 آراء

كريم المظفر: بوتين لن ننهار ولن نتراجع

كريم المظفرعلى خلفية التصعيد العسكري الكبير للجيش الروسي في عمليات الخاصة في أوكرانيا، جاء حديث الرئيس فلاديمير بوتين عبر الفيديو حول تدابير الدعم الاجتماعي والاقتصادي للكيانات المكونة للاتحاد الروسي، ليكون المرجع الأساس للرأيين المحلي والعالمي، والتعرف على أسباب التداعيات السياسية والعسكرية والاقتصادية التي يشهدها العالم، والتي يرمي الغرب أسبابها على روسيا في المقام الأول .
الرئيس بوتين سبق وان أوضح وبشكل كبير وواضح ومفهوم الأسباب التي دعته الى اصدار الأوامر للقوات المسلحة الروسية في الرابع والعشرين من فبراير الماضي، لتنفيذ عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا، وتسميته الأسباب والهدف الرئيسي لأعمال روسيا علانية وعلنية، وهي مساعدة الشعب في دونباس، الذين تعرضوا منذ ما يقرب من ثماني سنوات بأكثر الأساليب همجية - الحصار والإجراءات العقابية واسعة النطاق والهجمات الإرهابية والقصف المدفعي المستمر - للإبادة الجماعية الحقيقية، و لماذا؟ فقط لأنهم سعوا إلى حقوق الإنسان الأساسية - العيش وفقًا لقوانين وتقاليد أسلافهم، والتحدث بلغتهم الأم، وتربية أطفالهم بالطريقة التي يريدونها، وكذلك، لم تكتف سلطات كييف بالتجاهل والتخريب طوال هذه السنوات لتنفيذ حزمة تدابير مينسك للتسوية السلمية للأزمة، بل رفضت علنًا تنفيذها في نهاية العام الماضي.
وركز الرئيس الروسي في حديثه، على ان موسكو استنفدت كل الاحتمالات الدبلوماسية بالكامل، وتركت روسيا ببساطة بلا خيارات لحل المشاكل التي تنشأ بشكل سلمي دون ذنب من جانبها، وفي هذا الصدد، اضطررت روسيا ببساطة إلى شن عملية عسكرية خاصة، وكرر بوتين ان ظهور القوات الروسية بالقرب من كييف ومدن أوكرانيا الأخرى لا يرتبط بنية احتلال هذا البلد، وليس لديهم مثل هذا الهدف، وقد ذكر ذلك أيضًا بشكل مباشر في خطابه في 24 فبراير، وبذلك اسقط الرئيس الروسي كل الادعاءات الغربية التي تؤكد وجود نوايا روسية لاحتلال أوكرانيا وتغيير النظام السياسي فيها .
أما تكتيكات العمليات العسكرية، التي طورتها وزارة الدفاع الروسية وهيئة أركانها، فقد بررت نفسها تمامًا وفقا للرئيس بوتين، وقال " ويظهر رجالنا - الجنود والضباط - الشجاعة والبطولة، ويفعلون كل ما في وسعهم لتجنب الخسائر بين السكان المدنيين في المدن الأوكرانية، وكشف لأول مرة انه مع بداية العملية في دونباس، طُلب من سلطات كييف، عبر قنوات مختلفة، من أجل تجنب إراقة الدماء التي لا معنى لها، عدم الانخراط في الأعمال العدائية، ولكن ببساطة سحب قواتها من دونباس، لم يرغبوا في ذلك.
وكشفت الحرب وكما قال بوتين ذلك النفاق الغربي في التعامل مع القضايا التي تخص منطقة الدونباس، فطوال ثماني سنوات، التزم الغرب الصمت المطبق على الجرائم التي ارتكبتها المليشيات الراديكالية الأوكرانية هناك، والمجازر الجماعية، ودفن الأمهات في دونباس أطفالهن، عندما قتل كبار السن، ووصف الرئيس الروسي ذلك بانه مجرد نوع من التدهور الأخلاقي والتجريد التام من الإنسانية.
