 مناسبات المثقف

قاسم حسين صالح: (المثقف)..15 عاما!

قاسم حسين صالح

لمناسبة مرور 15 عاماً على صدور المثقف في 6 – 6 - 2006م

ما الانسان دون حرية يا ماريانا؟  قولي لي كيف استطيع ان احبك اذا لم اكن حرا؟ وكيف اهبك قلبي اذا لم يكن ملكي؟.. هكذا قال لوركا على صوت زخات الرصاص لحبيبته ماريانا!.. وهكذا قالها ماجد الغرباوي لحبيبته (المثقف) وهو يتحدى الصعوبات والعقوبات والأغراءات ليربح حريته ونفسه والكلمة الصادقة وينجح في مشروع تنويري (يعلو فيه صوت العقل والتحدي) ويصبح ايقونة الثقافة العربية ورسول الثقافة العراقية.

 لك منّا ايها الأنموذج  الراقي فكرا وأخلاقا.. ماجد الغرباوي.. وكادر بحارة (المثقف) الذين يتحدون مخاطر زمن العواصف..خالص التهاني وانتم تواصلون مسيرتكم بقرار عاشق لتثبتوا صحة مقولتنا بأن المثقف هو أشبه بالنبي.. يظهر حين تتردى الأخلاق ويشتد ظلم الناس.. وانكم في (المثقف) فريق من أنبياء هذا الزمان الذين يبشرون الناس بالخلاص ..عن يقين.

 

أ. د. قاسم حسين صالح

مؤسس ورئيس الجمعية النفسية العراقية

أمين عام تجمع عقول

7 / 6 /2021

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الكبير الاستاذ الدكتور قاسم حسين صالح. سررت بمقالتك المبجلة، وسررت بحفاوتك. بكم غدت المثقف وأنت من اعمدتنا، منذ أكثر من عشرة سنوات. شكرا لك وانت تثري صفحات المثقف بكل ما هو مفيد ونافع، سواء على صعيد علم النفس، أو تحليلاتك النقدية على صعيد الوضعين الاجتماعي والسياسي. افتخر بك دائما وبمشاريك. وشكرا لمدخلك القيم الذي لفتت نظري. حقا أن الحرية أساس كل شيء، وعندما نخسر حريتنا نفقد مبررات وجودنا. دمت لنا استاذا وباحثا جليل. تقبل مودتي

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

مقولة رائعة واستشهاد جميل .. الحريَّة أثمن ما في الحياة ، ومن الجميل ان أول كلمة للتعبير عن الحريَّة في تاريخ الاِنسانية أتت من سومر مابين النهرين .. لكل انسان وفي كل مكان وزمان تبقى الحريَّة ضرورة حياة .

كريم الأسدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5388 المصادف: 2021-06-06 05:51:37


Share on Myspace