المثقف - قضايا وأراء

مقاربة لإشكالية الحوار الحضاري بين الشرق والغرب .. قراءة لرواية الأستاذ عبد الكريم غلاب

ahmad_babanalalawiصدرت رواية ("شرقية في باريس"، سنة 2006 عن منشورات (مرسم). والمؤلف الأستاذ الكبير عبد الكريم غلاب غني عن التعريف، فهو رائد من رواد الأدب العربي.

وقد ترك الأستاذ غلاب بصمته جلية على الحياة الفكرية والسياسية والأدبية في المغرب المعاصر. كما انه ساهم مع كوكبة من رواد الفكر المغربي في تشكيل وصياغة وإثراء الحقل الثقافي والأدبي والسياسي.

فالأستاذ غلاب إذن مفكر وسياسي، وأديب غزير الإنتاج ويعتبره النقاد من أقطاب الفن الروائي في العالم العربي وعميد للرواية المغربية  بغير منازع.

يرى الدكتور محمد مندور بان تجربة  الأستاذ غلاب  تجمع المتعة الفنية والهدف الوطني الرفيع، والنظرة الإنسانية العميقة.

وانطلاقا من الرؤية التي تجعل من المقاييس الأدبية والقوالب الفنية والجمالية أداة لتصحيح حياة الأمم.

يطيب لي أن أقوم بقراءة لرواية  "شرقية  في باريس" التي يتناول فيها المؤلف قضية من أهم القضايا وأخطرها. (شغلت المفكرين والكتاب والقادة على مدى قرون وما تزال...) والمتمثلة في مشكلة القوة  والسيطرة الحضارية التي تؤدي حتما إلى الصراع بين الثقافات والحضارات المختلفة، مما يطرح سؤالا محوريا على الفكر للبحث عن أنجع السبل التي تؤدي إلى علاقات متوازنة بين الحضارات، يتمخض عنها تلاحم واندماج آو انصهار يحقق للإنسانية الصفاء والصلاح.

ولعل المؤلف قد توجس من الدعوات التي أطلقت في نهاية القرن العشرين حول "صراع الحضارات ونهاية التاريخ".

كانت تلك تلك الدعوات متغطرسة، تعبر عن أنانية مفرطة، لا تأبه بهموم الإنسانية ومواجعها.

ومن حق المؤلف أن يقلق على مصير الإنسانية من مثل تلك الأصوات الناعقة... لأن الكاتب شاهد على عصره،  ورسول الإنسانية، وضميرها الحي..

ومن ثمة كان لابد أن يحظى موضوع صراع الحضارات باهتمام المؤلف..، فقام بمعالجته في قالب روائي قصصي يتميز بأسلوب سردي ممتنع تتخلله صور فنية مع فذلكة محكمة تستوعب الرؤى والأفكار المنطقية التي تحدد بنية الموضوع. وترسم أبعاد القضية وتضيء مختلف زواياها بالحوار والفكرة والرأي، ضمن بوتقة الأطروحة الروائية.

ولابد من التأكيد على أن هذه الرواية من منظور سوسيولوجيا الأدب تطرح انشغالات الحاضر وأسئلة المستقبل.

تأسيسا على أن "الرواية العربية في تجلياتها الحداثية، هي استجابة لتحولات بنيوية  مجتمعية وقيمية وثقافية نوعية"(1) لا تستنسخ الواقع، وإنما تقوم بصياغته فنيا معتمدة على الخيال الأدبي.

 

ـ 2 ـ

هذا التمهيد يعتبر مدخلا للعرض الذي نسعى إلى تقديمه للقارئ ليتعرف على الطريقة التي تتناول بها المؤلف المسألة الحضارية بأسلوب روائي أدبي، أراد من خلاله أن يناقش هذه الإشكالية من زوايا الرأي المتباينة، وبطريقة يتداخل فيها الخيال الفني بالتحليل العقلي المنطقي.

وقد كانت مقولة الأديب الانجليزي الشهير الحائز على جائزة نوبل KIPLING "كيبلينغ" "1865-1936" (الشرق شرق والغرب غرب ولن يلتقيا...) بمثابة النقطة التي انطلق منها المؤلف  لنسج خيوط الحكاية، وبلورة الرؤية حول البعد الإنساني للمنظومات الحضارية.