إن القضايا المبدئية لروسيا ومستقبلها - حول الوضع المحايد لأوكرانيا ونزع السلاح، هي بالضبط ما كانت تستعد له موسكو، واستعدادها الان للمناقشة في سياق المفاوضات، وقد بذلت روسيا قصارى جهدها لتنظيم وإجراء هذه المفاوضات، مدركة أنه من الضروري استغلال كل فرصة لإنقاذ الناس وحياتهم، لكن موسكو اقتنعت مرارًا وتكرارًا أن نظام كييف، الذي كلف أسياده الغربيون بمهمة خلق عدواني مناهض لروسيا، لا يبالي بمصير الشعب الأوكراني نفسه. إن حقيقة أن الناس يموتون، وأن مئات الآلاف، والملايين أصبحوا لاجئين، وأن كارثة إنسانية حقيقية تحدث في المدن التي يسيطر عليها النازيون الجدد .
الرئيس الروسي في حديثه هذه المرة خاطب المواطنين الغربيين العاديين مباشرة، وطالبهم بالاستماع، بأن قادتهم يحاولون الآن وبإصرار إقناعهم، بأن كل الصعوبات التي تواجهونها هي نتيجة لبعض الأعمال العدائية لروسيا، وأنه يتعين عليم دفع ثمن القتال ضد التهديد الروسي الأسطوري من طرفكم، والحقيقة أن المشاكل الحالية التي يواجهها ملايين الناس في الغرب هي نتيجة سنوات عديدة من أفعال النخب الحاكمة في دولهم وأخطائهم وقصر نظرهم وطموحاتهم، كونهم مهووسون بمصالحهم الخاصة وأرباحهم الفائقة.
وشدد بوتين على إن فرض العقوبات هو استمرار منطقي، وتعبير مركز عن السياسة غير المسؤولة وقصيرة النظر للحكومات والبنوك المركزية للولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، وكرر الرئيس الروسي، لقد تم توجيه ضربة خطيرة للاقتصاد والتجارة العالميين برمته، وللثقة والدولار الأمريكي باعتباره العملة الاحتياطية الرئيسية، وبالتالي، فإن الإجراءات غير المشروعة لتجميد جزء من احتياطيات النقد الأجنبي لبنك روسيا ترسم خطاً تحت مصداقية ما يسمى بأصول الدرجة الأولى، وفي الواقع، أعلن كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عن تقصير حقيقي في التزاماتهما تجاه روسيا.
ويمكن للعديد من البلدان في المستقبل القريب أن تبدأ لتحويل مدخراتها الورقية والرقمية إلى احتياطيات حقيقية في شكل سلع وأرض وغذاء وذهب وأصول حقيقية أخرى، والتي سوف تؤدي في زيادة العجز في هذه الأسواق، وأضاف بوتين أن مصادرة الأصول الأجنبية وحسابات الشركات والأفراد الروس هي درس للأعمال التجارية الوطنية، ولا يوجد شيء أكثر موثوقية من الاستثمار في بلدك، وقدر الرئيس الروسي موقف تلك الشركات الأجنبية التي، على الرغم من الضغط المخزي من الولايات المتحدة وأتباعها، تواصل العمل في روسيا، وفي المستقبل، سيحصلون بالتأكيد على فرص إضافية للتنمية، أما أولئك الذين خانوا شركائهم الجبناء، ونسوا مسؤوليتهم تجاه الموظفين والعملاء في روسيا، وسارعوا إلى جني أرباح وهمية من خلال المشاركة في الحملة المعادية لروسيا في الوقت نفسه، وعلى عكس الدول الغربية، ستحترم روسيا حقوق الملكية.
