المثقف - قضايا وأراء

تجسيد الأنبياء في الأعمال الفنية

adil amirأن الأزهر الشريف بنص الدستور القائم على بيان الرأي الشرعي فيما يتعلق بالفكر والثقافة والاجتماع والاقتصاد ولذلك فلابد للأزهر من القيام بواجبِه إزاء ما يثار في هذه الميادين، موضحاً أن الأزهر يقوم بواجبه في إبداء الرأي الشرعي وفاء لرسالته واستجابة لتطلع الأمة إليه كمرجعية أولى للشريعة في عالم الإسلام. أن علماء الإسلام أجمعوا على حرمة تجسيد الأنبياء في الأعمال الدرامية أو الفنية لعصمتهم من الذنوب والخطايا، ولهذا فلا يجوز بحال من الأحوال تمثيلهم أو تجسيدهم في أعمال فنية سواء درامية أو غيرها، لافتاً إلى أن حياة الأنبياء وسيرهم فيها من الوحي والإعجاز والصلات بالسماء ما يستحيل تجسيده وتمثيله، ومن ثم فإن تجسيدهم إساءة محققة إلى سيرتهم وحياتهم. عزمت إيران على انتاج وإخراج فيلم يجسد شخصية محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقريبا سيعرض بمصر فيلما أميركيا يجسد شخصية سيدنا نوح عليه السلام، ومن قبل ظهر كثير من الأنبياء والصحابة في أعمال فنية تجسد ذواتهم وشخصياتهم، فهل هذا يجوز .......

بداية أقول بأن التمثيل كعمل فني معاصر من الأمور التي لم تكن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يعرفها السلف الصالح ، ولهذا فهو يعد من المستجدات العصرية التي يجب أن نعمل فيها آلة العقل والاجتهاد وأحيانا القياس ، خاصة أنه ليس فيه نص، وليس فيه إجماع من علماء الأمة في عصرنا بشكله العام ولكنها اجتهادات ، والمتتبع لأقوال الفقهاء المعاصرين سيجد شبه إجماع على حرمة تمثيل أدوار الأنبياء بأشخاصهم ، أو ما يطلق عليه الإجماع السكوتي... ومن ثم لا يجوز تجسيد شخصية الأنبياء والرسل للأسباب الآتية.

أولا:- قوله تعالى ( لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) يوسف: 111

يعني أن قصص هؤلاء الأنبياء جاءت للعبرة والتذكرة وليست للتسليه والتسريه .

ثانيا:- إن عصمةَ الله لأنبيائه ورسله من أن يتمثل بهم شيطان مانعة من أن يمثل شخصياتهم إنسان

ثالثا:- إن تمثيلهم ليس مطابقا للواقع فيغلب فيه جانب الكذب والتقول عليهم وفيهم .

رابعا:- ما قد ينتج عن تمثيل أشخاصهم من الامتهان والاستخفاف بهم والنيل والإنزال من مكانتهم العالية التي وهبهم الله تعالى إياها في قرآنه وعلى لسان نبيه صلى الله عليه وسلم ،خاصة وأن الذين يقومون بدورهم هم -غالبا- ما يكونوا بعيدين عن التدين والالتزام بأوامر الله وهو ما قد يولد السخرية من هؤلاء الأنبياء .

خامسا:- أن غرض التكسب والتربح سيطغى على تقديم الصورة الصحيحة وهو ما يدفع القائمين بالإنتاج والتمثيل في التلاعب في سيرتهم بما يناسب الربح والاتجار بعيدا عن الدقة العلمية .

سادسا:- أن القدرة على تمثيل الأنبياء أو الصحابة بأشخاصهم عمل صعب فنيا ، لإن الله تعالى وهبهم قدرات خاصة كي يكونوا أهلا لتلقي الوحي من قبل الله تعالى .

سابعا:- لا يليق أن نفعل جريمة تسمى الازدراء برمز الحكم.. ونستهين بالازدراء بالأنبياء أو الأديان أو رموزها .

ثامنا:- أن فن السينما متأثر بالفكر الكهنوتي والكنسي الذي يقوم على فكرة تقديس للأشخاص ولعب أدوار الآلهة في المعابد وعبادتها من دون الله.. والفن في الإسلام متحرر من هذه المادية المغرقة وبعيد عن التجسيد وعبادة الفرد للفرد.

تاسعا:- تشكيك المؤمنين فيما وقر في نفوسهم من تمجيد هذه المثل العليا ، إذ أنهم بعد عرض هذه التجسيدات السينمائية ربما تهون في نفوسهم تلك الشخصيات العظيمة بعد أن تقمصهم الممثلون في صور وأشكال مصطنعة ، بل أبعد من ذلك سينطبع صورة الممثل في ذهن المتلقي كلما ذكر النبي الذي قام هذا الممثل بتقمص دوره .