ومن هذا المنطلق فإن المؤلف باعتباره أديبا ملتزما بقضايا عصره، يروم إلى شرح وتحريك  قضية العصر الأساسية  المجسدة في العلاقة بين الشرق والغرب، بعيدا عن التصورات الإيديولوجية المغرضة والخادعة التي تروج لحرب الحضارات.

ومن نافلة القول، أن المهمة المنوطة بالمثقف آو الأديب أن يعمل على تحطيم القوالب والأنماط الثابتة والتعميمات الاختزالية التي تفرض قيودا شديدة على الفكر الإنساني وعلى التواصل بين البشر.(2)

وضمن هذا السياق اختار المؤلف أن يتمحور موضوع روايته حول التواصل الحضاري، باعتباره الصورة الفضلى للتلاقح والتثاقف، والاندماج والتوحد.

فالرؤية المتبصرة الثاقبة التي تدرك مدى ما أحدثته العولمة من تغييرات جذرية على  كل الصعد، نتيجة للثورة التكنولوجية، حيث خلقت مناخا  لعالم يتبلور ويتأسس على حضارة  واحدة متعددة الروافد والخصائص، وأشكال التعبير الثقافي والفني والجمالي، إلا أن غايتها واحدة ووجهتها واحدة وهدفها واحد هو تحقيق الحرية والمساواة بين الجماعات والأفراد والشعوب والأمم في هذا العالم الفسيح الذي أصبح قرية واحدة.

فالحضارة أذن نتاج مادي ومعنوي، ولبنات شاركت كل الشعوب في إبداعها.

هذه بعض ملامح الصورة التي تضمنتها رواية "شرقية في باريس" سوف نحاول أن نلخص هنا بعض أطوارها، وأحداثها، آملين أن نوفق في تقديم هذا النموذج من الأدب الرفيع، لمن يريد أن ينهل من نبعه، صقلا للذوق وإذكاء للعقل.

 

ـ 3 ـ

اختار المؤلف أن ينسج الخيوط الرفيعة لروايته من أعماق الشرق (لولا الشرق لما كان الغرب) من دمشق حاضرة الشام وعاصمة الأمويين ومن أقدم مدينة في حضارة الشرق القديم.

في حي من أحياء "دمشق" القديمة ومن أسرة محافظة تنطلق بطلة الرواية (سامية) شابة في نحو العشرين حصلت للتو على شهادة الباكالوريا ولديها طموح وإرادة فولاذية تريد الذهاب إلى باريس للدراسة في جامعتها. وباريس مدينة الأنوار والحياة المرحة.

غرب يصبح شرقا، وشرق يصبح غربا وهي تدور (3)

في غرفة صغيرة بفندق متواضع في مدينة باريس توجد بطلة الرواية "سامية". لقد حبست نفسها في هذه الغرفة في عزلة تامة فرضتها على نفسها بعد حادث عاصف مع زوجها الفرنسي اندري.. ومن خلال مسلسل اجترار الذاكرة وتوارد الخواطر، يجذبنا المؤلف إلى تفاصيل الصورة وهي تتوضح أمام أنظارنا بتفاصيلها التي يقوم برسمها بمهارة واقتدار في إطار اللوحة التي نتابع فيها مجريات  الأحداث.

ـ تساءلت عن الموضوع الذي تطرق إليه الأستاذ في محاضرته حول نظرية الشرق شرق، والغرب غرب ولن يلتقيا...

ـ قال الأستاذ بأنها جملة عابرة، لأن القانون وحده فوق الدول، وفوق الجغرافيا. وفوق الفتوحات (4).

ثم أضاف بان القانون الدولي يتدخل لحل المشاكل والنزاعات بين الدول، وبما أن الدول كالأطفال، فإن الخصومات تنتهي إلى حرب لا ضرورة لإعلانها..

(إلا إذا كان التخلص من كثرة البشر وانعدام القدرة على تحقيق الأمن الغذائي وامن العمل). (5)

ثم إن الدولة تحارب لتضع لها  قدما في الشرق  أو الغرب (هذا ما يمكن استنتاجه من قراءة تاريخ الحروب الكبرى ونتائجها).

تذكرت  لقاءها به أول مرة : سألها من أي مكان انت في أوربا؟

- أجابت لم لا تقول من أي حي انت في باريس؟

- لأنك لست باريسية، ربما لست فرنسية إذا صدقت فراستي.

