المثقف - قراءات نقدية

من الساكورا فالهايكو الى موجة الهايكو العراقي (5)

khalidjawad shbaylنحن أمام هايكو عراقي بدأت تظهر ملامحه وتنكشف هويته، وإن جاءنا من الغير، فقد أضفت لغتنا وواقعنا المعاش وبيئتنا على هذا النوع الشعري رداءً؛ حتى بدأ يلوح سؤال: ما هو مستقبل الهايكو في العراق وغير العراق من بلاد العرب؟ والجواب يكمن في الهايكو نفسه؛ فهو دفقات على شكل مقطعيات ثلاثية أو رباعية على الأعم أو ثنائية أحيانا تشكل متتاليات حتى وإن كانت مستقلة عن بعضها ما مكًن لها أن تشكل بديلاً للمطولات العصماء وتسمح لممارسها الحركة في المضمون وباساليب شتى تفرضها طبيعة اللغة العربية، من تهكم وتأمل وتأويل وما يجلب من دهشة أو صدمة.. ولا نود الإعادة في خصائص الهايكو، فمن الأجدى أن نواصل ما بدأناه في معاينة الهايكو لدى من مارسه من الشعراء العراقيين.

***

الأستاذ زاحم جهاد مطر حالة تبعث على الدهشة والفرادة من نواحٍ عديدة؛ حين تبحث عنه لا تجد عن شخصه شيئاً يُذكر، فهو لا يبوح عن ذاته رغم عطائه ومنجزه الذي باغتنا كسيل جارف وبمدىً زمنيًّ قصير! فمن هو المقالى "المقاماتي" ثم الشاعر زاحم جهاد مطر وما هو إنعكاس تجربته في ما كتب؟

مولود في عام 1949، وهو بغدادي، كرخيٌ، عسكري حائز على بكالوريوس في العلوم العسكرية..ولا داعي للتعجب فالعسكريون رغم حياتهم المنضبطة الخشنة أحيانا وربما بسبب ذلك أبدع رعيل منهم في الأدب والفن منذ البحار العسكري رمسكي كورساكوف ومحمود سامي البارودي وحافظ إبراهيم وووو والنهر مازال جارياً الى اليوم!

هو خبير في أخطر مجال وهو مجال الألغام وهومؤسس ومدير المنظمة العراقية لإزالة الألغام والمقذوفات غير المفلقة، تاسست في أيلول 2003 وشارك في مؤتمرات بهذا الحقل في عمان وبيروت ونيويورك وواشنطن محاضراً ومشاركاً فعّالاً له مؤلفات هامة مثل "التعبئة العسكرية" في ثلاثة أجزاء. عاش ملاحقاً من قبل النظام السابق، ومهمّشاً من قبل النظام اللاحق! مارس الكتابة منذ عام 2010 حين نشر "كلكامش آخر" حالول أن يُعيد كتابة الأسطورة من خلال "كلكامشيات" و "بكاء الرقيم"؛ لكنه نجح في إحياء المقامة الأدبية وبرع في كتابتها، وطُبع له كتابان " مقامات معاصرة" و "مقامات" .

ثم مارس الهايكو، ولا بد أنه دخله مسلحاً بثقافة وخبرة واسعتين شملت ميادين متفاوتة ومتباعدة، من العلوم العسكرية واطلاع واسع على عالم الأساطير التي تُغني ملكة الخيال وعلى مقامات الهمذاني والحريري حيث اللغة المعجمية وروح الفكاهة وأسلوب الحكاية، والتأثر بالأسلوب القرآني لاسيّما التسجيع، ما أعطى شاعرنا مدداً في المفردات وأساليب التهكم والسخرية من مفارقات الحياة ومفاجآتها ولكنه وظفها لأسلوب مقامي هادف عالج فيه عذاب الإنسان واغترابه، ولن أبالغ إذا ما قلت أنه برع في الحكايات على ألسن الحيوان مستوحياً أسلوب ابن المقفع في "كليلة ودمنة"..

إذن لم يمضِ على الأستاذ مطر وهو يمارس الكتابة الأدبية سوى عشر سنوات وعلى ممارسة فن الهايكو سوى شهر وكان في جميع الأحوال بارزاً موهوباً؛ على أنني أجده أبدع في المقامة التي لا تخلو من شاعرية، ولست باخساً كتاباته الأخرى قطّ..