عاشرا:- إثارة الجدل والمناقشة والنقد والتعليق حول هذه الشخصيات الكريمة وممثليها من أهل الفن والمسرح ومن العامة والدهماء ، وأنبياء الله ورسله مثل كلام الله عز وجل فوق النقد وفوق التعليق من البشر ، حتى قيل أن الحديث عن الأنبياء كالحديث عن المتشابهات في القرآن ، مما لا يكون إلا للمتخصصين والراسخون في العلم فقط

حادي عشر:- الكذب على الله ورسله لأن التمثيل أو التخييل ليسا إلا ترجمة للأحوال والأقوال والحركات والسكنات ، ومهما يكن فيهما من دقة وإتقان فلا مناص من زيادة أو نقصان ، وذلك يجر طوعا أو كرها إلى الكذب والضلال .

ثاني عشر: - قد يؤدي ذلك إلى فتنة عظيمة بسبب إثارة مشاعر المسلمين عامة والمؤمنين بحرمة تجسيد الأنبياء خاصة والتهاب المشاعر ونشوب الخلافات الخصام والقتال بين أهل الأديان ، وخاصة إذا تعلق التجسيد برسول الله صلى الله عليه وسلم ، مما يكون معه سد هذا الباب أولى .

ثالث عشر:- إذا كان الله جلت قدرته قد أعجز الشياطين عن أن يتشبهوا بالأنبياء توقيرا وإعظام الهم عليهم الصلاة والسلام كما يدل على ذلك ما جاء في صحيحي البخاري ومسلم من أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " من رآني في المنام فقد رآني، فإن الشيطان لا يتمثل في صورتي " الترمذي 2276 ، وما يسري على نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم يسري على سائر الأنبياء ، فكيف يستبيح الإنسان لنفسه أن يقوم بتمثيل الأنبياء ؟ ! رابع عشر:- درء المفاسد مقَدم على جلب المصالح ، بمعنى أنه إذا كانت الثقافة ستؤدي إلى خروج على الآداب ، فإن الضرر الناتج عن ذلك يفوق المصلحة ( الثقافة ) ، بمعنى أن المفاسد المترتبة عليه أكثر من المصالح وما كانت مفسدته أرجح فهو ممنوع . خامس عشر:-القول بأن في تمثيل حياتهم إظهارا للأخلاق والسلوكيات الحميدة وغير ذلك من أقوال حقة يراد بها باطل ، مردود عليه بأن هذا القول مجرد إفتراض مرسل ، فضلا عن أن التمثيل ليس بابا من أبواب الدعوة إلى الله تعالى ولا مصدرا من مصادر العلم الديني .

سادس عشر:-التبسط والتساهل في هذه المسألة قد يؤدي إلى المغالاة ، فمن الصحابة إلى الأنبياء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الملائكة ثم إلى الله تعالى ، وهوما حدث فعلا بتونس حيث ظهر عمل فني ( كاريكاتير ) كاد أن يؤدي إلى ثورة أخرى بها جسد فيه صاحبه الله تعالى .

سابع عشر:- إستحالة أداء أو تتمثيل بعض الأفعال التي وردت في صحيح الكتب السماوية عن الأنبياء، مثل آدم أبو البشر وزوجه وهما يأكلان من الشجرة أو وهما يخصفان عليهما من ورق الجنة ، وموسى وهو يناجي ربه أو وهو أحاط به فرعون والسحرة أو وهو ولا يكاد يبين ، ويوسف الصديق وقد همت به إمرأة العزيز ... الخ

أنّ القضيّة الّتي أُثيرت حول تجسيد الأنبياء والصّحابة في أعمال دراميّة، يجبُ أن تُنَاقَشَ بصفة جديّة، وأن تقع دراسة إيجابيّاتها وسلبياتها، وأن يتمّ تقديم تصوّر واضح للتّعامل معها. كما يجبُ أن يتمّ تقريب وجهات النّظر، خاصّة بعد الإقرار بالدور المهم الذي من الممكن أن تلعبه تلك الأعمال الدرامية في الدفاع عن الأفكار والهويّة، وتوثيق مرحلة مهمّة من التّاريخ العربي والإسلامي. يشار إلى أنّه سبق لعلماء الأزهر أن اعترضوا عندما قُدّم المسلسل السّوري “خالد بن الوليد” بسبب ظهور كلّ من؛ حمزة بن عبدالمطلب‏، خالد بن الوليد‏، أبو عبيدة بن الجراح‏، وعبد الله بن رواحة، لكنّ الأزهر لم يكن له سلطة على قنوات العرض في سوريا‏ أو القنوات الفضائية العربيّة، حيث تقف حدود سلطته داخل مصر‏.‏

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2983 المصادف: 2014-11-05 01:28:27


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5737 المصادف: السبت 21 - 05 - 2022م