 نصوص أدبية

العُروبَة

مصطفى عليغزالةُ الشعـــراء

وضحيّةُ الزعماء

***

هيَ مُهْرتي وغزالتي وحصاني

                  لُغُةُ الهوى لِقصيدتي ولِساني

وبطاقتي بيْنَ الورى وهُويَّتي

                 مهما الدواهي أسْرفتْ بِكياني

هيَ قهوتي ورُغى المَجازِ بِدلَّتي

                      وغِناءُ فيْروزٍ مَعَ الفنجانِ

هيَ من أغاني الروحِ من صَلَواتِها

                لِجمالِها صَدحتْ رُؤىً وأغاني

طَلَلٌ تناثرَ جمْرهُ في مُهجتي

                         وبلا رَمادٍ خلْفهُ ودُخانِ

وقَفتْ على تلكَ الطُلولِ يمامتي

                  سَجَعتْ فأدْمتْ بالحنينِ بَياني

غنّتْ لذاكِرةِ المكانِ و روحِهِ

                     ذكرى مُؤَطَّرةٌ بدونِ مكانِ

فاضَ العَقيقُ على الُلجيْنِ بِخَدِّها

               ودُموعُها زادتْ ذُرى الفَيضانِ

نَفَرتْ مِنَ الأعراقِ نحْوَ عَراقَةٍ

                    فيها الحَضارةُ عُتِّقتْ بِدِنانِ

إذ (جاحِظُ) العَيْنيْنِ أدْركَ كُنْهها

                  وبها إحتفى بِحدائقِ السودانِ

لا لوْنَ يعلو فَوْقَ لوْنِ قريحةٍ

                 تَهِبُ المباني الخاوِياتِ مَعاني

فنقاوةُ الأعراقِ مَحْضُ خُرافَةٍ

                وعُروبتي تأبى صدى الهذَيانِ

لَقِحتْ أرومَتُها كَطلْعِ نخيلِها

                        بِلَواقِحٍ فَدَنا جَنى القِنْوانِ

وبِها الزُهورُ تَقَزّحتْ ألوانُها

               وتنادمتْ بيضُ النُهى في الحانِ

تُسْقى بساتينُ النخيلِ فيحتسي

                  ما غيْرُ صنْوانٍ طِلا صِنْوانِ

مْا غادرَ النخلُ الكريمُ ظِلالَهُ

              بل ظلَّ في المنفى الجميلِ يعاني

أَ وكُلَّما حاولْتُ قطْعَ وِصالها

                شَهِدَ الفؤادُ خطيئتي فعصاني؟

             ***

وَ لَكمْ تَحَزَّبَ للغزالةِ مُدَّعٍ

                        فَتَمنَّعتْ بِسَجيَّةِ الغُزلانِ

عَرِفتْ هواهُ زائفاً ومُزيَّفاً

                   لم يصْطلمْ بِمَجامِرِ الوجْدانِ

عَتَباتُها صدّتْ شَقيّاً حامِلاً

                 وَرَمَ (الأنا) وغريزةِ الطُغْيانِ

هِيَ أكبرُ من ذاتٍ هَفَتْ لِقَبيلَةٍ

                    في أرخَبيلِ بِطانةِ السُلْطانِ

هَتفوا لِمَبْعَثِها وما بَعَثوا سِوى

                    غَثِّ الغرائِزِ من فَمِ الغَثَيانِ

كانَ إنْبِعاثاً للقبيلةِ والحِمى

                  فَتَفاخرتْ عَبْسٌ على غَطَفانِ

بَردى تَماوجَ راقصاً لِفُراتِهِ

              وعلى الضفافِ تخاصَمَ الشَبَحانِ

نهشا بِنابِ الإفْكِ قلْبَ عُروبتي

                      والإفْكُ مثوى آفةِ اليَرَقانِ

همْ عابِرونَ وطارِئونَ كَأنّما

                      مَكَثوا هُناكَ دقائقاً وثَواني

لم يدْخلوا التاريخَ يوْماً إنّما

                      كانوا غُثاءاً طافِحاً لِزمانِ

زَبَدُ الحقيقةِ ماكِثٌ في روحِ مَنْ

