 شهادات ومذكرات

هشام جعيط .. المؤرخ والناقد

3564 هشام جعيطيعد الأستاذ الدكتور محمد هشام جعيط (6 ديسمبر 1935 - 1 يونيو 2021) من أهم المفكرين العرب الذين اشتغلوا ونقبوا في التاريخ الإسلامي وأعطوا أهمية كبرى لمناقشة جملة الإشكاليات المركزية في التاريخ الإسلامي وأهم مكونات الفكر الإسلامي والموروث الحضاري بشكل عام. ولعل من أهم القضايا المركزية التي تناولها دكتور جعيط مسألة نقد الشخصية العربية والثقافة الإسلامية والأزمات التي عاشها المسلمون وأهم الإشكاليات الكبرى التي واجهوها، كما تناول جعيط علاقة الإسلام بأوربا، وكذلك التركيز على التعمق في دراسة السيرة النبوية وشخصية النبي صلى الله عليه وسلم مستخدماً في ذلك المنهج التاريخي الذي تتداخل فيه جملة من العلوم الأخرى كالأنثروبولوجيا وعلم الاجتماع وعلم النفس وعلم الأديان والفلسفة حتى يتسنى له تقديم قراءة أكثر موضوعية وبعيدة عن التحليل الإيماني الذي يرى فيه أنه محاولة لاغتيال الحقيقة التاريخية.

علاوة على أنه يعد أيضا أحد أبرز المفكرين المجددين في قضايا الفكر العربي والإسلامي، وقد عرف بكتاباته الداعية إلى التحديث والتنوير وهو من دعاة الاعتدال والوسطية. وهو من آخر المؤرخين العرب الكبار، الذين قدموا قراءات نقدية للتاريخ الإسلامي، وأسس منهجية منفصلة عن المقاربات الاستشراقية للإسلام..

ويوصف جعيّط  بأنه المفكر الذي كان وما يزال وفيا لشخصيته لا تابعا لغيره، والمؤرخ الذي تعامل مع الوثيقة دون الرضوخ لعصا السلطة، بالرغم من كونه ابن عائلة من المثقفين والقضاة وكبار المسؤولين من الطبقة البرجوازية الكبيرة في تونس العاصمة، فهو حفيد الوزير الأكبر يوسف جعيط، وابن أخي العالم والشيخ محمد عبدالعزيز جعيط.

ترك أعمالاً فكرية وحضارية تمثل "مرجعية للأجيال الحاضرة والقادمة".. ومع السنين، تحولت محاضراته الجامعية إلى كتب نالت شهرة واسعة، إذ كان يسعى ألا تكون المعلومة محصورة بالأكاديميين، بل متاحة لجميع القراء، من خلال أسلوبه السلس، ومنهجيته العلمية الدقيقة، وأفكاره التنويرية التي شكلت نهجاً جديداً بالكامل في التأريخ للحضارة العربية والإسلامية.

ولد جعيط في تونس العاصمة في السادس من ديسمبر عام 1935، ونشأ في عائلة مرموقة تضم مثقفين وقضاة ورجال العلم والدولة، فهو حفيد الوزير الأكبر يوسف جعيط، وابن أخ العالم والشيخ محمد عبد العزيز جعيط.

أنهى الراحل تعليمه الثانوي بالمدرسة الصادقية، قبل أن يستكمل دراسته العليا في فرنسا، حيث حصل على الدكتوراه في التاريخ الإسلامي من جامعة "سوربون".

وقد تقلد العديد من المناصب، إذ كان أستاذا فخريا لدى جامعة تونس، وأستاذا زائرا بعدة جامعات عربية وغربية. كما شغل منصب رئيس المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون (بيت الحكمة) بين عامي 2012 و2015.

وكان جعيط أيضا عضوا في الأكاديمية الأوروبية للعلوم والفنون، وتخطت مؤلفاته حدود العالم العربي، إذ أصدر العديد من المؤلفات باللغتين العربية والفرنسية، ناقش فيها العديد من القضايا المرتبطة بالتاريخ الإسلامي، وأهم مكونات الموروث الحضاري.

