آراء

استغلال تهمة الإرهاب لإدامة الصراع بين الشرق والغرب

إنَّ (تهمة الإرهاب) التي ألصقت بالعالم الإسلامي ليس لها واقعية، لأنَّ الدراسات العلمية التي نشرت في (الولايات المتحدة) ذكرت بأنَّ 96 بالمائة من نسبة الإرهاب يأتي من أميركا اللاتينية، وأنَّ 4 بالمائة فقط يأتي من الشرق، ومع ذلك تحرص (وسائل الإعلام الغربية)، و(المراكز المتخصصة) على إبراز المسلمين كـ(قتلة إرهابيين)، وقد ازدادت هذه الحملة الشرسة على المسلمين والعرب بعد اقتراب (اللوبي الصهيوني) من مصدر القرار السياسي الغربي، إضافة إلى تزايد المصالح الغربية في (الشرق الأوسط) .

 وقد غذى هذه النزعة أفكار عنصرية حيث نجد أنَّ (هارولد غليون)، الذي كان يعمل في (وزارة الخارجية الأميركية) في قسم (المخابرات والبحث)، لا يتحرج أبداً عندما كتب عام 1972م مقالاً في مجلة تعنى بالدراسات النفسية، ووصف العرب والمسلمين بأشنع الأوصاف، واتهمهم بأنهم: (لا يفهمون غير منطق سفك الدماء، لأنَّ الإسلام يشجعهم على ذلك، فالسلام عندهم غير متصور إطلاقاً لأن ثقافتهم تغريهم بالغدر والعداوة والبغضاء وقتل الأبرياء، وجريمة العرب والمسلمين أنهم شرقيون) !!

لقد حاولت (الولايات المتحدة) استغلال مقولة ظاهرة الإرهاب -المدانة من قِبَل المسلمين لأنها لا تتفق مع مبادئ القرآن – لإدامة الصراع الحضاري بين الشرق والغرب الذي تكلم عنه (صموئيل هنتاغتون) في كتابه (صراع الحضارات)، وجعل الإسلامية بديلاً عن الشيوعية، ودعم العدو الصهيوني على حساب مصالح الشعب الفلسطيني المشروعة، والكيل بمكيالين في العلاقات الدولية، وحماية المصالح الخارجية لواشنطن دون أية التفاتة لتطلعات ومصالح الشعوب التي يكفلها القانون الدولي العام.  

من جانب آخر ذكر بعض المحللين السياسيين أنَّ كل ذلك جاء كنتيجة لتخوفات (فرانك فوكوياما)، وهو مفكر أميركي من أصل ياباني نشر آراءه في مجلة يمينية تدعى (الصالح القومي) ووصف انتهاء (الصراع الإيديولوجي) بين الشرق والغرب بأنه: (أمر محزن للغاية)، لأنَّ التاريخ بفعل انهيار الاتحاد السوفيتي قد وصل إلى نهايته وحلت التناقضات، التي شغلت فكر البشرية قبل انتهاء الحرب الباردة.

وبنفس السياق اعتبر (اليهود الأميركان) أنَّ انتهاء عصر (التوازنات الدولية) السابقة خسارة جسيمة (لإسرائيل)، لأنها كانت الأكثر استفادة بفعل صراعاتها مع العرب.

ولذا فلقد حاول (اليهود الأميركان) من جانبهم استغلال الموضوع وإقناع واشنطن بفكرة (اعتبار الإسلامية بديلاً عن الشيوعية)، لإدامة (النضال من أجل إثبات الهوية)، إذا جاز لنا استخدام تعبير (فوكوياما).

 إنَّ فكرة (اعتبار الإسلامية بديلاً عن الشيوعية) لها صدى قوياً يداعب مشاعر بعض الساسة الأميركيين، الذين نشروا أفكارهم في صحيفة (الفوروارد) اليهودية المتزمتة التي أعلنت مراراً عن عدائها للإسلام، وأكدت مراراً على ضرورة ربط الصراع الحضاري معه كبديل عن سقوط الاتحاد السوفيتي، وإيجاد حركات اسلامية متزمتة إرهابية (كالقاعدة وداعش) لخدمة هذا المشروع.

