قراءات نقدية

العنوان الأدبي.. نافذة مطلة على الأثر الإبداعي

محمد المحسنيعد العنوان ركناً أساساً في العمل الأدبي،ذلك أنه يشكل المفتاح الإجرائي الذي تتجمع فيه الإنساق المكونة للعمل الإبداعي التي تصب في البؤرة ذات الحالة التكثيفية لمجريات الحدث داخل البنية النصية، ومن خلال هذه البؤرة تتشظى رؤى القاريء التي يكشف من خلالها عن جمالية الترابط بين عنوان العمل الأدبي وبين تلاحق الإنساق في الأحداث المتبلورة في بؤرة ذلك العمل. وقد أخذ العنوان أهمية بالغة الأثر في النتاج الأدبي من خلال عناية النقاد بهذا الجزء من العمل الأدبي كونه يمثل الصورة المكثفة التي تخبر القاريء عما تريد ان تقوله الأحداث عبر إشارات وقرائن تتشابك مثل نسيج العنكبوت لتضع القاريء أمام تجربة تفاعلية مع النص الأدبي،ونعني بالتجربة التفاعلية تلك التجربة التي يخوض غمارها القاريء من أجل الوقوف على جماليات النص عبر سلسلة من الإجراءات القرائية التي تبدأ من العنوان وتنتهي بخاتمة العمل الأدبي،وبذلك يكون القاريء قد وقف على رؤية إبداعية جديدة من خلال قراءته النص الأدبي منطلقاً من العنوان،ويمكن ان نطلق على هذه الرؤية الجديدة الهجينة بين معطيات النص الأدبي، وبين معطيات القاريء الثقافية القراءة الإنتاجية.

فالعنوان هو العتبة الأولى للنص الأدبي،وهو في الوقت نفسه العتبة الأخيرة التي يقف القاريء عند حدودها مطلعاً على النص من فوقية ليضع يده على مواطن الجمال التي أفصح عنها العنوان أولاً،لذلك فالعنوان يمثل الحركة الدائرية للعمل الأدبي،إذ ان نقطة البدء والانتهاء واحدة، ومن الجدير بالذكر ان العنوان في العمل الإبداعي لم يأخذ أهميته في الإبداع الأدبي الحديث والمعاصر فحسب،بل ان العناية بالعنوان قديمة قدم النقد العربي، وهذا واضح من خلال ما تعرض له نقادنا القدامى في كتاباتهم التي ذكروا فيها آراءهم عن أهمية العنوان، ولعل أبا بكر الصولي (335هـ) يعد أول من ذكر العنوان وبين حده، فقال :"والعنوان العلامة كأنك علمته حتى عُرِف مَنْ كتبه ومن كُتِبَ إليه"(1). فهو يجعل من العنوان علامة،ونحن نعرف ان العلامة هي الإشارة التي تتميز بها الأشياء عن بعضها..

وإذن؟

فالعنوان إذا،عند الصولي هو هوية الشيء أو الكتاب أو الرسالة،وهذا لا يختلف عما قلناه من ان العنوان هو المفتاح الذي من خلاله يمكن للقاريء الولوج إلى معطيات النص.

ولعل أول من أعطى العنوان استفاضة بالتحليل والأهمية من النقاد القدامى هو أبو القاسم محمد بن عبد الغفور الكلاعي (542هـ)(2)،إذ أعطى شرحاً وافياً لأهمية العنوان في أي نتاج أدبي،ذلك أنه يعد الدليل على فحوى ومحتوى الشيء،فيقول الكلاعي في العنوان إنه "ما دل على الشيء"(3). وهو بهذا التعريف لا نراه ابتعد عما ذهب إليه أبو بكر الصولي، فهما يقتربان في ان العنوان هو ما يدل على ما هية الشيء،ويكون علامة دالة عليه أي ان العنوان يشكل نقطة استثارة القاريء، واستفزازه لأجل تحقق الإمكانية التفاعلية بين معطيات كل من القاريء، والنص، والخروج فيما بعد بالقيمة الجمالية التي أوحى بها العنوان

وهنا أضيف:

يكتسي العنوان أهمية بالغة مع انتشار الطباعة ودخول المجتمعات مرحلة الحداثة الثقافية،وازدادت هذه الأهمية مع انتشار مجموعة من الأبحاث والدراسات التي حاولت أن تقارب إشكالية العنوان، وما تثيره على المستوى النظري والإجرائي، باعتبار أن لحظة قراءة العنوان مرحلة مهمة في العبور إلى قراءة النص وفهمه واستيعابه، ومما لا شك فيه أن احتقار اللحظة العنوانية وعدم تجشم قراءة العنوان بما تقتضيه من الاهتمام الكافي، والتركيز الشديد، قد يقود إلى فهم خاطئ لكلية النص، لذلك اتجهت هذه الدراسات والبحوث إلى دراسة العنوان كنص مستقل بذاته، ومن هذه البحوث دراستا ليو هوك Leo hoek: (نوعية العنوان La marque du titre،وسيميولوجيا العنوان La sémiotique du titre، بالإضافة إلى ما جاء به جيرار جنيث في الموضوع في كتابه معمار النص.

يتحدث جيرار جنيث في كتابه معمار النص عن العنوان باعتباره نصا صغيرا يختزل ويختصر النص الكبي، هذه الاستقلالية تقود إلى اعتبار العنوان وخاصة العنوان الشعري بنية لغوية يتركب من مفردات ينبغي دراستها تركيبيا ودلاليا للوصول إلى المرامي التي يتغيا الشاعر إبلاغها،هذا العنوان يتمظهر من خلال خطوط يمكن قراءتها سيميائيا على المستوى الخطي الكاليغرافي،وكذلك حيزه على مستوى الصفحة، بالإضافة إلى المرجعيات الثقافية والاجتماعية والإديولوجية التي يحيل عليها، بما يجعله بؤرة تختزل النص بكامله، إن احتقار اللحظة العنوانية، والقفز عليها، وعدم الاحتفال بها،يخفي العديد من القضايا المتصلة بمجال الأدب نظريا وتطبيقيا، فالعنوان-حسب ليو هوك Leo hoek- ليس فقط هو أول ما نلاحظ من الكتاب/ النص في (شكله المادي)، ولكنه عنصر سلطوي منظم للقراءة،ولهذا التفوق تأثيره الواضح على كل تأويل ممكن للنص..

وإذا تساءل القارئ ما أهمية العنونة؟

أولت الدراسات الحديثة العنونة بوصفها الإشارة الأولى للنص والعتبة الموازية لدلالات النص وهي القدرة الاحترافية من الكاتب بإشهار نصه وتمييزه عن غيره فضلا أنها علامة سيميائية للنص وجنسه ودلالاته وخطابه ناهيك عن وظيفية العنوان التداولية بين الملقي والمتلقي والسياق العام للدراسة والعنونة هو تلك الأيقونة والنافذة للولوج لعوالم النص الداخلية فضلا عن الوظيفة التأثيرية للعنوان ومن شروط العنوان أن يكون مثيرا جاذابا وملغزا وليس بالواضح كل الوضوح ليحيل لدلالة صفرية.

ولأن العنوان نص مواز فما المقصود بالنص بالنص الموازي؟

فالنص الموازي هو "تلك العتبات والمحلقات التي نطأها قبل الولوج لعالم النص".

ومن خلال المفهوم يلحظ "العتبات التي نطأها قبل الولوج "بمعنى تثير مخيلة المتلقي لقراءة النص وتفسيره وتهدي القارئ لسبر الدلالات العميقة في النص ولذلك قيل في موازٍ:

- يشابه النص من حيث جنس النص ومن حيث دلالته ونعلم أن العلاقة المشتركة بين المشبه والمشبه وجه الشبه ولا يشبه في كل شيء.

- يماثل النص: أي يوازنه بحيث يختزل نسيج النص ولا يشترك في شتات الخطاب عبر نسيج النص.

- يجانس النص : يأتيه متوائما مع جنسه وليس من خيث الخصائص والمميزات فعلى سبيل المثال في الققج من الضرورة بمكان أن يكون النص مختزلا مكثفا لكن في الرواية قد يكون طويلا إما يأخذ عنوانا يهتم بالمكان لأن مكثفا قد يختار الأحداث والشخصيات.

ولأن العتبة هي "المكان الأول في البيت ومن خلالها نصل لأي مكان في البيت" فإن العتبات عموما من العنوان لعلامات الترقيم والألوان ونوعية الغلاف والتواريخ والتمهيد والخاتمة كلها عتبات توصل المتلقي للغاية من النص وقراءة أسراره وكشف دلالته وكل ترتبط بالنص والكتاب وليس بعيدة فلا يكون العنوان في واد والغلاف في واد آخر،فعلم النص يهتم بتلك الإشارات.