ان العقوبات التي فرضها الغرب على روسيا لا تمت بالعمليات العسكرية الروسية الخاصة، لأنها أصلا مرتبطة بسياسة الاحتواء، وإضعاف روسيا، بما في ذلك من خلال العزلة الاقتصادية، والحصار، وهي استراتيجية واعية وطويلة الأجل، ولم يعد قادة الغرب أنفسهم يخفون حقيقة أن العقوبات ليست موجهة ضد الأفراد أو الشركات، بل هدفهم هو ضرب الاقتصاد الروسي المحلي بأكمله، ومجالها الاجتماعي والإنساني، وكل أسرة، وكل مواطن في روسيا، وفي الواقع، فإن مثل هذه الخطوات التي تهدف إلى تدهور حياة الملايين من الناس تحمل كل علامات العدوان والحرب بالوسائل الاقتصادية والسياسية والإعلامية، إنه ذو طابع كامل وغير مخفي، وأكرر، ما يسمى بالعالم السياسي الغربي لا يتردد حتى في التحدث عنه بنص عادي، وان كل الهرج اللفظي حول الصواب السياسي، وحرمة الملكية الخاصة، وحرية التعبير - كل هذا تلاشى بين عشية وضحاها، وحتى المبادئ الأولمبية تم سحقها، ولم يترددوا في تصفية الحسابات مع الرياضيين البارالمبيين - فهذه "رياضة خارج السياسة".
وفي العديد من الدول الغربية، وكما أوضح الرئيس بوتين، يتعرض الناس لاضطهاد حقيقي لمجرد أنهم قدموا من روسيا، فهم يرفضون الرعاية الطبية، ويطردون الأطفال من المدارس، ويحرمون والديهم من وظائفهم، ويحظرون الموسيقى والثقافة والأدب الروسي، في محاولة "لإلغاء" روسيا، ومزق الغرب كل أقنعة الحشمة، وبدأ يتصرف بفظاظة، وأظهر طبيعته الحقيقية، وإنه يستدعي تشابهًا مباشرًا مع المذابح المعادية للسامية التي شنها النازيون في ألمانيا في الثلاثينيات من القرن الماضي، ثم أتباعهم من العديد من الدول الأوروبية الذين انضموا إلى عدوان هتلر على روسيا خلال الحرب الوطنية العظمى، كما تم شن هجوم واسع النطاق على روسيا في الفضاء الإلكتروني، وتم إطلاق حملة إعلامية غير مسبوقة، تضمنت شبكات التواصل الاجتماعي العالمية وجميع وسائل الإعلام الغربية، والتي اتضح أن موضوعيتها واستقلاليتها مجرد أسطورة.
وقال بوتين " نحن نفهم نوع الموارد التي تمتلكها إمبراطورية الأكاذيب هذه، لكنها لا تزال عاجزة ضد الحقيقة والعدالة "، وان وراء الحديث المنافق وأفعال ما يسمى بالغرب الجماعي، هناك أهداف جيوسياسية معادية، إنهم لا يحتاجون، فهم ببساطة، لا يحتاجون إلى روسيا قوية وذات سيادة، ولن يغفروا لنا سواء مسارها المستقل أو حقيقة أنها تدافع عن مصالحها الوطنية، وان روسيا ستلفت باستمرار انتباه العالم بأسره إلى موقفها، الصادق والمنفتح، والمزيد المزيد من الناس يسمعونه ويفهمونه ويشاركونه.
وبالتأكيد سيحاول الغرب برأي الرئيس الروسي الرهان على ما يسمى بالطابور الخامس، وعلى الخونة الوطنيين، على أولئك الذين يكسبون المال هنا، ولكنهم يعيشون هناك، و "العيش" حتى بالمعنى الجغرافي للكلمة، ولكن على طريقتهم الخاصة، في أفكاره، في وعيه الرقيق، ويحاول الغرب الجماعي تقسيم المجتمع الروسي، ويتكهن بالخسائر العسكرية، والعواقب الاجتماعية والاقتصادية للعقوبات، لإثارة مواجهة مدنية في روسيا، وباستخدام طابوره الخامس، يسعى جاهداً لتحقيق هدفه، وهناك هدف واحد فقط، لقد تحدثت بالفعل عن هذا، تدمير روسيا.
