 آراء

صحيفة إسرائيلية تؤكد أصول هتلر اليهودية

علاء اللاميالصحافة الإسرائيلية ومجلات الدراسات الأوروبية من حقها أن تناقش روايات يهودية هتلر ولكن ليس من حق أحد آخر في العالم فعل ذلك لأنه سيتهم فورا بـ "معاداة للسامية"، يا للنفاق!

كما قلت في منشور سابق، فبغض النظر عن صحة وأهمية الروايات حول يهودية هتلر أو "ربع يهوديته" كما يقول البعض، وهما صحة وأهمية موضوع جدل وتشكيك، فإن مغزى الضجة الصهيونية الراهنة ضد روسيا وعلى لسان وزير خارجيتها ليس هنا، بل في أن روسيا تحاول فتح جبهة سياسية مؤثرة ضد الغرب، وهذه الجبهة هي استعمال الحزم ضد "إسرائيل مدللة الغرب" ووقف استراتيجية التسامح الروسية معها.

والواقع فثمة عدة روايات مختلفة ولا يمكن الجزم بصحة أي منها بشكل نهائي لتعتمد كحقيقة ثابتة بخصوص يهودية الزعيم النازي الألماني هتلر. وقد خضعت هذه الروايات لنقد وتشكيك متبادل وربما كانت أقواها هي "شهادة محامي هتلر هانز فرانك في محاكمات نورنمبرغ في عامي 1945 و1946 أنه سمع من هتلر نفسه عام 1930 حديثا عن جذوره اليهودية". ورواية أخرى للكاتب ديفيد غرين الذي قال في مقالة له نشرها قبل وصول هتلر الى الحكم إن هناك رواية ثالثة عن يهودي يدعى ليوبولد فرانكنبرغ وهو بحسب محامي هتلر الشخصي الأبن الأصغر لأسرة يهودية وظفت جدة هتلر ماريا كطباخة في الوقت الذي حملت فيه بألويس.

وقال ديفيد غرين في مقالته "كانت هناك شائعات أنه من أصول يهودية، وهو جانب في تاريخه العائلي تعرض للكثير من التشويه. وأضاف غرين قائلا إن والده ألويس هتلر كان طفلاً غير شرعيا. فرغم أن جدته ماريا آنا شيكلغروبر تزوجت في النهاية يوهان غورغ هايدلر وحملت اسمه إلا أن ألويس كان يبلغ من العمر 5 سنوات بالفعل لدى زواج أمه، وهي لم تكشف أبدا عن هوية الأب الحقيقي". وهناك روايات أخرى بمضامين متقاربة وأحيانا متضاربة. ولكن دراسة جديدة تدعم الرواية المنسوبة لهانز فرانك الذي كان محامي هتلر. صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية تناقش هذه الدراسة بحرية ودون اتهامات بالعداء للسامية كما اعتدنا أن نسمع.

أدناه ترجمة سريعة لفقرات من مقالة لكاتب الإسرائيلي إلانيت شرنيك بعنوان "دراسة تشير إلى أن جد هتلر لأبيه كان يهوديًا...وقد ادعى هانز فرانك، اليد اليمنى لهتلر، أنه اكتشف أن جد الفوهرر كان يهوديا فعلا "نشرت المقالة سنة 2019" والدراسة والمقالة تنتهيان إلى تأكيد الأصول اليهودية لهتلر عن طريق جده:

*هل كان جد هتلر من جهة أبيه يهوديا؟ لقد ناقش المؤرخون هذه النظرية المثيرة للجدل لعقود من الزمن، واتفق الكثيرون على أن هتلر لم يكن جزءاً من "القبيلة/ أسباط بني إسرائيل"، حيث لم يكن هناك دليل يدعم هذا الادعاء. ورغم ذلك، ألقت دراسة جديدة أجراها الطبيب النفسي - اليهودي الأميركي - ليونارد ساكس ضوءاً جديداً يدعم الادعاء بأن والد هتلر له جذور يهودية.

الدراسة، التي تحمل عنوان باللغة الألمانية (Aus den Gemeinden von Burgenland) أعادت النظر في مسألة الجد الأب لأدولف هتلر"، ونُشرت في العدد الحالي من مجلة "الدراسات الأوروبية". المقالة تبحث في ادعاءات محامي هتلر هانز فرانك، الذي يُقال إنه اكتشف الحقيقة.

