نصوص أدبية

سعد جاسم: امرأة في الريح

امرأةٌ تركضُ في الريحْ

تتعثَّرُ بعبائتِها السوداءْ

لكنَّها أَبداً لاتطيحْ

وكانتْ تلهثُ

في قلبِ العاصفةِ الصفراءْ

وتقاومُ كلَّ ذئابِ الوقتِ

ومن فرطِ القَهْرِ تصيحْ :

-أَنا لستُ خائفةً

لأَني لستُ مُذْنبَةً

وإنَّما أُريدُ البحثَ

عن ولدي الجريحْ

الذي أُخْتطفَ من بيتهِ

ومن أَحضانِ زوجتهِ

وأطفالهِ النائمينْ

في ظُلْمَةِ البلدِ الحزينْ

*

الظلامـــيـــــــــــــونْ

والعَسسُ الغامضونْ

والقَتَلةُ الدمــويـــونْ

وأَبناءُ المليونِ كلبٍ

وأَفعى ، وثعلبٍ مجنونْ

هُمُ الذي إخْتطفوهْ

وضَمّوهُ وغيّبوهْ

وها هو إخْتَفى

في أَيِّ جُبٍّ صَفى

وأَينَ هُمْ ضَيَّعوهْ ؟

فنَحْنُ لا ندري

وقَدْ يكونونْ

يا كَبدي قَتَلوهْ

وفي متاهةِ المقابرِ الرهيبةِ

قدْ كانوا غَيَّبوهْ

يبووووووووهْ

يبوووووهْ

ي

ب

و

هْ

عليكَ ياولدي

يبوووووووهْ

عليكَ

يا

ع

ر

ا

قْ

***

سعد جاسم

2022 -10 -10