- أتؤمن بأن باريس المدينة التي تجمع الشرق والغرب..؟

- قد يكون ذلك، ولكن جمالك ليس فرنسيا.. وفي عينيك عمق الآخر..

- سأصدق نبوءتك إذا تنبأت من أي مكان من العالم أنا (6).

- أدركت أنه في حيرة. وأنها سحرته.. والرجال عادة لا يقدرون على التحدي حينما يكونون أمام وجه طافح بالجماليات والمواهب..

- قال لغتك شاعرية، تمتلكين نارا مقدسة تنفذ في القلب بسرعة.

يبدو أنه سحرها بحديثه العذب وبكلماته الفضفاضة.

كان شعرها فاحم السواد، فيه تموجات هادئة، جبهتها عريضة، عيناها سوداوان، انفها يقترب من الدقة، شفتاها لمياوان وتظلل وجهها ابتسامة شاحبة ..(7).

أما هو فقد كانت تقاسم وجهه الدقيق وقامته السامقة كأنه برج افيل، دليل على انه باريسي أصيل.

تساءلت مع نفسها هل حقا سحرها الشاب الباريسي وهي الشرقية العربية المسلمة بنت الشيخ الدمشقي الورع...

ثم تنقلها الذاكرة الى البداية في نادي الانترنيت بدمشق حيث كانت تلامس الحاسوب مداعبة، باحثة في دروبه عن المجهول..

كشف لها الانترنيت عن عالم حافل بالمعلومات والفضول... إنه حقا عالم حافل بالأفكار والأبحاث والرجال والنساء.. (أبحاث علمية ورسائل غرامية).

عثرت (سامية) في الانترنيت على عنوان شاب فرنسي اسمه اندري لوسيوني يدرس في السنة الأولى في كلية الحقوق بباريس عمره ثلاث وعشرون سنة من عائلة موسرة يرغب في الاتصال بالآخر (شاب أو شابة) ويفضل أن يكون التواصل من خارج فرنسا، يفضل المناقشات الجادة، خاصة في القضايا السياسية.

تمتلكها رغبة في الاتصال بأندري لعله يمهد لها السبيل للوصول إلى باريس المدينة التي تمكنها من إتقان اللغة الفرنسية ومن المزيد من المعرفة(8). إنها ترغب في التحدث بطلاقة بلغة باريس لأنها سوف تفتح أمامها آفاقا علمية واجتماعية وإنسانية، ثم بعثت له برسالة قالت له فيها بأنها فتاة شرقية من بلاد الشام جادة في ربط صداقة بالمراسلة.

وينطق المؤلف بطلة روايته بالعديد من التساؤلات والخواطر والأفكار :

- كنت محرومة من الحب ضيقة الصدر بالوحدة والعزلة داخل المدينة الجامعية، كان طلاب الكلية  وطالباتها كلهن غريبات...

- هل يصبح الفرنسيون غرباء في بلادهم؟

- هل كل من يتكلم الفرنسية فهو فرنسي؟

- "سنجور" تحدث فرنسية  راقية وكان أكثر علما وثقافة في اللغة الفرنسية من (متران وشراك)، هذا الزنجي القصير القامة كان أستاذا في اللغة الفرنسية (إن الاندماج هو رسالة فرنسا الحضارية) (9)

- إنني مرتاحة لفكرهم الحضاري، ويوم يكون الفكر في بلادي جذابا بدرجة الاندماج سأكون سعيدة أن يكون زوجي من هنا أو هناك، نحن إنسانيون، والإنسية يميزها الفكر والحضارة، ويوم تلغى كل الحدود يصبح التاريخ والجغرافيا مجرد خرافة .. (10)

- قالت البطلة بأنها لن تخاف التيه، لأن قلبها عرف الطريق وهو راشد، والراشدون لا يستشيرون.

- المرأة لا تصارح نفسها بالحقيقة، ولو ضج بها قلبها، لا تريد أن تصرخ "بحبها" ولو أنصفت روحها لنطقتها.

في سوريا التقى الغرب بالشرق وكانت، بالنسبة اليه صيدا ثمينا:

أما التقاء الشرق والغرب فقضية كانت تؤرقه..

هل كانت غرة..، بعد سنتين حافلتين بالمتناقضات،  تجاوزت أنانيتها ولكنها لم تستطع أن تنتزع من نفسه كراهيته للشرق (11).

- كارثة العالم أن حضارته أنانية..