هكذا مرةً واحدة يطلّ علينا ولأول مرة بنضد من الهايكو اثنتين وخمسين مقطعيّةً. تحت عنوان "كشاكيل الهايكو" فلنأخذ عينات وافية:

طار/ العقال/ قطار الشرق مرً سريعا.

في الهور/ مشحوف/ فوق هلال.

الضيفُ هو صاحب المنزل/ صاحب المنزل هو الضيف/كوخ القصب.

قطعان الجواميس/أرتال النساء/لون واحد.

في المعتقل/ لاوجود للكراسي/ فقط خوازيق.

هذه المقطعيات لصيقة جداً بواقعنا ووسطنا العراقي وسخّرها الشاعر ببراعة لتخدم النص الشعري ودلالته، فالعقال الذي هو رمز الشرف العراقي قد فقد معناه بسرعة مع التغيرات التي عصفت بالعراق، وغدا التكالب على المال والكرسي هو الشغل الشاغل ما أفسد القيم العراقية. في المقطعية الثانية والثالثة والرابعة هي استكناه تشبيهي مستوحى من طبيعة الجنوب العراقي، وقيمه التي مازال ابن الجنوب محافظاً عليها، أما في الأخير فهو سياسي عراقي محض، أعادنا الى قصر النهاية ووسائل التعذيب الوحشية! قد أسيء فهم الرابع بأنه امتهان للمرأة، نعم هو امتهان للمرأة من قبل سطوة التقاليد العشائرية التي أرجعت المرأة الى الوراء وما صفقات النساء الفصليات إلا دليل على ذلك!

يدٌ مقطوعة/ ترسم غصن الزيتون/ بلون أحمر.

النائم على الرصيف/ جرفته/ مجارف الزبالين.

الرؤس/ التي تراها/ ذيول.

الشيطان علّمه السرقة/ نسي وكتب/ هذا من فضل ربي.

حفيد/ يأكل الحلوى/ جَدٌ يتحسر.

ما زلنا في العراق والشاعر زاحم مجاهد مطر ينقلنا نقلات ذكية الى أجواء الحرب التي مازالت شاخصة، فضحية الحرب مقطوع اليد ينشد السلام للجميع وينسى نفسه! والمشرد لاقيمة له، قيمته والأزبال سواء، والرؤوس الفارغة التي أتت بها المقادير الضالّة هي ذيول لمن أكبر منها، والسارقون يتجارون بالدين ويبررون السرقة وينفقون منها على الطقوس الدينية.. والحفيد الذي يأكل الحلوى ويثير شهية جده الذي لا يأكلها لأنه يؤثر بها الحفيد أو لأنها تضر بصحته؛ وهذا على الضدِّ من ذلك القول المأثور: الآباء يأكلون العنب والأبناء يضرسون!!

فلئن كانت هذه المنوعات الكشكولية عراقية تؤسس لهايكو عراقي، فعلينا الانتقال إلى آخر ما كتبه الشاعر، وهو " من وحي ملكة الليل"؛ وقد صوّر أحاسيسَ شاعرية وتداعيات تأملية لا تخلو من لغة رومانسية شفيفة تحكي قصة تلك النبتة المزهرة بزهور تعددت أسماؤها "ساهرة الليل" الشبوي" "ملكة الليل"... والدلالات واضحة واللغة منسابة سأختار عيّنات منها:

مساءٌ معطرٌ ونجوم فضييّةٌ/ يالهفي/ صوت انفجار.

هذه اللية لا عطر يضاهيكِ/ إلا/ عطر سيدتي.

قالت: إذا أردت عدم نسياني/ ازرعني/ قلت: في قلبي.

لاتسأل أحداً / فقط تلمس ناحية العطر/اتجاه منزلي

اللغة هامسة الموحيات حاضرة الصور الحسية تنثال ، وهذه المتتاليات تتميز بوحدة موضوع محورية واحدة على خلاف الكشاكيل، لكن في كلتا الحالتين لا نجد صدمة قوية بل مترفقة بلغة غنية ومنسابة انسيابا يشدُّ القارىء.. لا حظت تكراراً للصور في أكثر من موضع وهو أمر لا شائبة فيه سببه التدفق وكثرته ففي حدود شهر واحد كان غيثا عميما من الهايكو حوالي مائة وثلاثين، إنها طاقة وموهبة كبيرة. دونكم بعض المتشابهات الجميلة:

تعطرين الليل/ وتفرشين الصباح/ سجادة بيضاء.

الليل سعيد بعطرك/ والنهار حزين / لسقوط أنجمك.