وحاز المفكر والمؤرخ التونسي على "وسام الجمهورية" الذي منحته إياه بلاده، بالإضافة إلى جوائز أخرى، من بينها جائزة سلطان بن علي العويس الثقافية في الدراسات الإنسانية والمستقبلية من دولة الإمارات عام 2007. كما اختارته المؤسسة العربية للدراسات والنشر في لبنان (شخصية العام الثقافية) لعام 2016.

وقد أصدر العديد من المؤلفات باللغتين العربية والفرنسية التي ناقش فيها جملة من الإشكاليات المحورية في التاريخ الإسلامي وأهم مكونات الموروث الحضاري يمثل "أوروبا والإسلام: صدام الثقافة والحداثة" و"أزمة الثقافة الإسلامية" و"الشخصية العربية الإسلامية والمصير العربي" و"تأسيس الغرب الإسلامي".

لكن من أبرز مؤلفات جعيط "الفتنة: جدلية الدين والسياسة في الإسلام المبكر" الذي صدر بالفرنسية عام 1989، وصدرت الترجمة العربية عن دار الطليعة في بيروت عام 1991 وصدرت لاحقاً عدة طبعات للكتاب في عدد من الدول العربية.

ويقول المؤرخ جمال الدين فالح الكيلاني : «يدخل كتاب الفتنة لهشام جعيط في زمرة المراجع التاريخية الرئيسة التي لا غنى للباحث عنها، وبرهنت على أنّ المسلمين ولجوا باب العلم الحديث في استقراء تاريخ الإسلام، لقـد حاول جعيط أن يمارس تاريخاً تفهمياً إلى حد بعيـد، وان يغوص حتى قلب المناخ الذهني والعقلـي للعصر، وأن يسعـى لفهم كيفية تفكير أهله، ومـا كانت عليه أصنافهـم ومقولاتهم وقيمهـم. وحتى انه حاول ـ كما أشـار ـ الكلام بلغتهم. ومن ناحية ثانية، فإنه في الوقت الذي حاول أن يدرك بوضوح كثـرة المعطيات، وأن يحلل البنى، وأن يكتب تاريخاً شمولياًً، إنمـا أراد ايضاً أن يروي، أن يخبر، مكتنهاً من خلال الرواية، هـذه المرحلة الغنية بالرجالات والإحداث، وأن يتوصل في نهاية المطـاف إلى أن يعيش مع هؤلاء الناس وهاته الإحداث».

وقد تطرق المؤرخ فيهذا الكتاب إلى مسألة طالما شغلت المفكرين والباحثين ألا وهي "لماذا دخل المسلمون في صراعات وحروب ولم يكن قد مر على نشـأة الدين الإسلامي سوى سنوات قليلة؟". وتناول الكتاب بالتدقيق والتحليل مقتل ثالث الخلفاء الراشدين عثمان بن عفان وهي الحادثة التي تعرف بـ"الفتنة الكبرى".

ومن مؤلفاته المهمة أيضاً، ثلاثية "في السيرة النبوية" التي صدرت على مراحل بين عامي 1999 و2015 عن دار الطليعة؛ وفي الجزء الأول الذي حمل عنوان "الوحي والقرآن والنبوة"، يتناول المسائل الثلاث التي تمثل أهم أعمدة الدين الإسلامي. وفي الجزء الثاني "تاريخية الدعوة المحمدية في مكة"، يقدم نقداً صارماً للنصوص ويبدد الصورة التي وضعتها السيرة للنبي محمد، وغذت المخيلة الجمعية الإسلامية على مدى قرون. وفي الجزء الثالث "مسيرة محمد في المدينة وانتصار الإسلام"، يشرح جعيط علاقة النبي مع أهل المدينة (يثرب) وتأسيس الأمة الجديدة، وما ساور هذا التأسيس من تحدّيات.

ومن الصعب تلخيص إرث جعيط الغني، ولكن من أبرز اسهاماته دراسته لتشكل الشخصية الإسلامية العربية عبر التاريخ، ودور الإرث الاستعماري في تحويل الإسلام من ديانة وعبادة، إلى هوية سياسية، ما يعدّ اليوم من النقاشات الأكثر اثارة للجدل مع ما تشهده الدول الأوروبية من علاقة شائكة مع المسلمين.

ويقارب جعيط الإسلام بوصفه ديانة شابة، بلغت ذروتها الحضارية بين القرنين التاسع والثاني عشر، حيث كانت محفزاً لحراك فكري وعلمي كبير، وباتت الحضارة الإسلامية أشبه بإمبراطورية، لكنها بدأت بالتقهقر التدريجي منذ القرن الثامن عشر.

