تكريم القاص د. فرج ياسين

ما ملكت أيمانكم / كريم الثوري

karimm althowriإلى أستاذي العذب فرج ياسين

بعد أن أتم صلاة الجماعة تفرق الناس إلى بيوتهم،

ألتفت إليه إمام الجماعة،  تكلما بلغة هي مزيج بين الانكليزية والعربية، تطرقا لمواضيع عدة حتى وصلا لمربط الفرس :

ما الذي جاء بك إلى هنا؟

أجابه ممازحا : ربما قدماي ... أو جواز سفري

نظر إليه قائلا : هل تريد أن تنكح بالحلال؟

ومن منا ياشيخ لا يرغب بالحلال، هكذا مرت الكلمات حادة، سريعة، خاطفة ...مرتبكة

أخذه إلى أطراف القرية وقد مرا على مزرعة رز أغلب العاملين فيها من النساء  دون سن الثلاثين، سأله: هل تعلم كم أجرة المزارع ساعات اليوم؟

أجابه : لا

نصف دولار، قالها بلا مبالاة مدلهمة ببسمة ساخرة طحنت سحنته القمحية

عرضت عليه النساء بعد ساعة من اقامته، شاحبات، باسمات، ينظرن إليه كأمل يسد رمقا طال إنتظاره

أخرج كمشة من آلاف الروبيات وقام بتوزيعها عليهن، ظلت واحدة وقد امتنعت عن المغادرة، لم يكفها قليل العطاء، اقترب منها مُسْتَعرِبا باللغة الانكليزية : أنا مثل أبوك...

ابتسمت بمكر جذاب : أبي هل لك أن تنكحني بالحلال، إسوة بحريم الله؟!

استلطفها كما لو اعادته إلى غمه ونكده : يبدو أن دمك خفيف...

 

كريم الثوري

 

خاص بالمثقف

.................................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (عدد خاص لمناسبة تكريم القاص المبدع فرج ياسين اعتبارا من 14 / 4 / 2012)


تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2049 المصادف: 2012-04-15 14:34:35


Share on Myspace