وكذلك هذه المقطعيتين المعبرتين عن رغبة داخلية جامحة!:

عطرك/ يجعلني/ أحلُم برغبة لا حدود لها.

عندما تتعطر بعطرك/ تحفزني/ بالارتماء في حضنها.

أفارق الأستاذ زاحم مجاهد مطر متمنيا أن تتاح لي الفرصة في الوقوف معه في ما نَثَر..

***

الأستاذ لطفي شفيق سعيد – وما أجمل الأسم !- هو الآخر ضابط بل هو من الضباط الأحرار وهو مناضل يساري عتيد وصلب حُكم بعد الانقلاب الدموي في 8 شباط عام 1963 حيث عكس تجربته في نقرة السلمان تحت عنوان "1000 يوم في سجن نقرة السلمان"، وهي من أهم الكتابات التي كتبت في أدب السجون في العراق، حيث صوّر حياة السجناء اليومية بدقة بالغة وكذلك رسم أهم الشخصيات التي عايشها ونسي نفسه بتفان ونكران ذات، كما صور الحياة الثقافية في داخل السجن وروح التعاون الجماعي بين السجناء..كل هذا بإسلوب شيق وجميل.

وكتب الاستاذ لطفي ذكرياته عن بغداد وعن حياته في الكلية العسكرية وكان وصفه لفيضان بغداد في الخمسينات وكفاح طلاب الكلية العسكرية من أجل إنقاذ المدينة من النهر الثائر تعد من أروع الذكريات، وخاصة خوضه في المياه حتى بعقوبة فهو من مدينة الخالص..والأستاذ أبو نبيل رسّام مُجيد له لوحاته التي صوّر فيها الحياة البغدادية، وجمع بين مختلف الأساليب من الانطباعية والتجريدية الحديثة، ولا غرابة فالأستاذ على صلة قربى بالعائلة الفنية لآل سليم وأعني بهم جواد ونزار ونزيهة.

مارس شاعرنا الفنان قصيدة النثر، وتعرّف قبل عام على قصيدة الهايكو عند قراءته ماكتبته عن الشاعر جمال مصطفى وقد أعجبه هذا الفن فراح يمارسه بلباقة وحماس الشباب، والعم لطفي قد نيّف على الثمانين ولكنه شاب في روحه ونشاطه واهتمامه وثقافته التي تجمع بين القديم والحديث وكلتاهما مشفوعة بخبرة عملية وفنية وثقافة واسعة..كما سنرى من هاي-كو عراقي:

رأسُ سهم ظلُّه/ فوق بحيرة راكدة-/ بطٌّ يهاجر توّاً.

صفوفٌ متراصة/ سعفات ترتجف!!/عمال مسطر.

إنها أجواء الإرهاب التي تعكر صفو الإنسان حتى في عزلته مع الطبيعة حين تمر نفاثة وترسم خيطاً من دخان وتهزم أسراب البط! عمال المسطر الكادحون يعرضون قوة عملهم بانتظار من يشتري، يرتجفون خوفاً من مفخخة طالما استهدفتهم..رائع يا أستاذ لطفي، الكلمات مقتصدة لكنها مشحونة بحسن الإيماء وجمال التصوير.. وفي السياق نفسه يتحول لليومي العادي:

أكثر ما يعجبه فيها!/ صدرها وأفخاذها/ يتناولها بشهية.

أراد المزاوجة بين الدجاجة المشوية والإيماءة الخادعة عن جسد المرأة الذهبي!

أسرار مهمة/ يخفيها صاحبها:/ يستلمها الدّفان.

وهنا أتذكر حكاية علي آل صويّح عندما أوصى أن تُخرج يدُه من التابوت عارية ويمر موكب المشيعين القلائل على الشيخ حمد آل حمود فصاح عندها حمد: حتى وأنت ميّت تنصحني! وكذلك بشخصية الدّفان السكير في هاملت حين يصيح بالأغنياء: أطعموا ديدانكم!!

رفقاً بالحيوان / مطلوب أيضا:/ رفقاً بالإنسان.

المفارقة عادية جداً ولغة تخلو من الشاعرية، ليتك تحذفة يا أبا فراس على خلاف ما سبقه. ومن ناحية أخرى، سنجد كيف انعكست تجربة سجن نقرة السلمان في هذه المقتطعات:

سجين سياسي/غادر السجن/ ليعود مجدداً للحياة.