- الحضارة صانعة الإنسان، تخلق التنوع داخل الوحدة..

- والإنسانية تملك الطاقة الكبرى لتصوغ كل عبقريات الأجناس والأديان واللغات والملكات  الفكرية في بوتقة واحدة هي الحضارة الإنسانية (12).

ويثير المؤلف على لسان بطلته بعض القضايا الخطيرة حيث يقول : "إن القدر لا يعبث ولو عبث بعض الناس، ولو لم يسقهم العيش  كالأغنام لما ارتموا في الهاوية، إلى الجحيم الذي تعيش فيه الشعوب تلهب ظهورهم، سياط الحكام، والسادة ورجال المال، وصناع السلاح وتجار الموت، والضحية هي الحضارة التي يقتلون فيها بذرة التفتح والازدهار. (13) نتيجة الأنانية المفرطة..

إن لكل واحد مفهومه الخاص عن الحرية، والمشكلة ليست في الحرية بقدر ما هي مشكلة اختيار فضاء الممارسة (14).

- طرح عليها "اندري" سؤالا جعلها تنتفض كمن اعتراه مس من الانفعال : (أمسلمة أنت؟) فاجئها السؤال، لأن أحدا لم يسألها من قبل عن دينها.. (في بلاد تقدس العلمانية).

- أعادت إليه السؤال : أمسيحي أنت؟

- أجاب : أنا ابن  مسيحيين كانوا يرتادون  كتدرائية (نوتردام) صباح  كل احد.. غير أنني تحررت من كل دين، وآمنت بمقولة (ماركس) "الدين افيون الشعوب" باعتباره خرافة تملأ العقول الساذجة بالغيبيات.. وأعيش الآن للدنيا من كل عقدة اسمها الدين (15). وعلقت على كلامه: انأ مسلمة ولست مدمنة "الأفيون" أو المخدرات، وقد أخطأ "ماركس" لأنه كان يجهل أصول الأديان السماوية، جميعها.. ثم قرأت له بعض الآيات من سورة طه استمع إليها بتركيز ذهني .. وقال يبدو انك كنت تقولين كلاما جادا فيه شاعرية أخاذة.

- تعلم العربية لتدرس القرآن لتدرك انه كتاب ليس فيه "افيون" ويمكنك قراءة ترجمة معانية بالفرنسية..

- أرفض واعرف أحسن من أن ترفض عن جهل.

- أن تفكر فأنت فيلسوف، وقد تعلم الناس التفلسف من (سقراط وأفلاطون) و(أرسطو).

- ولكن المرأة أجدر أن تكون المعلمة الأولى (فيلسوف في الإغراء، في الجمال..)

- الحب تعبير عن الأنا وتلك هي فلسفة الحياة (16).

تمضي البطلة في اجترار الذكريات هربا من وحشة العزلة  والاعتزال...، تبحث عن هبات باردة، من طقس باريس تعيد لها الحياة..

تتراقص الأطياف الجميلة أمام عينها، مثل شريط سينمائي يحكي قصة حب رائعة.

إن المؤلف يوظف العلاقة العاطفية بين الشابة الدمشقية والشاب الباريسي ليطرح إشكالية العلاقة الحضارية بين الشرق والغرب، بمختلف أبعادها وتجلياتها.

- تقول البطلة في باريس تعرفت على حرية المرأة، وعلى قدرتها  أن تفعل الكثير (تدرس، تمارس  حريتها في القول والعمل والفسحة  تلبس ما تريد، تناقش، ترفع رأسها بالاحتجاج، تختار الصديق أو الزوج الذي تريده، ولا تنتظر أن يختارها (17). ويتوقف المؤلف عند نقطة هامة ضمن هذا السياق  تقول البطلة : أنا مسلمة، وأنت مسيحي كاتولوكي، فالطبيعة الحضارية كانت تمنع أن أكون زوجة لك.

- بوعيك وتقديسك لعشقنا، وإيمانك بأن الدين كله لله..

- لم الخلاف الحضاري إذن؟

- ليس خلافا حضاريا (حضارة واحدة) هي حضارة الإنسان والإيمان بالله ... والإسلام يجمع كل الأديان السماوية أي يؤمن بها جميعا..

