نصوص أدبية

عدنان البلداوي: اذا المعاني تسامت

مَجـْـدُولة صاغها وزنــاً وقافـيـــةً

حتــى تَجَلَّتْ عروساً فـي مُحيّـاها

*

ترنيــمة مِن بليـــغ القولِ جوهرها

ما أسْعدَ القـلبَ لمــا كـانَ مَأواها

*

يشدو بها ورَفيـفُ الشَوقِ يُـؤنِسُه

شَــدْوَ الحنيـــنِ لأيـــامٍ بذكراهــا

*

إنّ البيــانَ الـــذي قــد زادَها ألَقَـاً

قــد شَعَّ فارْتَدَّ طَرْفي حينَ وافاها

*

مَزْيونَة قـد بَراها فارْتَقَتْ وزَهَتْ

ما أجملَ الوصــفَ فتـّاناً بمَغْنـاها

*

كأنّ كلَّ ربيـــعِ الشـــعرِ جالَ بها

فَزادَها رَوْنقاً فـــي حُسْنِ مَرْعاها

*

ما كلُّ حَرْفٍ يُضِيءُ الجَوَّ مُنْفَرِدا

إنّ القِـلادةَ تزهو فــــي مَزايـــاها

*

ظَلّتْ تُراوِدُ سَمْعـي نَغمةٌ نَهَضَتْ

مــِـنْ بيـــنِ مَوْجَةِ الفـاظٍ تَلَقّـاهــا

*

ان البَديـــعَ اذا صاغَتْ روائـِـعَــه

مواهبُ الشعر تسمو فــي مداياها

*

اذا المعانـي تسامَتْ فـي تناسُــقِهـا

بفضلِ تَرنيمةٍ قَــــدْ لامَسَتْ فاهـا

*

يحلُو النشيدُ بها فـــي كــلِّ ناحيةٍ

قصيدُ زهـوٍ لمــن بالـودّ نـاغاهــا

*

يامَن تَرُوم العُلا كُنْ صادقاً فَطِناً

مَراتِبُ العِـزِّ لا تَرْضــى بأدْناها

*

فَمَــنْ تَوَلّى شؤوناً لا يُجيــدُ بـها

فقَد اضافَ انكِساراً فــي ثناياها

*

يَزْدانُ قولُكَ فــي حقٍ نَطقتَ به

فكُــنْ جريــئاً ولا تَعْبأ بأقذاهــا

*

مِن باقَةِ الشِعر أهدي الودَّ قافيةً

لِمَــنْ يُواكِبُ إصلاحا بِمَسْراها

*

العبقرية فــي رفْــد القوافي لهـا

من (الرضي) امتيازٌ في مُؤدّاها

***

(من البسيط )

شعر عدنان عبد النبي البلداوي

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5876 المصادف: 2022-10-07 01:33:40


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5991 المصادف: الاثنين 30 - 01 - 2023م