ومن المعروف أنَّ السياسة الخارجية للولايات المتحدة قد ألبست لباس الدين في محاربة الإسلام، وهذه المسألة ليست جديدة في متبنيات البيت الأبيض بل دعا إليها الرؤساء الاميركيون منذ فترة طويلة، وقد بدا واضحاً وصريحاً أنَّ (أرثر شليزنغر) مستشار الرئيس الأميركي الأسبق (جون كيندي) عند عرضه لسياسة الولايات المتحدة بقوله إنَّ هذا مسار: (صادر عن افتراض مؤداه، أننا نحن الأميركيون رسل الله الذين مسحهم بالزيت المقدس. وكلفهم أن يكونوا حراساً على قواعد السلوك الدولي. وجعل بلدنا الولايات المتحدة الأميركية دولة مشرفة تعطي درجات للدول الأخرى صعوداً أو هبوطاً تبعاً لما نرى نحن أنَّ تلك الدول تتصف به أو لا تتصف من انتهاج للسلوك القويم دولياً. ويبدو أنَّ الفكرة التي بني عليها ذلك نبعت من الاعتقاد بأنَّ رسالة الولايات المتحدة في العالم لم تفرضها الظروف بل أملاها الله ذاته)!!

والمعروف أنه يوجد نص في الكتاب المقدس يتحدث عن النبي أشعياء، وتحاول الولايات المتحدة أن تضعه أمامها في كل حدث ساخن يتعلق بأزمة سلام الشرق الأوسط، لذلك تم كتابته على (حائط أشعيا) أمام أبنية الأمم المتحدة، وعلى تمثال رجل عاري ذي عضلات بارزة موجود في حدائق الأمم المتحدة أيضاً.

ويؤكد النص المذكور أنه: سيكون (في آخر الأيام أن جبل بيت الرب يكون ثابتاً في رأس الجبال، وتجري إليه كل الأمم. وتسير شعوب كثيرة ويقولون هلم نصعد إلى جبل الرب إلى بيت إله يعقوب فيعلمنا من طرقه ونسلك في سبله. لأنه من صهيون تخرج الشريعة ومن أورشليم كلمة الرب فيقضي بين الأمم وينصف لشعوب كثيرين فيطبعون سيوفهم سككاً ورماحهم مناجل. لا ترفع أمة على أمة سيفاً ولا يتعلمون الحرب فيما بعد).

والغاية معروفة من إدراج مثل هذا النص أمام أبنية الأمم المتحدة، فهو يؤكد بأنه من (صهيون تخرج الشريعة ومن أورشليم كلمة الرب فيقضي بين الأمم)؛ فالسلام بين الأمم لا يكون إلا من خلال (شريعة صهيون) وبشروط (واشنطن   وأورشليم) !!

ولذا فإنَّ (بن جوريون) أكد على هذا المعنى مطولاً في كتابه (بن جوريون ينظر ورائه)، فبعد أن تناول حديث النبي أشعياء أوضح أنَّ: (إسرائيل) ستكون (نموذج في آخر الأيام لقيمتها العالية) !! 

وهكذا نجد أنَّ السياسة الأميركية تتأثر في كثير من الأحيان بالأصولية المسيحية في قبال الاسلام والعرب، مع أنَّ (الولايات المتحدة) علمانية الاتجاه تفصل بين الدين والسياسة؛ ولذا فإنَّ الرئيس الأسبق (جيمي كارتر) وصف نفسه بأنه: من أبناء (المسيحيين المولودين من جديد)، وهي تسمية للمسيحيين المولودين على ضوء الكتاب المقدس لتأييد إنشاء (دولة إسرائيل) في فلسطين المحتلة.

وقد المح الرئيس (بوش) الابن خلال حملته الانتخابية أنه قرر ترشيح نفسه للرئاسة الأميركية سنة 1999، على إثر موعظة سمعها في الكنيسة وكان موضوعها اختيار الله موسى لقيادة بني إسرائيل، ولذا (فبوش) يعتقد أنَّ من حق اليهود أن يملكوا فلسطين منحة إلهية حسب ما يقول الكتاب المقدس.

لقد استغلت أميركا ذلك في حملتها ضد ما يسمى بخطر (الإرهاب الإسلامي)، وجندت صحافتها وإعلامها في هذا الاتجاه، من أجل التواجد العسكري في منطقة الشرق الأوسط، ونهب ثروات العالم الثالث، وحماية أمن العدو الصهيوني، ومحاولة إنشاء ما يسمى (بالشرق الأوسط الكبير) بعيون أميركية صهيونية، بعد أن أفلست من تعبير (الشرق الأوسط الجديد) بُعيد تحرير الكويت من النظام البعثي السابق.

***

د. قاسم خضير عباس

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5918 المصادف: 2022-11-18 05:01:30


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5990 المصادف: الاحد 29 - 01 - 2023م