يطمح "أندري"  إلى أن يصبح رئيسا للجمهورية  (والسياسة عمل وثقافة وشرف واستقامة وقوة المنافسة)(18).. لم تعرف فرنسا قط رئيسا للجمهورية زوجته شرقية. إذن نحن أمام صراع أنانيات لأن الأنانية ترضى الذات، وترتبط برباط قوي، وعميق بالأنسقة الثقافية والحضارية للمجتمعات البشرية، لهذا من الصعب التخلي عنها أو القفز عليها، دون تقدير للمخاطر والأضرار التي قد تنجم عن فعل متهور ومتسرع وغير محسوب..

العالم الآن يتوحد  وبعد أجيال سيكون ملايين الشباب يتحدثون لغتين ويساهمون بفكر موحد وعلم  موحد في بناء حضارة واحدة (19).

في شارع (الشانزليزي)  لفت نظر البطلة (شاب أشقر الشعر يتأبط ذراع شابة سوداء، تلبس لباسا فضفاضا أزرق، يكسو رأسها منديل حريري في لون ثوبها. تبدو كأنها ملكة افريقية (امتزاج حضارتين، أسمى قيمة في الود والحب..) (20).

هكذا فكرت وهي تسير بجانب (أندري) : أليس الأمر دليل على انسجام اللونين والحضارتين، أما أندري فكان المشهد يثير لديه الغثيان ! ؟

يقدم المؤلف بطلة روايته بأنها كانت متبرمة من أفكار  مؤلف صراع الحضارات ورافضة لأفكار كاتب نهاية التاريخ لأنها ترى أن الفكر الإنساني يرفض الصراع، ويقبل الحوار والتلاقح. كل بلاد الدنيا أسهمت في صياغة جزء من حضارة تتلاقح لتكون حضارة واحدة للإنسانية جمعاء.

أما "أندري" المناضل في حزب (لوبين) فكان يرى  بأن الفكر التنظري انتهى، وبأن عجلة التاريخ توقفت نتيجة لانتصار الثورة التكنولوجية.

غادرت البطلة البيت بعد أن وجه لها اندري صفعة وشمتها بأنها شرقية  فاجرة، لأنها انحازت إلى براءة البستاني (عمر..) الذي اتهم ظلما من طرف القضاء الفرنسي بقتل مشغلته الفرنسية...

رفضت اعتذاره، وفسخت عقد الزواج... وأنهت العلاقة التي كانت تربطها به...، ثم انطلقت حرة في بحر الحياة.

انطلقت في باريس تذهب حيث تشاء إلى مسرح الكوميدي فرانسيز حيث شاهدت مسرحية ساخرة ضاحكة، والى اللوفر حيث تجولت بين أروقته..

وتصعد إلى برج افيل فترى باريس تتحرك كما لو كانت على كف عفريت...

تذهب إلى متحف الشمع تتفرج على وجوه رجال دولة كبار  قدت من الشمع، تتأمل هذه الوجوه، وتحاول أن تنفذ إلى أعماق أصحابها.. الصورة الخلفية التي تختفي وراء القناع - في متحف الشمع ينطق الخيال بالحقيقة..

تذهب إلى السينما تشاهد شريطا يحلل نفسية إنسان مضطرب الشخصية .. (السينما الواقعية ملتصقة بالحياة).

في سان مشيل تقف عند كل زاوية بها مكتبة، حافلة بالجديد  من الكتب.. آلاف الكتب معروضة.. ترتوي من عناوين الكتب، كل عنوان يرمي بك في بحر من الأفكار، شارع الكتب، شارع المعرفة في مدينة العرفان،.

في الحي اللاتيني حيث توجد الكليات والمعاهد العلمية هنا فضاء المعرفة والفكر وهنا تلتقي كل الحضارات الإنسانية، هذه باريس مدينة النور اختار المؤلف أن يجعل بطلته تتيه فيها عن عمد وسبق إصرار لعل التياهان يبلغها ملكوت عناق الحضارات..

 

-4-

اختارت بطلة الرواية الدراسات النفسية والاجتماعية، لأنها آمنت  بان هذه الدراسات طريق لاكتشاف وحدة الحضارات.

وإذا كان الحكم الاستعماري اعتمد على نتائج البحوث الاجتماعية والنفسية لا حكام السيطرة الاستعمارية.

إلا انه فشل في القضاء على العداوة المستحكمة بين المواطنين والمستوطنين.. مما أدى إلى الفصام.

- جريمة الغرب تكمن في الابتعاد عن الشرق.

