 نصوص أدبية

أُرْجوزةُ المُحْتج

مصطفى عليأو: هكذا هتفوا تحتَ نُصبِ الحِريّة

وأجنحة (جواد سليم)

***

لاذَ الدعيُّ اليوْمَ خلفَ المُدّعي

                 والفتْيةُ الأحرارُ قد صاحوا معي

في ساحةِ التحريرِ و إرتدَّ الصدى

               رعداً على مَرأى الورى والمسْمعِ

دَوّى على تلك النواصي هاتِفاً

                         إن تُرْعدِ الدُنيا  فَبرْقٌ يتْبَعِ

برقٌ يُنيرُ الكوخَ في قلبِ الدُجى

                        إذ كُلَّما يَمْسُسْ قلوباً تَنْصعِ

ويْحَ الصبايا راجِزاتٍ للمدى

                 أُرْجوزةً خلف الخطيبِ اللوْذعي

صوتاً بليغاً سِرُّهُ في صدقهِ

                        يحْدوهُ نَهجٌ للبطينِ الأصلَعِ

قد أرضعَ الإعصارُ جيلاً يائساً

                 غيرَ الأسى من أرضهِ لم يرْضعِ

ما جَفَّ ضِرْعٌ نابِتٌ في طينةٍ

                           أيّانَ تنْشفْ ثَمَّ ماءٌ يَشْفعِ

أُرْجوزتي صيحاتُ أشبالٍ فَدَعْ

                  شَكَّ الحيارى في المنافي أو دَعي

وسْواسَ أقلامٍ هَوَتْ في شكِّها

                        تغوي بإفْكٍ قلْب َ غِرٍّ مولَعِ

مَزّقْ قِناعَ الزيْفِ أنْصفْ فتْيَةً

                   قد مرّغوا بالوحْلِ زيْفَ البُرْقِعِ

وإخلعْ رداءَ الريْبِ في صمْتٍ و إِنْ

                     أغراكَ ميْلٌ أو هوىً: لا تخْلعِ

يا سارقي قد شارَفَ السيْلُ الزُبى

                 ما عادَ في قوْسِ الفتى من مَنْزِعِ

نادوا ( جَواداً) فإسْتفاقتْ روحُهُ

                    إذ مَلّتِ الأبدانُ وَهْنَ المَضجَعِ

عيْنا ( سليمٍ) شَعّتا طيفاً متى

                        أو أينما يلْمسْ جِراحاً تَلْمعِ

من جمرةِ الإبداعِ يسقي دَنُّهُ

                        وجْدانَ جيلٍ جُلّنارَ  المُبْدِعِ

مُدّتْ يدُ النحّاتِ حتى لامستْ

                       أوتارَ قلبي لا فخارَ المصنعِ

في  نُصْبهِ الميْمونِ روحي أبصرتْ

                  گلْگامشَ الجبّارَ حَذْوَ الأصمعي

فِيهِ صدى الإزميلِ يحكي قصّةً

                   عن ماردِ النهرينِ ذاكَ الألمعي

يا نافخاً بالصورِ في أرجائها

                 بوركْتَ من صوتٍ مهيبٍ مُفْزِعِ

للناهبينَ القوتَ من أفْواهِنا

                          أتقاهمو من نهبنا لم يشْبعِ

صلّى بنا دهراً فَقُلْنا أيْنعتْ

                 وإسْتمْطرَ المحرومُ جودَ الموسِعِ

من زمزمٍ للنفطِ وضّا كِرْشَهُ

                واخيبتي في كِرْشِ شيخي المونَعِ

لمّا تلا الأنفالَ أوصى جيْبَهُ

                          تجبي لهُ قوتي ولمّا يرْكعِ

في مجلسِ النُوّابِ لاكوا بصمتي

                   لا عشْتُ يا (إبهامُ) إن لم تُقْطَعِ

لم يرحموا نوْحَ الثكالى ويْلهم

                        آذانهم سُدّتْ بذاتِ الإصْبعِ

لم يفقهوا أسفارَ شعْبٍ رافِضٍ

                     سوءَ النوايا في زوايا المخدعِ

كلّا ولا ألقوا لجيلٍ سمعهم

                     صبراً تغاضى إنّما لم يخضعِ

                **

يا أيُّها الجُنديُّ كُنْ درعي إذا

                شيخٌ من الأحزابِ ألفى مصرعي

قد كُنْتُ أشكو قبلهم من جائرٍ

                     واليومَ قلبي يشتكي من أجمعِ

ما إن كسرْنا كأسَ مُرٍّ علقمٍ

                         حتى سُقينا أربعًا في أربعِ

هل أطفأوا نوراً بعيني؟ رُبَّما

                  لكن كما الطوفان فاضت أدمعي

لا عاصِمٌ حيثُ المنايا أطبقتْ

                   مُذ فاضَ تنّورُ الأسى والموْجِعِ

لا عاصمٌ فاليومَ حلّتْ لعْنتي

                  مثلَ الشظايا في رؤوسِ المجمعِ

ناداكَ (نوحٌ) ألف عامٍ بينما

                     غشّيْتَ رأساً مُسْتريباً لا يعي

مُسْتغشياً ثوبَ الخنا مُسْتكْبِراً

                  غيرَ الصدى من وهمهِ لم يسمعِ

دعهمْ كما الغرقى فلا منجى لهم

                 وإصعدْ سفيناً لوحُها من أضلُعي

و إقطعْ بحارَ الروحِ رُبّاناً و قُلْ

            يا روحُ صبراً في الوغى لا تجزعي

(والمطعمُ التُركيُّ ) جوديٌّ لها

              حيثُ إسْتوتْ ترجوا أمانَ الموضعِ

ما للأقاصي صاحَ فيها هُدْهُدٌ

             فاضتْ دموعُ الروحِ يا أرضُ إبلعي

هل قيلَ غيضَ الماءُ في أرضي و هل

                        نادى إلٰهٌ : يا سمائي أقلِعي

صارتْ فتاةُ الروحِ نوراً في دمي

                   صارَ الفتى للشعْبِ أتقى مَرْجِعِ

               ***

مصطفى علي

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4816 المصادف: 2019-11-12 03:55:19


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5774 المصادف: الاثنين 27 - 06 - 2022م