*طلب هتلر من فرانك النظر في هذا الادعاء في عام 1930، بعد أن هدد ابن أخيه ويليام باتريك هتلر بفضح أن جد الزعيم كان يهوديًا.

وفي مذكراته عام 1946، والتي نُشرت بعد سبع سنوات من إعدامه أثناء محاكمات نورمبرغ، "ادعى هانز فرانك - محامي هتلر الذي أصبح فرانك الحاكم العام لإقليم في بولندا المحتلة وأعدم بعد الحرب. ع.ل - أنه كشف في عام 1930 دليلا على أن جد هتلر لأبيه كان رجلًا يهوديًا يعيش في غراتس، النمسا، في المنزل الذي كانت تعمل فيه جدة هتلر."، وفي عام 1836 حملت ماريا آنا شيكلجروبر جدة هتلر، كما أوضح الطبيب ساكس.

*كتب فرانك في مذكراته أنه أجرى تحقيقاً كما طلب هتلر، وأنه اكتشف وجود مراسلات بين ماريا آنا شيكلجروبر - جدة هتلر - ويهودي اسمه فرانكنبرغر يعيش في مدينة غراتس. وبحسب فرانك، ألمحت الرسائل إلى أن الطفل هو ابن فرانكنبرغر وقد بلغ من العمر 19 عاماً، حملت به ماريا آنا أثناء عملها في منزل فرانكنبرغر. وإن الطفل غير الشرعي من شيكلغروبر [كذا] قد حدث ذلك في ظل ظروف توجب على فرانكنبرغر أن يدفع مبلغ النفقة المقرر.

*ومع ذلك، أشار الطبيب ليونارد ساكس إلى أن دقة ادعاءات فرانك ومذكراته "موضع تساؤل". وأضاف أن "الدراسات المعاصرة قد استبعدت إلى حد كبير مزاعم فرانك بشأن جد يهودي محتمل لأدولف هتلر". وفي الخمسينيات من القرن الماضي، قال المؤلف الألماني نيكولاس فون بريرادوفيتش إنه أثبت أنه "لم يكن هناك يهود في غراتس قبل عام 1856"، رافضاً رواية فرانك. ولكن ساكس أثبت في دراسته الجديدة أنه وجد دليلاً على عكس ذلك في المحفوظات النمساوية، وأن هناك جالية يهودية في البلدة النمساوية قبل عام 1850 وسلط الضوء على أن بريرادوفيتش كان من المتعاطفين مع النازية، "الذي شعر بالإهانة من رواية "فيرتلجود الذي يعتبر أن هتلر ربع يهودي."

* يشير ساكس أيضًا إلى إيمانويل مندل بومغارتن، الذي تم انتخابه لعضوية مجلس بلدية فيينا عام 1861، "من أوائل اليهود الذين حصلوا على هذا الشرف. وفي عام 1884، كتب كتاباً بعنوان "اليهود في ستيريا: مخطط تاريخي"، ذكر فيه أنه "في سبتمبر 1856، التقى هو والعديد من زملائه اليهود مع مايكل جراف فون ستراسولدو، الذي كان في ذلك الوقت حاكم مقاطعة ستيريا.

* وبحسب الدراسة المذكورة "يقدم ساكس [أيضاً] دليلًا دامغاً على أن المؤلف الألماني بريرادوفيتش - الذي نفى يهودية هتلر - كان من المتعاطفين مع النازية. ويضيف "تظهر ورقة ساكس أن الإجماع الحالي قائم على كذبة"، كما جاء في التقرير. وأن "فرانك، وليس بريرادوفيتش، كان يقول الحقيقة. لقد كان جد أدولف هتلر يهوديا.

*رابط المقالة باللغة الإنكليزية: "دراسة تشير إلى أن جد هتلر لأبيه كان يهوديًا...ادعى هانز فرانك، اليد اليمنى لهتلر، أنه اكتشف أن جد الفوهرر هتلر كان يهودياً بالفعل"

***

علاء اللامي

.........................

https://www.jpost.com/diaspora/study-suggests-adolf-hitler-was-a-quarter-jewish-597966?fbclid=IwAR0fDTRmfP4JYI-ZaoYBU5Pia0-SKKoYbVLzy20DTSDXIufZZ76WALJrEOw

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5722 المصادف: 2022-05-06 04:46:53


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5822 المصادف: الاحد 14 - 08 - 2022م