في غياهب الجبِّ/ 6 أمتار تحت الأرض/ قبو السلمان.

لامكان لشخص آخر/ 180 زفير وشخير/ قاووش 3 السلمان.

القمر منيرٌ/ في الداخل-/ فانوس في القاووش.

في هذا النضد لغة واضحة وتصوير دقيق لحياة السجن، وأعتبرها تجربة فريدة في شعر السجن تقترب من الهايكو..لكنني لست مع الأرقام بل أريدها بلغة مكتوبة بالأحرف حيث الأرقام لغة الإحصاء وليس لغة الشعر. أختار منوعات من الهايكو للأستاذ لطفي:

التي وهبتني قبلة/ أمام زوجها !!/ ابنتي.

بعيد ميلاده17 (السابع عشر-خ)/ يتقن ثلاثة (ثلاث-خ) لغات-/حفيدي.

ولننتقلِ الآن الى هذه المقتطعات الهادفات اللاتي تنم عن ثقافة الأستاذ لطفي شفيق سعيد والتزامه السياسي والإنساني:

عَشاء في الخيام/ رملٌ وهوام!!/ كم هو رخيص.

جسر الأئمة / جسر بزيبز/ جسر التنهدات.

رواية/ لمن تقرع الأجراس/ تقرع اليوم للإرهاب.

مشابهة لآلهة الجمال/ بندقية بيد وراية بيد-/ من أجل الحرية.

يتناول الشاعر محنة المهجرين في الأول والثاني، ويستحصر مشهد جسر الأئمة حيث إزهقت أرواح المئات من زائري الإمام الكاظم بحادثة معروفة ، وتجمع النازحين من الأنبارعند جسر بزيبز إحدى البوابات المؤدية الى بغداد...وبين رواية لمن تقرع الأجراس لأرنست همنغواي التي عكست أجواء المتطوعين الأممين للدفاع عن الجهورية الإسبانية الفتية وخاصة البطل الأمريكي روبرت جوردَن الذي ظلّ مترددا بين تفجير الجسر لمنع قوات فرانكو من الزحف وبين تعلقه بالشابة المقاتلة التي أحب..ثم أدخل الفنان لطفي شفيق سعيد في المقتطعة الأخيرة اللوحة الشهيرة للفنان الفرنسي أوجين دو لاكروا "الحرية تقود الشعب" والتي تتوسط اللوحة الحسناء الفرنسية الثائرة في الثورة الفرنسية الثانية عام 1830 والتي أسقطت عرش شارل العاشر ولتنصّب لوي فيليب الذي سيسقط هو الآخر بعد ثمانية عشر عاماً والأيام دول!!

-للموضع بقية-

 

خالد جواد شبيل


 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (21)

This comment was minimized by the moderator on the site

أعتذر للأستاذ لطفي شفيق سعيد، للمرة الثانية أقول هو أبو فراس وليس أبا نبيل، وإن كان النبل من شروط الفروسية/خالد

خالد جواد شبيل
This comment was minimized by the moderator on the site

بقى شيء استاذ خالد عن زاحم لم تذكره فهو كريم النفس بشوش الوجه لا يبدو عليه الغضب مهما حاولت ان تغضبه وإن سألتني ماذا بعد اقول لك سل عنه ( عشتارا)
تحيات ومحيات للاستاذ خالد جواد شبيل وله رفعة الابهام على ما اورده بحق اديبنا الرائع زاحم جهاد مطر فهي شهادة عالية من احد مثقفينا الكبار

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ القاص المبدع حمودي الكناني
أحييك تحية الود القديم، شاكراً لك ما أضفت، أقول لك بصدق، من كلّ الذين كتبت عنهم لا أعرف إلا صديقنا الأستاذ عبد الإله الياسري، فلم التقِ غيره قط إلا على الورق! أصدقك في صفات الأستاذ زاحم فلا يصدر من الجميل إلا الجميل.. أجدد تحيتي وشكري لك أستاذ حمود فمازلت منذ عرفتك قبل أربعة عقود خفيف الظل؛ شكراً للمثقف وأهله/خالد

