 أقلام حرة

نامي جياع الشعب نامي

عبد الخالق الفلاحصامتون يراقبون بألم ووحشة مما اَلت اليه الاوضاع المزرية وان تطلعاتهم الاقتصادية مرتبطة بالتطلعات السياسية رغم ان ليس لهم فيها لا ناقة ولا جمل سوى طلب العزة والكرامة في بلد لا ينقصه من الخيرات شيئ والقيم التي قاتل ويناضل من اجلها الشعب العراقي هي نفسها الحرية والسلام والعدالة لم تتغير في معانيها، وامالهم وتطلعاتهم مازالت معلقة ولم تحقق اهدافهم والسياسيون بتراشق الإتهامات والكلمات االمخدرة بمحاربة الفساد وما زالت ذهنيتهم تتخبط بالنهج ذاته وفى مناخ لا يشجع على أى توافق على الاهداف الوطنية فى الحرية والعدالة الاجتماعية، بل يلجؤون إلى العصا الغليظة فى مواجهة أى أصوات تبحث عن بدائل للسياسات الحالية، وما زالوا يستنزفون ما تبقّى من هذا البلد، هذه المنظومة استباحت الدولة وحطّمت مؤسساتها وبنيانها وتقاسمت حصصها واستولت على أملاك الدولة ولجاناً وعقود بملايين الدولارات للإستفادة منها والسرقة والنهب وهم متفقون فيما بينهم، والصراعات التي يعيشها العراق اليوم ينقسم بين رئيس حكومة منصب بالتوافق في ظل غياب العدل والإنصاف والقانون ودولة ومن مكونات للطوائف والأحزاب والعائلات المتوارثة للسلطة والمال والبلاد والعباد، وبين مَن حكم سنوات وسرق ونهب المال العام ومن البساطة عنده ان يلجأ إلى الدعس على كرامات الناس كي يحمي مصالحه وأمواله دون الاكتراث بالقيم لا الدينية والانسانية، ويتّهم الاخرين على ما أفسده كي يُبعِد عن نفسه المسؤولية، ولم يفهموا حتى الآن أن الشعب مقهور ولا يهمّه سوى إطعام أولاده وحمايتهم، ولم يفهموا بعد أن الجوع كافر» عبارة لا يدرك معناها سوى أولئك الذين قاسوا أعراضه ومروا بتجربة الحرمان والأمن من الجوع لا يعرفه الا الجياع. فالجوع بئس الضجيع. لأنه يحمل شبح الموت للجائع،الأمن فى الاوطان والصحة فى الابدان مرتبط ببعضه البعض. وخسران أو فقدان احدهما يؤثر على وجود الآخر سلبًا، فلا صحة مع خوف، ولا أمن مع جوع و من نشأت بينهم وبين لقمة العيش قصص توارثها الرواة وتناقلتها الأجيال، «الجوع كافر» وصف دقيق لم يأت من عبث بل من واقع مرير خلص إلى هذا الوصف فالمضطرون إلى الطعام لسد رمقهم في حالة انعدامه يواجهون خطورة الموت وعندها تباح لهم كل الاعذار فالذي يخاف التلف على روحه يتناول كل ما يبقيها حية وبلغ السيل الزبى والصورة أصبحت قاتمة سوداء كالحة وان الحكومات المتتالية والاحزاب والكتل المشتركة فيها والتي حكمت مع الاسف تضحك هي نفسها على اهات ومعاناة الشعب،والفاسد كالعميل لا دين له ولا طائفة والتي ادت بسرقتها واهمالها الى انتشار الفقر بشكل كبير ومخيف وليس بعد الكفر ذنب لأن انتفاضة الجياع تكون مدمرة وهي على الابواب و الذي لا يملك شيئاً لا يخاف على فقدان أي شيء، الشعوب الجائعة لا تستطيع الصبر طويلاً، سيما إذا عرفت أن هذا الجوع مفروض عليها بسبب سرقة أموالها من قبل سلطة فاسدة لا هم لها سوى سرقة قوت المواطنين فليس امامهم إلأ الثورة السلمية المطالبة بالحقوق..