                       مَنَحَ القلوبَ عَدالَةً بِأمانِ

لا يرْتدي تاجَ العُروبةِ غيرُ مَنْ

                   رَحِمَ النُفوسَ مَخافَةَ الرحْمٰنِ

تأبى الغزالةُ وَصْلَ من خانَ الهوى

                      بِأسَ الهوى بِمَذَلَّةٍ وهَوانِ

لا تسألي أيْنَ الجُناةُ غزالتي

                    عَبَثاً نُفَتِّشُ في نوايا الجاني

ذَبَحوا الغزالةَ في دمي كي يُرْهِبوا

                شوْقَ الضِباءِ لِدوْحتي وجِناني

أَ جَنى عليها الخصْمُ أم أذْنابُهُ

                 قَسَماً سأفْضحُ ما جنى الإثنانِ

نادوا بِها وبِقلْبِها غَرَسوا مُدىً

                 بَعْدَ السُيوفِ وألْفَ ألْفَ سِنانِ

فَهَوتْ مُضرَّجةً تنادي ربّها

                    فَبكى القتيلةَ خافقي وجَناني

لم أتّهمْ أحَداً بِذبْحِ غزالتي

                    لكنْ أشارتْ للعُروشِ بَناني

وَقَفوا على أبوابِها لكنّها

                      لَمْ تلْقَ فيهم عاشقاً مُتَفاني

مُتَسلِّقينَ عُرى الدَياجي خِلْسةً

                    صُعُداً لِهاوِيَةِ الهشيمِ الفاني

شُذّاذُها نَهبوا معازِفها ضُحىً

                 عَزَفوا نشازاً فإسْتغاثَ كَماني

بالعازفينَ كَمَنْجةً عَرَبيَّةً

                      أبْكتْ حُداةَ قوافِلِ الرُكْبانِ

بالحاملينَ ربابةً رَقصتْ على

                       وَتَرٍ وحيدٍ كم يَحِنُّ لِثاني

لو جادَ لحْناً للغزالةِ أو شدا

                     رَقَصتْ لَهُ حَدَّ الهُيامِ قِياني

عُشّاقُها الفُقراءُ مُذْ كانَ الهوى

                  وَمَعاشِرُ الشُعراءِ في الودْيانِ

الحالمونَ بِسُنْدِسِ اللّغةِ التي

                 سَجَدتْ لها الأرواحُ والمَلَكانِ

الهائمونَ وما أطاعوا غَيَّهم

                    حيْثُ الغوايةُ والخَنى سِيَّانِ

بالباقياتِ الصالحاتِ تعَفّروا

                    شَهِدتْ لهم (إلّا) مِنَ القُرْأنِ

ومُجَنّحونَ فهل رأيْتَ نوارِساً

                   تَعِبتْ مِنَ الأنهارِ والطيَرانِ

ياإبنَ ( المُقَفّعِ) في سَريرةِ (بَيْدُبا)

                مُرُجٌ سقاها الإنْسُ غيْثَ الجانِ

فَكُليْلةٌ زرعتْ مفازةَ دُمْنَةٍ

                   حِكَمَ الدَوابِ بِغيْهبِ الإنسانِ

يهذي بفلسفةِ الهُنودِ مُحاذِراً

                 كي يتّقي (نَطْعاً) لدى السجّانِ

تَعِبتْ خُيولُ الغابِرينَ وأنا على

               فَرَسِ اليُفوعةِ في الديارِ رِهاني

ياليتَ عُصفورَ البلاغةِ طارَ بي

                   فجراً الى كَبِدِ السما ورَماني

نَغماً على سوحِ الصبابةِ والصِبا

                        يشدو بِهِ وبِلحْنِهِ الثَقَلانِ

                    ***

مصطفى علي

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4862 المصادف: 2019-12-28 04:12:51


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5776 المصادف: الاربعاء 29 - 06 - 2022م