- القوة المتحكمة بدأت مع الحروب الصليبية وانتهت مع الاستعمار. (20).

وإذا استطاع العالم أن يستعيد رشده، فسوف يبدأ عهد جديد من التعاون العالمي والتعاون الحضاري.

ومن ثمة فإن الشرق والغرب يمكن أن يلتقيا، إن الحضارات تنكمش وتتضاءل بالعزلة وتموت بالصراع والغزو (21).

في هذا العصر تسود حضارة الحرب والتدمير. فهل سيؤدي ذلك إلى دمار الحضارة الغربية؟

- يقول المؤلف بان الذين يصنعون وسائل التدمير ويخططون  له، ليسوا من المتحضرين فكريا وسلوكيا، فتدمير حضارة الشرق سيفضي إلى تدمير حضارة الغرب، ذلك منطق صراع الحضارات.(22) ثم يضيف : نحن في عصر الارتباك الفكري.. المفكرون في مستقبل الحضارة يفكرون في إنعزال.

الذين يفكرون في نهاية التاريخ وصراع الحضارات ينطلقون في تفكيرهم من وزارات الخارجية والدفاع يسندهم المال والإعلام. هذه ثقافة الحرب (تستعمل لغة الحرب والصراع).

الحضارات لا تموت ولكنها تتلاقح، وتتكامل، فلا صراع في القيم (23).

نعم قد تحدث هزيمة أو انتكاسة حضارية، وتأخر حضاري أو تراجع حضاري ولكن هذا لا يعني أن الحضارة ماتت، وقد تدخل حضارة ما في سبات عميق أو غفوة ثم تنهض مجددا نتيجة قانون الدورة الحضارية، فتعود إلى مسرح التاريخ مؤثرة، وفاعلة بأسلوب جديد، وفق منهج يتناسب مع متطلبات العصر والزمان.

ومما لا ريب فيه أن مستقبل العالم يصنع في القارات  الخمس..

هذه جملة من الأفكار يعرض لها المؤلف منثورة في فصول الرواية ضمن معالجته للإشكالية الحضارية. فالمؤلف شحن روايته بالأفكار والمعاني الجديرة بالتأمل والتدبر، فكانت الأساس لفهم مضامين الرواية.

سوف نمضي مع المؤلف في هذا الطريق لسبر أغوار روائيته  وللكشف عن ما تحتويه من أفكار قيمة.

- يقول المؤلف بان النزعة الاستعمارية ما زالت مسيطرة على العقل الغربي، فإذا كانت الإمبراطوريات قد اختفت فإن النزعة الإمبرطورية والتطلع إلى السيطرة على الشعوب والحضارات والثقافات من أجل إخضاعها. تشكل احد الأهداف الكبرى في المخططات الإستراتيجية للهيمنة الإمبراطورية الغربية.

إن الوطنية تكتسب بطول الإقامة وتشرب عميق للثقافة والحضارة والتناغم والانسجام مع المجتمع. (24).

يمتد النقاش ويتشعب  (في معهد الدراسات الإجتماعية والنفسية) حيث تدرس بطلة الرواية.

تتناول النقاش موضوع التطورات السياسية في فرنسا ومدى تأثيرها على مجالها الأوربي والإفريقي. كما تناول النقاش ظاهرة الهجرة  بإبعادها المختلفة الاقتصادية والثقافية والسياسية.

باعتبار أن الهجرة هي أيضا ظاهرة من ظواهر التلاقح والصراع الحضاري (إن وحدة الحضارة تبدأ من الشعوب ثم بالمنظور العلمي لا السياسي)(25) ويتطرق  المؤلف إلى ظاهرة البداوة والحضارة باعتبارها أيضا تندرج ضمن نفس السياق وما  يتشعب عنها  من ذيول تخص اندماج سكان الأرياف وسكان المدن وضرورة ردم الهوة بين البادية والمدينة اقتصاديا واجتماعيا.

فالثقة أساس الوحدة الاجتماعية بحيث أدى اندماج المكونات الاجتماعية  تاريخيا إلى تأسيس الدولة القومية التي تعتبر خطوة كبرى في الانتقال من البداوة إلى الحضارة.

فالدول تعبير عن تجليات حضارية في كل عصر وزمان..