ويقول جعيط في إحدى مقابلاته الصحافية إن محاولة المسلمين تجديد الفكر الإسلامي، كان لا بد أن يمر بعواقب، في ظل التراجع السياسي والعسكري للحضارة الإسلامية. برأيه فإن الدين كان "كبش محرقة" حين استخدم من قبل المتطرفين في مواجهة الاستعمار ولإثبات الوجود في مواجهة الغرب والحداثة.

اعتمد الدكتور جعيط في أبحاثه على علم التاريخ أو المنهج التاريخي الذي يرى أنه بلغ درجة من المصداقية قربته كثيراً من العلوم الصحيحة، وهو يستعمل علم التاريخ بتداخل مع مجموعة أخرى من العلوم والمعارف مثل الأنثروبولوجيا (علم الأجناس) والفيلولوجيا.

ويلخص جعيط منهجه في التعامل مع هذا الموضوع بقوله: «إنه استقراء الماضي متسلحاً بمعرفة دقيقة بالمصادر والمراجع وبالتعاطف اللازم مع موضوعه وبرحابة صدر وثقابة الفكر»، ويضيف قائلاً: "ما سنحاوله هنا هو إعطاء نظرة أنثروبولوجية للثقافة العربية قبل الإسلام أولاً، واستقراء للنص القرآني وتتبع التأثيرات الخارجية والنظر النقدي في المصادر التاريخية والبيوجرافية".

والحقيقة إن ميل جعيط إلى المنهج التاريخي يعود بالدرجة الأولى إلى تأثره بالمدارس الاستشراقية التي أوجدت هذا المنهج من أجل البحث عن أي أخطاء داخل الإسلام خصوصاً على مستوى نصوصه المركزية وبالأخص القرآن، المُشَكِّل للبنية المعرفية والفلسفية للإسلام، كما ركزت هذه المدارس الاستشراقية على شخصية النبي محمد صلى الله عليه وسلم ودرست تاريخه ظناً منها أنها قادرة أن تكشف أن النبي صلى الله عليه وسلم قد يكون استقى القرآن من عند قسيسين ورهبان أو من اليهود أو السريانيين.

وهذا المنهج يتميز بصرامة كبيرة في البحث والتنقيب لكن برغم ذلك فإن المستشرقين أخضعوه إلى جملة أحكامهم المسبقة وإلى نواياهم المعادية للإسلام، لكن هذا لا يعني أن كل المستشرقين كذلك، فمنهم من التزم بهذا المنهج وخرج بنتائج مبهرة تثبت أحقية الإسلام والقرآن.

ومهما يكن من نية هؤلاء إلا إن هذه المدرسة التاريخية انتشرت في أوربا وصار لها رواد كثيرون حتى في العالم العربي، ولعل هشام جعيط من هؤلاء الباحثين الذين وجدوا ضالتهم في هذا المنهج من أجل تقديم قراءات جديدة للتاريخ الإسلامي.

صحيح أن التزام جعيط بهذا المنهج الصعب أمر مطلوب وجيد غير أن جملة الإشكاليات التي تعرض لها بل حتى الاستنتاجات التي وصل إليها هي في الحقيقة استنتاجات قديمة وصل إليها المستشرقون وعملوا على ترويجها وأوهموا الناس بصحة استنتاجاتهم، لذلك فنحن نرى جعيط لا يستطيع أن يجزم بشكل مطلق بما وصل إليه من استنتاج، وهنا تكمن حالة القلق والحيرة لدى جعيط التي ذكرناها في البداية.

غير أن هذا المنهج بقدر ما يحتوي على فاعلية للوصول إلى جملة من الحقائق إلا أنه يلغي المنهج الخاص الذي يتضمنه النص القرآن مثلاً، فالقرآن ليس بالنص العادي الذي يمكن أن يطبق عليه مثل هذا المنهج لأنه في حد ذاته نص متعدد الأبعاد والدلالات والأوجه، وهذا التعدد يحتاج إلى منهج ينسجم مع بنيته النصية والدلالية، ولا أعتقد أن المنهج التاريخي الذي استورده جعيط من المستشرقين قادر على أن يقتحم أعماق محيطات القرآن.