خالد جواد شبيل
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد القدير
استقراء رائع بالنظرة الموضوعية في التحليل والتقييم الواقعي , الذي يستند على مقومات الموجودة المتوفرة , تنطق بسمو الابداع والاصالة والتجديد في الادوات التعبرية والفنية , وكنت محقاً بشكل رائع في تقييم اعمال القدرين , الاستاذ زاحم مطر جهاد , وهو يتسلق قمة الابداع من المقامة الحديثة الى الشعر الهايكو العراقي , وتعجز الكلمات في حقه الابداعي الاصيل , وكذلك الى الانسان الرائع بكل المواصفات الاستاذ لطفي شفيق سعيد , ومثابرته الادبية الاصيلة , وفي الفن التشكيلي واخير الهايكو العراقي , النابع من المعايشة الحياتية , سواء داخل السجن ( سلمان ) او خارجه , انه ينبض بالمعايشة الوجدانية لعراقي اصيل , وانه طاقة فريدة .
اشد على ايديك بهذا التناول الرائع , كما عودتنا بان نفتخر بوجود ناقد يملك كل ادوات وتقنيات النقد الموضوعي , دون لف ودوران

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الأديب المثقف جمعة عبد الله
سرّني وقوفك المـتأني ، لما أعرفه عنك من دراية واسعة وأفق رحب وذائقة نقدية.
أتابع مقالاتك الهادفة وأسلوبك الشيق، ما تفضلت به من حسن تقويم للشاعرين زاحم ولطفي هومدعاة للاعتزاز..
نعم نحن بحاجة الى نقد بناء يعزز مكامن الجمال وحسن القول نثراً أو شعراً، لما في ذلك من تنيمة وتربية للذائقة الجمالية والحس النقدي الموضوعي وبالأخص للأجيال الصاعدة..
أجدد شكري للأستاذ المقالي النابه والاديب جمعة عبد الله، وشكرا للمثقف/خالد

خالد جواد شبيل
This comment was minimized by the moderator on the site

قراءة توخت الدقة في منجز الشاعر زاحم جهاد مطر الحديث عهدا بكتابة الشعر (الهايكو) والمتأصل شاعرية سلوكا وكتابة ..فلم أفجأ بدفقه الشعري لأني كنت أتوقعه ،وعندما قرأت باكورة نصوصه قبل نشرها دهشت تماما لعمق وقوة جملته الشعرية الواخزة والتي تحاكي الوجع العراقي لأدهش مرة أخرى لمحاكاته المتنوعة لزهرة الشبوي في متوالية شعرية قلما نتلمسها عند غيره ممن يكتبون قصيدة (الهايكو) .فضلا عن كونه كائن مكتنز بالرقة والعذوبة وإكتراثه الا محدود بالعمل الأنساني من خلال منظمته التي ترفع الأذى عن دروب الناس.
أسعدتني مقالتك النقدية استاذ خالد جواد شبيل وكان شرف لي الإطلاع على كتاباتك المتميزة ..دمت بإبداع وجمال ..تقديري واحترامي الكبيرين.

هادي الناصر
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الجاد خالد جواد شبيل
ودا ً ودا

بوركت جهودك في متابعة الهايكو العراقي , وهذه الحلقة بالذات لأنها مكرسة لشاعرين
يستحقان متابعة دائمة , لأنهما شاعرا هايكو بالدرجة الأولى وأقولها صريحة , واعترف
ان الهايكو الذي اكتبه لا يزيد عن كونه تنويعا على الشعر الذي اكتبه عموديا وتفعيلة ونثرا
وهذا الحال ينطبق على أغلب الشعراء الذين كتبوا الهايكو في الفترة الأخيرة ولكنّ زاحما ً
والأستاذ لطفي خارج هذا التصنيف ويمكن إدراج الشاعر سالم الياس مدالو معهما فهنا
نجد هايكو أو فيضا من الهايكو وانخراطا صميميا في كل مناحي المواضيع والحياة والبيئة .
زاحم والأستاذ لطفي متدفقان هايكويا ً أي انهما يكتبانه بعفوية الممتلىء الموهوب , فلا
أثر للتكلف ولا تأثير من شعر سابق على هذا الهايكو إضافة الى الغزارة والغزارة وحدها
علامة من علامات الموهبة .
كأن لفن الرسم علاقة حميمة مع الهايكو فالشاعران رسامان وكذلك الشاعر سالم الياس مدالو
رسام , فأية مصادفة هذا التعالق بين الرسم والهايكو , طبعا عمالقة الهايكو الياباني أيضا
رسامون واعني بهم باشو وبوزون وايسا .
ملاحظة أخرى تخص شكل الهايكو عند الشاعرين وهي ان الهايكو الذي يكتبانه قصير
وبأقل عدد من الكلمات وهذا طبعا من التقنيات المستحبة في الهايكو ولكن يؤشر ايضا
الى ان الشاعرين يميلان الى الهايكو البوستر أكثر من ميلهما الى الهايكو المفتون بذاته
وبتركيبه أي انهما بسبب انحيازهما الى الشعر الهادف ومخاطبة الجماهير والتعبير عن
ما يجري يهتمان ببالدرجة الأولى بمضمون الهايكو وأحيانا على حساب التأمل العميق
والجماليات الشعرية .
اذا كان لقصيدة الهايكو من مستقبل حقيقي في العراق فزاحم والأستاذ لطفي هما حاضرها
المبشر بكل بديع , بكل ما يعكس وقته وبيئته .
تحياتي للشاعرين زاحم جهاد مطر ولطفي شفيق سعيد
وشكرا متواصلا لجهود صديقي الناقد الجاد خالد جواد شبيل على ما كتب وما سوف
يكتب .
لولا هذه الحلقة لبقيت ظانا ان زاحما أكثر شبابا مني حتى عرفت من هذه المقالة ان
زاحما أكبر مني عمرا وبصراحة صورته المنشورة مع نصوصه تركت عندي هذا
الأنطباع وكنت احسبه أخي الأصغر ومن الآن فصاعدا فهو أخي الأكبر والمحبة هي
هي في الحالين .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