لتجاوز الاختلالات أو الفروق الصارخة  بين البادية والمدينة، فإن المؤلف يقترح على لسان بطلته  تجاوز المنطق التقليدي إلى منطق عملي يتخلص في ثورة  حكومية أو ثورة شعبية، ويشرح مقولته بان  الثورة  تعني  إغراق الخاص في العام والتحرر من الخصوصية الحضارية، وذلك  بالانفتاح  على الحضارات الأخرى بالحوار. (26)

تغيير البعد الحضاري للإنسانية بعقلية متحضرة بدلا من العقلية الاستعمارية الاستغلالية التجارية المهيمنة.

إن وحدة الحضارة تقتضي فكرا متحررا من رواسب الماضي (فكر مشترك وهدف مشترك) (27).

ويقول المؤلف على لسان البطلة: " أنا من دعاة وحدة الفكر والحضارة وتنسيق حياة الشعوب، وإزاحة العراقيل العلمية والثقافية  والاقتصادية والسياسية والعسكرية (رواسب  الماضي وحروب التاريخ والجغرافيا المقدسة) (28).

ثم يسترسل: والأديان؟ والصراعات الدينية التي شهدتها الإنسانية على مدى قرون، وما تزال.

كيف تنتصر فكرة القرب الحضاري على هذه الخلافات الدينية؟

- ليس المشكلة في الدين، المشكلة في إتباع الديانات والمنتسبين إلى هذه الديانات. فالصراعات بين الشرق والغرب لم تكن بين الأديان، ولكن الحروب كانت تشن من اجل تحقيق مصالح والفوز بمآرب.

من جملة المسائل التي يثيرها المؤلف على لسان بطلة روايته قضية المرأة (المرأة المسلمة) المرأة في الشرق مقارنة مع المرأة في الغرب، خصوصيات المرأة في الشرق، يقارب المسألة من الزاوية الحضارية انسجاما مع سياق الرواية التي تعالج العلاقة بين للشرق والغرب. وخلاصة القول أن المرأة في الشرق رغم ما يلف وضعها من مظاهر تقليدية، فإنها حاضرة بقوة شخصيتها، وسحر جمالها. وإذا فقدت هاتان الصفتان فإن حضورها سيكون حتما باهتا، إن لم يكن عديم الجدوى. والأمر سواء في الشرق أم الغرب  وبالتالي  فإن المسألة أبعد مما قد يتصوره البعض عندما يختزلها في الحجاب أو السفور في التقليد أو التحرر في البداوة أو التحضر. إنها تندرج في الجوهر والعمق ضمن الأنسقة الاجتماعية والثقافية والنفسية، وما يطلق عليه (مالك ابن نبي) شبكة العلاقات الاجتماعية التي يستمد منها المجتمع  شخصيته الاجتماعية.

وبالتالي فإن السلوك الاجتماعي يخضع للتبدل والتغير وفقا لتحولات سوسيوثقافية عميقة تعيد تشكيل النظام الاجتماعي لتلبية متطلبات العصر.

يقول المؤلف على لسان بطلة الرواية: هل التغيير ثورة مرتبطة بثورة المرأة على سجن المنزل والعباية واللثام؟ أم هي ثورة تلقائية مصدرها المدرسة والجامعة؟

هذا سؤال كبير يجب أن يتناوله البحث الاجتماعي بعمق ورصانة ويحيط بمختلف زواياه لكي يتمكن من أن يقدم حوله جوابا علميا. تقول البطلة أريد أن اربط حياتي بالعقل والمعرفة والدرس والبحث العلمي. امرأة من دمشق أحبت باريس لأنها عاصمة النور والمعرفة، ولأنها عاصمة حقوق الإنسان (29).

الإنسان كان ولا يزال  يجهل كيف تتعانق الحضارات والديانات، ويؤمن بالإقصاء والإبادة والطرد دون وعي بإنسانية الإنسان (30).

تزوجت "سامية" من فرنسوا أستاذها في معهد الدراسات الاجتماعية والنفسية.

