 نصوص أدبية

عادل الحنظل: ويمضي أوانُ الفِطام

أجاءَ الفِطام

وذي أنهُري

فاضَ سَبعينُها

عِمتُ فيها بلا وَقفَةٍ في الشَواطئ

بلا هُدنةٍ في المَرافئ

بلا عَودةٍ للظِلال

كأنَّ ارتِحالي يَبيضُ ارتِحال

فهل جَفّ ثَديُ اشتِهائي

وناءَتْ بحَمليَ ساقُ الهوىٰ

فانحَنيتُ

وما عادَ في الكأسٍ إلا قَليلٌ

يُبيحُ الفِصالْ

ظَننتُ الأماني كنَخلٍ

تَدومُ اخضِراراً ولا تَنثَني للفصُولْ

ولم أدرِ أنّي انهَصَرْتُ

وعَيني أبَتْ أن ترىٰ

كيفَ أودىٰ بناضِرِها المُنتَهىٰ والهُزال

فهل ما تَبقّىٰ من الشَهدِ إلّا

قَذىٰ النَحلِ لي

والرَغامْ

كرهتُ الفطامْ

سأكتُبُ في صَفحةِ العُمرِ أنّي

أبَيْتُ الرَحيل

ويأبىٰ فَمي أن يَعافَ الطِلا

مِن لُمىً

خالطَ الطيبَ فيها

عُصارٌ زُلال

وتلكَ التجاعيدُ إنْ لاحَ منها

كثيرٌ.. فذاكَ ابتسامْ

أنا ...

كالغُروبِ اعتدالا

فقَبليَ شمسٌ

وبعدي هلال

***

عادل الحنظل

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5741 المصادف: 2022-05-25 01:47:20


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5784 المصادف: الخميس 07 - 07 - 2022م