إن ما يسمى بالغرب الجماعي وطابوره الخامس معتادون على قياس كل شيء وكل شخص بأنفسهم، وإنهم يعتقدون أن كل شيء للبيع وأن كل شيء يتم شراؤه، وبالتالي يقول الرئيس بوتين " يعتقدون أننا سننهار ونتراجع، لكنهم لا يعرفون تاريخنا وشعبنا جيدًا"، لكن روسيا لن تكون أبدًا في مثل هذه الدولة البائسة والمذلة، والنضال الذي تخوضه هو صراع من أجل سيادتها ومستقبلها وأطفالها، وسوف تناضل من أجل الحق في أن تكون روسيا وأن تظل مثال للجميع في الشجاعة وثبات جنودها وضباطها، المدافعين المخلصين عن الوطن.
لا شك أن الحقائق الجديدة ستتطلب تغييرات هيكلية عميقة في اقتصاد البلاد، لم يخفيها الرئيس بوتين، ولن تكون سهلة، وستؤدي إلى زيادة مؤقتة في التضخم والبطالة، وفي هذه الحالة، المهمة الأساسية هي تقليل هذه المخاطر. ليس فقط للوفاء الصارم بجميع الالتزامات الاجتماعية للدولة، ولكن أيضًا لإطلاق آليات جديدة وأكثر فاعلية لدعم المواطنين ودخولهم، وينصب التركيز على حماية الأمومة والطفولة ودعم الأسر التي لديها أطفال، وقد تم بالفعل اتخاذ قرار اعتبارًا من 1 أبريل لتقديم مدفوعات للأطفال من سن 8 إلى 16 عامًا، والذين ينشؤون في أسر ذات دخل منخفض، سيكون مبلغ الدفع من النصف إلى الحد الأدنى للمعيشة لكل طفل في هذا العمر، الآن متوسط البلد يصل إلى 12300 روبل، وبالتالي، سيتم بناء نظام دعم موحد من اللحظة التي لا تزال فيها الأم الحامل تنتظر ولادة الطفل، وحتى بلوغ الطفل سن 17 عامً، وطالب الرئيس الروسي الحكومة ضمان تشغيل هذا النظام بطريقة تأخذ في الاعتبار على وجه السرعة التغيرات في الوضع المالي للأسر، وكذلك الطلب من الحكومة إجراء تحليل سريع لفعالية التدابير المتخذة لدعم الأشخاص الذين فقدوا وظائفهم.
وبشأن ارتفاع الأسعار وخطره على المجتمعات، اعرب الرئيس بوتين عن تفهمه ما ويؤثر ذلك بشكل خطير على دخل الناس، لذلك سيتخذ قرارًا في المستقبل القريب بزيادة جميع المزايا الاجتماعية، بما في ذلك المزايا والمعاشات التقاعدية، ورفع الحد الأدنى للأجور ومستوى الكفاف، وكذلك زيادة الرواتب في القطاع العام، وطالب الحكومة أيضا أن تحسب المعايير الدقيقة لهذه الزيادة.
في الوقت نفسه، وبرأي الرئيس بوتين، من المهم تبسيط إجراءات التفاعل بين المناطق والسلطات الفيدرالية، لإعطاء رعايا الاتحاد مزيدًا من الحرية في مناورة الموارد، فضلاً عن فرص إطلاق مشاريع وبرامج بناء جديدة، وقال من الواضح أن ميزانيات الكيانات المكونة للاتحاد تقع الآن تحت عبء إضافي خطير، لذلك، وفقًا لما تم الاتفاق عليه، ستقوم الحكومة بالإضافة إلى ذلك بمؤشر الدعم لتحقيق التوازن في الميزانية، الإضافة إلى ذلك، ستوفر وزارة المالية بالإضافة إلى ذلك حد ائتمان غير مشروط لكل كيان من الكيانات المكونة للاتحاد الروسي، سوف تصل إلى عشرة بالمائة من إجمالي الدخل مع تاريخ استحقاق لا يتجاوز نهاية العام الحالي.

بقلم الدكتور كريم المظفر 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5672 المصادف: 2022-03-17 03:44:22


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5784 المصادف: الخميس 07 - 07 - 2022م