يقول فرنسوا " زواجي من سامية احد مظاهر الفكرة التي تملكني وتملكتها للعمل معا من اجل حضارة مشتركة (31). ثم يستطرد المؤلف على لسان فرنسوا "قصتي تبدأ من البوغاز وطنجة وفاس ومراكش ومن المشرق من دمشق وبيروت والقدس والقاهرة عالم حافل بالنبض نحو المستقبل تمتزج فيه الحضارات واللغات والمفاهيم، استقبلتني وجوه تحييني أو تدلني على الطريق، كنت أمر بمساجد وأضرحة كما يمر السائح الغريب بنوتردام  أو أية كنسية في باريس، لم ادخلها ولكن رأيت ما يهزني. المسلمون يصلون في صفوف متراصة. (32)

على الحضارة الغربية أن تضع سؤالا على نفسها إلى أين؟ وما هي الغاية؟ والى أين ستؤدي نتيجة التفرد والسيطرة الحضارية؟

إن الفكر الاستعماري والعقلية الاستعمارية ما يزالان يتحكمان في نظر الحضارة الغربية وتوجهاتها الآمر الذي ترتب عنه بروز العداوة والبغضاء ضد الهيمنة الغربية وتسلطها وغطرستها، ونزوعها الانفرادي للسيطرة على العالم.

ولكن ما هو مقياس الحضارة يجيب المؤلف على لسان "فرنسوا" (هو أن يستطيع شعب ما تحقيق حياة فيها حظ من الفكر ومن التواصل الإنساني. وحظ من حياة طيبة. وحظ من الفنون والآداب والثقافة وحظ من التقنيات والعلم والمال والعمل (33).

- يقول فرنسوا  (الحب يبقى إلى الأبد ينتصر على الزمان، ينتصر على فوضى الحياة.. علىالماضي على الحاضر ليؤكد المستقبل. (34).

خرجت الحضارة إذن منتصرة بالحب  لا شرق ولا غرب لا صراع حضارات، بداية عناق وتشييد لمستقبل الحضارة.

وتقول بطلة الرواية (ستشرق على العالم حضارة موحدة قوامها الحب. (35) هكذا يختم المؤلف روايته حيث يجعل الشرق والغرب يلتقيان. رغم ما يجري في الواقع من صراعات مدمرة وكراهية متجذرة.

إن الكاتب أو الأديب العبقري يرتفع بخياله الخصب فوق الواقع مهما كان معقدا أو مريرا ليزرع في النفوس والعقول بذرة المحبة والجمال والسلام التي تقرب بين الشعوب وتعرف بالثقافات والحضارات، وتمهد السبيل إلى قيام صرح حضاري يدين بدين الحب والمحبة، طبقا لمقولة الشيخ الأكبر (محيي الدين بن عربي).

وهذا بالفعل ما قصد إليه الأستاذ غلاب في هذه الرواية "الجميلة الممتعة التي تجمع بين جمالية التصوير الفني وعمق التحليل الفكري، ورحابة النظرة الإنسانية المتبصرة.

إن رسالة الكاتب أن يحرك عقول قرائه ويثير لديهم دهشة المعرفة وفضولها. ويبعث فيهم الحماس العلمي. والكاتب القدير يوجهك ويمدك بأدوات معرفية تجعلك قادرا على الإبحار في عالم المعرفة الذي تسع ضفافه كل الآفاق.

 

...................

الهـــــوامش

1- محمدبرادة: الرواية العربية بين المحلية والعالمية (ضمن اعمال ندوة الرواية العربية. الجزء الاول ص 15.

2- آدورد سعيد المثقف والسلطة - ترجمة د امحمد عناني (رؤية للنشر-2006) ص 19.

3- "شرقية في باريس" ص 3.

4- ن.م - ص 11

5- ن.م - ص 12

6- ن.م - ص 12

7- ن.م - ص 12

8- ن.م - ص 20

9- ن.م - ص 39

10- ن.م - ص 31

11- ن.م - ص 31

12- ن.م - ص 33

13- ن.م - ص 34

14- ن.م - ص 34

15- ن.م - ص 35

16- ن.م - ص 36

17- ن.م - ص 42

18- ن.م - ص 53

19- ن.م - ص 79

20- ن.م - ص 87

21- ن.م - ص 134

22- ن.م - ص 134

23- ن.م - ص 134

24- ن.م - ص 138

25- ن.م - ص 152

26- ن.م - ص 161

27- ن.م - ص 164

28- ن.م - ص 180

29- ن.م - ص 181

30- ن.م - ص 204

31- ن.م - ص 208

32- ن.م - ص 209

33- ن.م - ص 209

34- ن.م - ص 218

35- ن.م - ص 231

 

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها. (العدد: 1078  الاحد  14/06/2009)

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1013 المصادف: 2009-06-14 12:20:22


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5823 المصادف: الاثنين 15 - 08 - 2022م