تكريم القاص د. فرج ياسين

Exposure" The"

farajyaseen5ترجمة للغة الانكليزية لقصص د. فرج ياسين: الأنكشاف

 

Exposure" The"

Dr.  Faraj Yaseen

Translated by Fawziya Mousa Ghanim

     There was an old man , at the age of seventy ,and a teenager boy. They were standing in a long waiting line ,nearby a Bakery of  in the main street. They were waiting  for a time to get  their bread ,which was too late and more than usual.

     Suddenly , an aged man withdrew from  the waiting line, and sat  behind a  Concrete Barrier, thus was located beside the pavement. Eight meters away from the Bakery  . A boy  joined him, and sat beside him, while he didn't know the reason.

     Subsequently, the old man wished to know something about the boy, who seemed elegant, handsome, healthy and so calm. When the time exceeded eight and half o'clock, the darkness hastily  had taken its usual roles amid what they were surrounded by.

"is your home faraway from here?"The  old man asked the boy 

" yes", he replied

The  old man said:" what is your name?"

" Manar", he replied

The  old man smiled ,put his hand on the boy's  hair and caressed his neck,  shoulders and chanted :

Manar ,O Maner the passer of walls

Manar, O Manar the defeater of wicked people,

" Are you afraid to go home alone ?"

"yes", he replied

The  old man said: " All right , I will accompany you home after we get the  bread".

      The  boy  arose his stature and looked beyond the Concrete Barrier to check the waiting line of people ,who were waiting near the Bakery . After each glance, he returned to sit beside the old man. 

         The act was repeated more than one time by the boy. The  old man believed that the boy had done it instead of him. When the passers slipped in front of his eyes with their bread, he fidgeted  and expected that the boy should take his place in the waiting line. But the boy was satisfied by his movement, and didn't leave his place. 

      When the explosion took place in the middle of  the people who were waiting, the boy was practicing his routinely role; of standing up having a glance,..but this time one third of his  body was directly  exposed to fire and shrapnel.                                                                             

 

                                                                              

الانكشاف / فرج ياسين

كان ثمة عجوز في السبعين وصبي دون العاشرة، كانا يقفان في طابور طويل أمام مخبز في شارع رئيس، ينتظران لحظة الشروع بتوزيع الخبز، التي تأخرت كثيراً .

فجأة اختار العجوز الانسحاب من الطابور، والجلوس خلف حاجز كونكريتي ملقى بجانب الرصيف على بعد ثمانية أمتار من المخبز، ولم يعرف العجوز لأي سبب لحق به الصبي وجلس إلى جواره .

في الدقائق التالية، تمنى العجوز أن يعرف شيئاً عن الصبي الذي بدا أنيقاً، وسيماً، معافى، وبالغ الرزانة . وحين جاوزت الساعة الثامنة والنصف، بدأ الظلام يُهرَع إلى أخذ أدواره المعتادة بين كل ما يحيط بهما .

سأل العجوز الصبي: هل بيتكم بعيد من هنا، فأجاب : نعم . قال العجوز: ما أسمك؟

رد الصبي : منار

فتبسم العجوز وأطلق أصابعه في شعر رأسه ومَسدّ رقبته وكتفيه مُرَنّماً:

منار يا منار يا عابر الأسوار

منار يا منار يا هازم الأشرار،

ألا تخشى الذهاب وحدك إلى البيت؟

أجاب الصبي: بلى

قال العجوز: حسناً، سوف أوصلك إلى البيت عند شرائنا الخبز .

جعل الصبي يرفع قامته ويراقب من وراء حافة الحاجز الكونكريتي طابور الواقفين أمام المخبز، وما أن يلقي نظرة خاطفة حتى يعود إلى الجلوس بجوار العجوز .

حين تكرر ذلك مرات عدّة، أيقن العجوز أن الصبي كان يفعل ذلك نيابة عنه، وحين مَرّ من أمامه أشخاص يحملون الأرغفة، تململ متوقعاً أن يمضي الصبي إلى أخذ مكانه بين المنتظرين، بيد أن الصبي اكتفى بحركته تلك، ولم يغادر مكانه .

لحظة حدوث الانفجار في طابور المنتظرين، كان الصبي يزاول دوره النمطي في النهوض وإلقاء نظرة خاطفة، فانكشف ثلث جسده الأعلى للنار والشظايا.

 

المثقف، العدد :(1966) السبت 10 / 12 / 2011   

 

خاص بالمثقف

.................................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (عدد خاص لمناسبة تكريم القاص المبدع فرج ياسين اعتبارا من 14 / 4 / 2012)


تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2048 المصادف: 2012-04-14 03:03:58


Share on Myspace