فالنص القرآني هو نص من عند الله الذي بين أنه سيحفظ كتابه من أي تحريف أو نقصان أو زيادة، فإذا كان جعيط يؤمن بأن الله هو صاحب الكتاب تعهد بحفظ كتابه فكيف يمكن أن يحدث في القرآن نقص أو زيادة أو تحريف، ألا يدل هذا على تناقض بين ما ينطلق منه المنهج التاريخي وبين ما يوجد في القرآن من حقائق تتجاوز المنهج التاريخي وكل المناهج الأخرى.

إن حيرة جعيط وقلقه لا يقف في حدود المنهجية التي تناول بها بل يمس أيضاً جملة القضايا التي طرحها وجملة الاستنتاجات والخلاصات التي وصل إليها، فهي أيضاً أصابها القلق والحيرة بل وقعت في التناقض وظلت رهينة الاحتمال، وهذا ما يعترف به جعيط عندما يستخدم لفظ "ربما" كدليل على أنه لم يستطع الجزم بذلك. فكيف كان قلقه وحيرته على المستوى المضموني؟

وقد توفي هشام جعيط يوم الثلاثاء الموافق  (الأول من حزيران/ يونيو 2021) بعد صراع مع المرض عن عمر ناهز 86 عاماً. وقالت الرئاسة التونسية في بيان نعي: "لقد فقدت بلادنا برحيل المرحوم هشام جعيط شخصية وطنية فذّة وقامة علمية مرموقة ستظل ذكراها خالدة في تاريخ الساحة الثقافية في تونس والعالم العربي والإسلامي"، وتابعت: "ستبقى الأجيال القادمة تذكر إسهاماته وتتطارح أفكاره ودراساته ومؤلفاته العديدة في مجالات الفكر والتاريخ والعلوم الإنسانية".

هذا، ونعت تونس مفكرها ومؤرخها هشام جعيط، وقالت الرئاسة التونسية إن "ذكراه ستظل خالدة". وقال الرئيس التونسي قيس سعيد "لقد فقدت بلادنا برحيل المرحوم هشام جعيط شخصية وطنية فذّة وقامة علمية مرموقة ستظل ذكراها خالدة في تاريخ الساحة الثقافية في تونس والعالم العربي والإسلامي"، وأضاف: "ستبقى الأجيال القادمة تذكر إسهاماته وتتطارح أفكاره ودراساته ومؤلفاته العديدة في مجالات الفكر والتاريخ والعلوم الإنسانية". من جانبها قالت وزارة الشؤون الثقافية التونسية في بيان إن الراحل ترك أعمالاً فكرية وحضارية تمثل "مرجعية للأجيال الحاضرة والقادمة". ونعى أيضاً المجمع التونسي للآداب والفنون "بيت الحكمة" جعيط الذي تولى رئاسته بين عامي 2012 و2015.

رحم الله الدكتور هشام جعيط،، الذي صدق فيه قول الشاعر:

وليس موت إمرئ شاعت فضائله كموت من لا له فضل وعرفان

 والموت حق ولكن ليس كل فتى يبكي عليه.. إذا يعزوه فقدان

في كل يوم .. ترى أهل الفضائل في نقصان عد وللجهال رجحان.

***

د. محمود محمد علي

أستاذ الفلسفة وعضو مركز دراسات المستقبل – جامعة أسيوط

..........................

المراجع:

1-"وفاة المفكر التونسي الشهير هشام جعيط"، arabic.rt.com، مؤرشف من الأصل في 01 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2021.

2- الموت يغيّب المؤرخ والمفكر التونسي هشام جعيط نسخة محفوظة 2021-06-01 على موقع واي باك مشين.

3- مع هشام جعيط في كتابه الفتنه : التاريخ والرؤية، د.جمال الدين الكيلاني، مجلة الفكر الحر، بغداد 2009

4- أنظر مقال : هشام جعيط: المؤرخ والمفكر الذي "أعاد النظر في المسلمات التاريخية"، يونيو/ حزيران 2021

5- د. زبير خلف الله: قراءة في فكر هشام جعيط ومنهجه، البيان، الأحد 16 رمضان 1443 هـ - الموافق2022/04/17م

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5704 المصادف: 2022-04-18 02:01:20


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5774 المصادف: الاثنين 27 - 06 - 2022م