نصوص أدبية

عبد الستار نورعلي: "السيفُ أصدقُ أنباءً..."

فَهَا تَنْهَالُ سَيْفَاً، أَنْتَ حَرْبُ

عَلَى الْمَرَضِ الْذِيْ يَعْيَاهُ طِبُّ

*

سِوَىْ جَمَرَاتِ قَوْلٍ فِيْ صَدَاهَا

شَـرارَاتٌ، وَأَنْتَ لَهَا مَهَـبُّ

*

بِلَادِيْ قَدْ حَوَتْ خَيْرَاتِ رَبّي

يَصُوْلُ بِأَرْضِهَا ضَبْعٌ، وذِئْبُ

*

ويَنْهَشُ لَحْمَهَا أُمَرَاءُ حَرْبٍ

ويُفْرِغُ كَنْزَها سَلْبٌ ونَهْبُ

*

فَأَهْلُ الدَّارِ فِيْ أَسْمَالِ طِيْنٍ

وَيَأْكُلُ خَيْرَهُمْ شَرْقٌ وَغَرْبُ

*

أُنَاسٌ مِنْ قُرُوْنٍ غَابِرَاتٍ

فَلَا وَجْهٌ وَلَا عَيْنٌ وَلُبُّ

*

وَتَارِيْخٌ تَرَبَّىْ فِيْ كُهُوْفٍ

فَلا نُوْرٌ، وَلا فَرَحٌ، وَحُبُّ

*

حَرَامِيَةُ الْمَغَارِ(افْتحْ يَسِمْسِمْ)

وَمَا شَرَفٌ بِمَانِعِـهِمْ، ورَبُّ

*

بِضاعَتُهُمْ كَلَامٌ فِيْ كَلَامٍ

تِجَارَتُهُمْ مُحَاصَصَةٌ وَحِزْبُ

*

ذُبَابٌ فَوْقَ كُرْسِيٍّ صِرَاعٌ

بَرَامِجُهُمْ أَكَاذِيْبٌ ونَصْبُ

*

وَشَعْبٌ بَائِسٌ فِيْ ثَوْبِ فَقْرٍ

أَذَاقُوْهُ الزُّعَافَ، وَلَيْسَ يَخْبُو

*

فَمَا هُمْ مِنْ رِجَالِ الْحُكْمِ حُكْمَاً

وَلكِنْ هُمْ لِنَهْبِ الْكَنْزِ حَسْبُ

*

فَلَمْ تَشْبَعْ بُطُونُهُمُ الْتِهَامَاً

وَلَمْ يَرْدَعْهُمُ دِيْنٌ، وَعَيْبُ

*

وَنَحْنُ بِدَارَةِ الأَغْرَابِ نَصْلَى

بِنَارِ الْقَهْرِ يَجْرُفُنَا الْمَطَبُّ

*

نرى أملاً، وأُفْقاً مِنْ ضياءٍ

لِيَحرقُ بغيَهمْ نارٌ وشَعْبُ

***

(مِنْ بحرِ الوافِر)

عبد الستار نورعلي

أكتوبر 2022

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5891 المصادف: 2022-10-22 01:06:39


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5990 المصادف: الاحد 29 - 01 - 2023م