد مسكنه ودار اقامته. عرفته على صفحات المثقف الغراء وتابعت نصوصه القيمة التي حملت همومنا وأوجاعنا ورسمت طموحاتنا وأحلامنا.
ستظل هذه النصوص شاهدا على عظمة هذا الناقد الباحث والمفكر الذي كان بحجم الوطن وبحجم احلام وآمال هذه الأمة.
وداعا زميلنا واخينا د. حسين سرمك حسن والى جنات الخلد باذن الله.

حسين فاعور الساعدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5227 المصادف: 2020-12-27 13:33:46


Share on Myspace