أساتذتي الكرام
مدارات أداري بها نفسي, ولا أملك غير انحناءة رأسي, لكل من ورد على لسانه إسمي, خالد ما دمت تذكر وترافب أمسي, وجمال هي النفس أسمى ما لديك من حس , زاحم , جاهد, ماطر, كما وصفتك بالأمس .
لكم جميعا محبتي وللمثقف التي جمعتنا ما جاء على لسان ( أراكون ) في عيون محبوبته ( الزا ) إن السماء تتسع للكواكب والشموس إلا أنها تضيق بعيون الزا!
وهي محبتي وامتناني وشكري وحناني ودمتم مبدعين ما دام من بقية للسنين.

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الرقيق هادي الناصر
محبة واحتراماً
أبهجني حضورك وتدخلك القيّم، اتفق معك كل الاتفاق في القيمة الفنية لإبداع الأستاذ زاحم جهاد مطر، وفي مساحة محدود لم استطع أن أغطيَ الأفق الرحب لعطائه الزاخر..ممنياً نفسي أن أقف مع المؤجل في خاطري له ولغيره..أجدد شكري لك، دمت في ألق وبهاء/خالد

خالد جواد شبيل
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر الجميل جمال مصطفى
مرحباً مرحبا
هو ذا تعليقك الساخن كرغيف باب الأغا، لكن رغيفك غال..نعم يا صديقي ارتبط الهايكو بالشعر والموسيقى وطقوس العبادة وبالفرح وبالساكي وبمنقوع الساكورا ورقصات حسناوات الكَيشا.. إنه من إبداع الشعب الياباني وأصبح عالميا أمميا إنسانيا..
أتدري يا أبا النديم أتمنى أن تتكوّن صحبة أو جماعة للهايكو العراقي وأصدقائه تنشد الجمال وتنثره على طول العراق وعرضه تتخطى الطائفة والإثنية والتحزبية الضيقة..
لتأخذ الإنسان العراقي الى عالم أرحب عالم الحب والجمال والأخوة والنقاء بعيداً عن الدخان..
أبا النديم الشاعر المثابر والإنسان المرهف لك مني كلّ الحب والاحترام متمنياً لك المزيد من الابداع والجمال الذي أنت أهل له،،
شكري للمثقف محررين وكتاباً وقراء/خالد

خالد جواد شبيل
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر الفنان لطفي شفيق سعيد
ياهلا ورحبا
إطلالة جميلة وكلام حلو، أفرحتني أبا فراس، دُم ياسيدي للإبداع بالريشة والقلم..كم بخير وألق/خالد

