المثقف - قضايا

مجتمعات أكون!!

مجتمعات تختزن طاقات تكوينية مطلقة لا تعرف النضوب والشُحة، وديدنها التكوّن المتواصل أو التكوين المستمر.

وهي مجتمعات تتكوّن، بمعنى أنها تعيد تصنيع ذاتها وموضوعها ولا تستقر على حالة وتستنقع فيها، وإنما تترجم آليات المياه الجارية في عباب الأنهار الدفاقة المتوثبة، الواثقة بغداقة ما سيأتيها وبإمتلاء أوعية أعاليها.

والتكوين تعني التخليق والإبتكار والإختراع وترتيب عناصر الموجودات، وفقا لتفاعلات تنجم عن منتوجات أخرى غير مسبوقة، والتكوين ديدن الحياة وجوهر إرادة التطور والتغيّر والرقاء والبقاء.

والتكوّن تجسيد لمفاهيم الجريان وقوانين الدوران وإرادة الديمومة والتسرمد المِعطاء.

واللغة العربية غنية بمفردات الصيرورات الدائبة، والتحولات المتواصلة المتوثبة للتعبير عمّا فيها من المكنونات الطاقوية.

فلكل طاقة قانون يستوعبها، وحالما تتفاعل معه تؤثر في محيطها وتساهم في إستحضار ما يعزز تناميها وتطورها، لتحقيق ولادات متعاقبة وتطلعات واعدة ذات إتساع مطلق.

والكلمات الدالة على الحاضر والمستقبل، أي بصيغة المضارع، لها قيمتها النفسية والسلوكية وقدرتها على ضخ الأعماق بمعززات التفاعل الإيجابي مع الحياة، فكلمات مثل (أكون، يكون، تكون، نكون، أتكوّن، تتكوّن، نتكوّن، تكوين)، لها تأثيرها التحفيزي الدافع للفعل الجاد والإجتهاد الأصيل، لأنها تستجمع طاقات الذات الفردية والجمعية وتصبها في مسارات الهدف وأوعيته، وبهذا تكون نتائجها ذات قيمة فعّالة في صناعة واقع الحياة المتكوّنة.

فالسائد في مجتمعات أكون إحتشاد المفردات بصيغة الفعل المضارع في عباراتها، فهي الأكثر ميلا لحاضرها ومستقبلها من المجتمعات الأخرى، التي تسود في مفرداتها وعباراتها صيغة الفعل الماضي، وتتسيد على رؤاها وأفكارها مفردة "كان" أو "كانوا".

ذلك أن التفاعل بصيغة الفعل الماضي تنجز إنقطاعا عن الواقع المعاصر والآتي لتلك المجتمعات، وتزيدها إسفافا بالضياع والخسران المبيد.

ولهذا فأن مجتمعات أكون تتمتع بسعادة ورخاء، ومجتمعات كان تتجرع البؤس والشقاء.

فهل لدينا القدرة على رفع رايات أكون والتحرر من قبضة كان؟!!

 

د-صادق السامرائي

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3455 المصادف: 2016-02-20 01:37:54


Share on Myspace