هي ثورة الجياع بحق، بل هي ستكون اكثرمن الثورات تعبيراً عن حقوق الإنسان، إذ إنها ثورة للبقاء، وثورة من أجل العدالة الغائبة، لأن وجود العدالة يعني عدم وقوع الفاقة، لا شيء غير الموت ينتظرهم جميعا، فالناس تموت جوعا بعد ان اقتاتوا غذائهم الوحيد المتاح إمامهم في الخيانات المتعددة والاجساد المفخخة،تمَّ مسح الطبقة الوسطى تماماً لتصبح معدمة،ان الترشيق والتقشف يجب ان يبدأ حكوميا بلا مجاملة ولا توافق خلف الكواليس المغلقة، لا ان تكون الميزانية التي يعتاش عليه ابناء البلد ورق العابهم كألعاب الطفولة . بعد 18 عام من التغيير السياسي دون ان يكون لهذه " الديمقراطية " السياسية اي ظل سياسي واقتصادي واجتماعي وثقافي سليم و سوى الضبابية ليصبح المسار الجديد مهددا والطبقة الفقيرة لتصبح مشردة تماماً، وحالهم واموالهم مبدده واجيال مهدده وشعب يذوي يذوب من ظلم القسات هذه المرة معهم حجة بالغة وهي الأمعاء الخاوية والبطون الجائعة، يستطيعون بها حشد الناس وقيادة حراكهم من أجل كلّ القضايا جملة واحدة، ومن قال إن هذه القضايا عليها أن تتفرق.. وجياعهم في الطرقات في ازدياد والعداله في سبات والفساد في البلاد صار منهجاً معتاد لنهبهم ...ربما يصبر الإنسان على الظلم من أجل لقمة عيشه والحفاظ على كرامته بشكل مؤقت ولكن لا يعني سكوت ابدي. ماذا ينتظرون من شعب لا يجد ماء ولا كهرباء ولا صحة ولا مرتبات وتراجعت قيمة رواتب العاملين ولا يمكنهم الإستحصال عليها كاملة وارتفعت أسعارالسلع بشكل جنوني، فكيف سنمضي بالعيش في ظلّ هذا الغلاء الفاحش، ولا ينتظره غير الموت ولا شيء غير الموت، عاد للخلف مئات السنين في ظل حكوماته المتعاقبة التي يجني منها غير الفساد ورفع الشعارات التي ليس لها وجود على الأرض، بعد أن سلموا البلاد والعباد للعصابات والمحتكرين وشلتهم في الشركات الوهمية، فلم تشهد البلاد مثيلا على ما هي عليه من فساد طوال التاريخ حتى في زمن النظام السابق الذي لم يكن اهون منهم في ظلمه،لم نجد في الحكومة غير اللصوص والفاسدين وأبنائهم وأهليهم وذويهم والكثيرين الذين يشغلون مناصب ووظائف غير جديرين بحملها وليسوا أهلا لها، وكأنهم في عزبة موروثة، أطفال ونساء وأفراد لا وجود لهم غير في أوراق التعيينات، وموظفون لا وجود لهم غير في كشوفات المرتبات التي يتقاضونها،ان مسؤولية القوى الحاكمة تكمن في العودة الى رشدها مع بعضها البعض وإيجاد الحلول لإنقاذ البلد في ظلّ الواقع الإجتماعي والمالي المنهار والمتراجع والذي يعيشه المواطن بدل التتراشق بالإتهامات التي لا تعنيه شي سوى من يتبعهم ...وبعد ان وصل الدولار الى اكثر من 145 دينار بين ليلة وضحاها، وشعارهم حيت يكون الجوع فان قتل الانسان يكون مثل قل دبابة.

 

عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي

............................

*من قصيدة (تنويمة الجياع ) للجواهري

 

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5247 المصادف: 2021-01-16 00:51:41


Share on Myspace