خالد جواد شبيل
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ خالد
متابعة ما فات, تذكرت وعلى تمنياتك بأن تتكون جماعة للهايكو العراقي تنشد الجمال وتنثره على طول العراق وعرضه وأن تتخط الطائفة والأثنية والتحزبية الضيقة وتأخذ الإنسان العراقي إلى عالم أرحب . وهو ما دفعني للمتابعة وكنت اتمنى أن تعقب على تعليقي على الحلقة (4) من هذا البحث المفيد وأذكر لك جزء منه ( أن تكون للكاتب والشاعر مرجعيته الأممية وانتمائه الآيدولوجي الذي لاتحده حدود , نعم أن يكون وطنيا ولكنه يجب أن ينظر إلى الأنسان أينما يكون من أجل سعادته وانتشاله من حالة الفقر والاضطهاد. وعلى ذكرك للثائر سنكورا فقد بينت في تعليقي ذاك إنه الشاب والثائر والشاعر والموسيقي رئيس جمهورية بوركينو فاسو الفتية وقد اغتيل مبكرا واطلقت عليه شعوب افريقيا لقب ( تشي افريقيا ) وقد خصصته بجزء من قصيدتي يتهمني البعض:
اتهمني البعض بأنني أهوى سنكورا والبطل سامورا- وهذا هو ما عنيته بأممية الشاعر وشكرا.

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ لطفي شفيق سعيد
أشكر متابعاتك المتواصلة لما أكتب معتذراً عن تقصيري على الرد حيث كانت المقالة قد ركنت الى الأرشيف، بخصوص الالتباس الذي حصل بالاسماء، أوضح:
كنت أقصد ليبولد سنغور ت2001 وهو الشاعر السنغالي باللغة الفرنسية والحائز على جائزة اللوتس في السبعينات وكان رئيس جمهورية السنعال..أما سامورا ميشيل فهو المناضل الثوري أول رئيس لجمهورية الموزمبيق والذي قضى ونحو عشرين من رفاقه في حادث طيارة مدبّر، قبل نحو من ثلاثين عاماً، وقد تزوجت أرملته جريس من الزعيم ماندلا.كان قبل وفاته قد زار الجزاءر وزار معمل سونللك في بلعباس مع الرئيس الشاذلي بن جديد، كان متواضعاً لطيفاً دائم البتسام وثوري من طراز جيفارا...نعم أبا فراس الشعر لا ينحصر بين جدران ولا بين حدود هو فيض إنساني جمالي..أجدد تحيتي وشكري لك وللمثقف/خالد

خالد جواد شبيل
This comment was minimized by the moderator on the site

ما اسعدني امام هذه المقالة النقدية الجميلة بقلم ناقد جميل خالد جواد شبيل ( شبوي ) .. عن شاعرين جميلين .. زاحم جهاد مطر .. ولطفي شفيق سعيد .. في واحة جميلة راعيها جميل وزارعها جميل وساقيها جميل وزائرها جميل ..جمال مصطفى ..جمعة عبدالله ..حمودي الكناني .. هادي الناصر .. ما اجمل هذا العقد الهايكوي المثقف .. كم اشعر بالسعادة امام هذه القامات العراقية الشفافة المبدعة التي لا تجمعها سوى الكلمة الطيبة ..

عزيز خلف
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد القدير الأستاذ خالد جواد خالد
تحية طيبة
أرسلت لك المعلومات التي طلبتها مني في رسالتك على عنوانك -
kalidjwadkalid@hotmail.com مرتين فتعود الرسالة ولم تصل فهل لديك عنوان اخر
اعلمني مع شكري الجزيل .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

ألاستاذ سالم
تحية واحتراما
هو ذا صحيح عنواني
kalidjawadkalid@hotmail.com
سأعاود الاتصال بك/خالد

خالد جواد شبيل
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الإعلامي عزيز خلف
أحييك فرِحاً بلطفك وحسن كلمك، رضاك عن المادة النقدية هو مدعاة لمواصلة الجهد والكشف عن شعراء موهوبين جديرين باستحضار إبداعاتهم المفعمة بالجمال والحس الإنساني المرهف فما أجمل أن يزيح المبدع القبح بالجمال..الشعراء والفنانون هم نسغ شجرة الحياة لكي تبقى حضراء أبداً..
دمت أيها المرهف عزيز خلف في عز وبهاء/خالد

خالد جواد شبيل
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد القدير الاديب الاستاذ خالد جواد شبيل
تحية رمضانية معطرة بالدعاء
لقد وفقت استاذنا العزيز في تناول قمرين مشرقين في افق الهايكو وهما يؤسسان هايكو عراقي بملامحه التي يغلب عليها الحزن عبر مسارات همومه المتوالدة التي اسبغت الحروب عليها الدكنة .
هايكو عراقي هو مايمكن ان نتامله بجدية من خلال وجودكم الناقد الملهم عبر متابعاتكم الرصينة
متمنيا لكم التوفيق وما متابعاتكم الا دليل جرأة وشجاعة في مواكبة لون جديد في قوس قزح الابداع ..
تحية وامتنان لكم ..مع المودة والتقدير

