 ترجمات أدبية

هيلين هانت جاكسن: صبيحة العام الجديد

3161 هيلين هانت جاكسنبقلم: هيلين هانت جاكسن

ترجمة: عادل صالح الزبيدي


 صبيحة العام الجديد

ما هي الا ليلة واحدة بين القديم والجديد!

ليلة واحدة فقط وقد حدث الكثير!

اصبح قلب العام القديم منهكا،

الا انه قال: "لقد جلب العام الجديد راحة."

سجّى قلبُ العام القديم آماله

كما في قبر؛ الا انه قال:

"براعم اكليل العام الجديد

تتفتح من رماد الأموات."

كان قلب العام القديم مليئا بالجشع؛

كان يتوق ويتحرق شوقا بأنانية،

ويصرخ: "لا املك نصف ما احتاج.

ضمأي شديد ولا ينطفئ.

ولكن الى يد العام الجديد الكريمة

كل الهدايا سوف تغدق؛

المحبة الحقيقية سيفهمها؛

ومن جميع اخفاقاتي سوف يتعلم.

كنت انا متهورا؛

سيكون هو ذا حياة هادئة وساكنة ونقية.

كنت عبدا؛ سيذهب حرا،

ويجد سلاما جميلا حيث تركت صراعا."

ما هي الا ليلة بين القديم والجديد!

لم تجلب ليلة غيرها تغيرات كهذه قط.

العام القديم لديه عمل لينجزه؛

ما من معجزات تحدث في العام الجديد.

 

دائما هي ليلة بين القديم والجديد!

ليل وبلسم النوم الشافي!

كل صباح هو صباح عام جديد متحقق،

صباح لاقامة مهرجان.

كل الليالي تصبح مقدسة

من اجل الاعتراف وعقد النية والصلاة؛

كل الأيام مقدسة لنستيقظ فيها

فرحا جديدا في الجو المشمس.

ما هي الا ليلة بين القديم والجديد؛

ما هي الا اغفاءة بين الليل والصباح.

ما الجديد الا القديم متحققا؛

كل شروق شمس يشهد ولادة عام جديد.

***

................................

هيلين هانت جاكسن (1830-1885) شاعرة وكاتبة أميركية من مواليد آمهيرست بولاية مساتشوستس. اشتهرت بمناصرتها لقضية سكان أميركا الأصليين فكتبت تاريخا لاضطهادهم ونشرته تحت عنوان (قرن من العار) ورواية تصف معاناتهم تحت عنوان (رامونا). نشرت جاكسن خمس مجموعات شعرية منها (أشعار) 1870 و(أجراس عيد الفصح) 1884.

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5597 المصادف: 2022-01-01 04:51:34


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5741 المصادف: الاربعاء 25 - 05 - 2022م