نصوص أدبية

محسن عبد المعطي: اَلْمَأْسَاةُ الْكُبرَى

مَأْسَاتُكَ الْكُبرَى خَيَا

لٌ مِنْ خَيَالٍ يَا صَدِيقْ!!!

*

مَأْسَاتُكَ الْكُبــــــرَى ضَيَا

عُ الْحَقِّ فِي وَسَطِ الطَّرِيقْ!

*

مَأْسَاةُ إِنْسَانٍ تَحَــــــمْ

مَلَ ثُمَّ أَضْحَى لاَ يُطِيقْ!!!

*

مَأْسَاتُكَ الْكُبرَى تُجَدْ

دَدُ كُلَّ وَقْتٍ يَا رَفِيقْ!!!

*

هِيَ ضَرْبَةٌ سِحْرِيَّةٌ

أَوْدَتْ بِقَلْبِكَ لِلْحَرِيقْ!!!

*

كَيْفَ انْتَهَتْ رُوحُ الْمَحَبْ

بَةِ وَامَّحَى وُدُّ الشَّقِيقْ!!!

*

لَمْ تُلْفِ مِنْهُ بَشَاشَةَ الْخُلاَّ

نِ فِي الْأَصْلِ الْعَرِيقْ!!!

***

شعر: أ. د. محسن عبد المعطي

شاعر وروائي مصري

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5726 المصادف: 2022-05-10 00:52:04


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5931 المصادف: الخميس 01 - 12 - 2022م