حسن البصام
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر القاص حسن البصام
تحية واحتراماً ورمضان كريم على الجميع
سرني جداً توقفك الجميل معنا ومباركتك للشاعرين زاحم جهاد مطر ولطفي شفيق سعيد؛ لما أعرفه فيك من ملكة نقدية تتمتع بها وذائقة مرهفة للجمال؛ سنلتقي قريباً... لك مني أطيب الأماني، وشكراً للمثقف/خالد

خالد جواد شبيل
This comment was minimized by the moderator on the site

خالد جواد شبيل
الناقد و الاديب ؛ و الناصح اللبيب
قبل كل شيء اعتذر عن التاخر في ردي و شكري على كرمك و فضلك ؛ لاني كنت و ما ازال في ارض غير ذي نت او انترنت ؛ في الرميلة الشمالي ؛ ارض العواصف و الرياح و الحرارة ؛ خرجت اليها بدافع انساني ؛
سيدي
لا اعرف كيف اشكرك ؛ على هذا التحليل العلمي المنطقي المستند على وقائع و معرفية و اطلاع واسع لشخصكم الكريم ؛ و الاجمل و الالطف هذه الحيادية في الطرح و التفسير و التاويل....الخ؛
كم نحن نحتاج الى مثل قلمك الذي يقيم و يقوم ؛ يرشد و لا يجرح ؛ يصلح و لا يشق ؛ يبين الخطأ و الزلل ؛ و يكشف عن الغلط و الخلل ؛ و يدل على الطريق الصحيح ؛ و يرشد الى السبيل القويم ؛
ما اكرمك ؛
و اقول لك الحق ؛ فاني لم اصل الى ما وصلت اليه الا بفضل اخوة اعزاء كانوا لي اخوان الصفا و خلان الوفا ؛ في المقامة و الشعر و الان في الهايكو ؛
لن انسى فضلهم ابدا ما دمت حيا ؛ وهل ينسى التلميذ نصائح معلمه و مؤدبه ؛
و اشعر ان منزلتي في الصف الاخير مع احبتي الذين يحاولون وضع اسس قوية راسخة للهايكو العراقي ؛ نعم البدايات تكون صعبة و قد تكون متعثرة ؛ و لكن المهم ان نبدأ ؛ و ما دام النقد الناء موجودا ؛ و النية الخالصة المخلصة متوفرة ؛ وحاضنتنا الحنونة المثقف تاوينا ؛ فنحن قادرون على المضي في هذا الطريق ؛
بدون شك فان ما نكتبه في العراق قد يختلف عما يكتبه الاخرون من دول اخرى و هذا امر طبيعي ؛
و لكن المهم البداية الصحيحة ؛
ان كلماتك اخي الفاضل و كلمات الاحبة من قبلك عمدتني في نهر المحبة ؛ محبة الحرف الناصع الجميل الذي لا يتوانى عن الالتصاق بالانسان و الوطن و الدعوة الى المحبة و التسامح و السلام و الراي و الراي الاخر و الحرية ؛
اتمنى من كل قلبي ان اكون عند حسن الظن ؛ وان يكون القادم مرضيا لذائقة محبي الادب الاصيل ؛
و ارجو منك و من جميع الاحبة الاشارة بلا توقف الى اي هفوة او خطأ او تقصير لغرض تلافيها ؛
اخيرا اكرر شكري و تقديري ولك الاحبة
حفظكم الله و رعاكم

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع زاحم جهاد مطر
تحية واحتراماً
وأقول لك سلامات، فأنا أعرف أنها لحرفة خطرة، أخطر من الشعر..فبوركت على حسّك الإنساني، وما الإنسان إلا إحساس وشعور فإن جُرِّد منهما أضحى شيئاً أخر!
تشكرني؟ وعلامَ تشكرني ياصاح؟! فما أنا إلآ رجل قدّم له زاد فذاقه وقال فيه كلمة، فإذا وجدت في ما قال إنصافا و كلاماً حسناً فمرجعه مما ذاق؛ وكان نعم الزاد.
أستاذ زاحم لك ولأصدقائك المخلصين المشجعين تحية وشكراً، وشكراً للمثقف وأهله/خالد

خالد جواد شبيل
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3221 المصادف: 2015-07-01 10:15:11


Share on Myspace