يمكن للعناوين أن تشتغل دلائل مزدوجة،فهي تقدم القصيدة التي تتوجها وتحيل في الوقت نفسه إلى نص غيرها..وبإحالة العنوان المزدوج إلى نص آخر فإنه يشـير إلى الموضوع الذي تفسر فيه دلالة القصيدة التي يقدمها القارئ عبر المقارنة..

ودراسة العنوان من الآليات التي اهتمّت بها الدّراسات السّيميائية فكانت دراسة مجموع «النّصوص التي تحيط بمتن الكتاب من جميع جوانبه: حواشٍ وهوامش وعناوين رئيسة وأخرى فرعية وفهارس ومقدمات وخاتمة وغيرها من بيانات النشر المعروفة التي تشكل في الوقت ذاته نظامًا إشاريًّا ومعرفيًّا لا يقل أهمية عن المتن الذي يحيط به، بل إنّه يؤدّي دورًا مهمًّا في نوعية القراءة وتوجيهها. والعنوان من أهم النّصوص الموازية للنّص إذ إنه أوّل ما يصافح بصر المتلقي وسمعه. وهو المفتاح الذي ستُفتح به مغاليق النّص. العنوان مفتاح أساسي يتسلّح به المحلّل للولوج إلى أغوار النّص العميقة قصد استنطاقها وتأويلها.

قد يكون العنوان في الخطاب الشعري خادعاً مراوغاً ؛ فيحيل عنوان قصيدة ما إلى قصيدة أخرى،إذ يتناسلان من بنية عنوانية واحدة ؛لذلك يتم الفهم وبناء المعنى عبر إقامة جسور رابطة بين النصين؛وهكذا ففي الوقت الذي يرتبط العنوان توثيقياً،وخطياً،ونصياً بقصيدة معينة،فإنه يكون تنويرياً لأخرى،هادياً إليها.أما في غير الخطاب الشعري فإنه في أغلب الأحيان يكون دالاً على موضوع النص،مبيناً عن مقاصده.

وإذا تبعنا ما يقوله جيرار جينت (4) بأنّ العنوان مجموعة من العلامات اللسانيّة يمكن أن توضع على رأس النّص لتحدّده،وتدلّ على محتواه،ويساعد ذلك على إغراء الجمهور المقصود بقراءته، فإنّنا نحتاج إلى دراسة علاماته السّيميائيّة من نواحٍ عدّة،ودراسة بنيته التي تعتمد على بنية العنوان اللغويّة.

فالعنوان علامة،إشارة تواصليّة له وجود مادي يتمثل في صياغته ونحته من مفردات لغة الكاتب أو لغة الكتاب.

أمّا البنية الثانيّة فهي البنية الصّرفيّة والنّحويّة للعنوان،أي ما يختصّ صرفيًّا بدراسة بنية الكلمات مراعى فيها التّشكيل الدّاخلي من حركات ضمة،فتحة،كسرة أو سكون، ومـن حيث صورها وهيئاتها كالإعلال والإدغام،أمّا النحو فهو يبحث عن أحوال المركبات الموضوعة وضعاً نوعياً،لنوع من المعاني التّركيبيّة النّسبيّة، من حيث دلالتها عليها.والبنية الثالثة هي البنيّة الدّلاليّة أي الشّكل العام لتنظيم مختلف العوالم الدّلاليّة – الحقيقية أو الممكنة – ذات الطّبيعة الاجتماعيّة والفرديّة ثقافات أو أشخاص .

ومن هنا يمكن القول إنّ العنوان هو من أهم العتبات النّصيّة التي توضّح دلالات النّصّ، واكتشاف معانيه الظاهرة والخفيّة،من خلال التفسير والتّفكيك والتّركيب،وعليه يُشكّل العنوان المفتاح القادر على فهم النّص،وسبر أغواره.

وقد حدّد جيرار جينيت وظائف عديدة للعنوان منها الوظيفة التعيينيّة/التسمويّة،والوظيفة الإغرائيّة،والوظيفة الوصفيّة والوظيفة الدّلاليّة الضمنيّة.

وقد تتحقّق هذه الوظائف كلّها في عنوان واحد،بحيث يصف المحتوى،ويوحي بأشياء أخرى، ويغري المتلقين بالقراءة،وأكثر من ذلك فهو اسم محدّد للكتاب يميّزه عن غيره.

وكما قيل في موروثنا الثقافيّ «المكتوب يُقرأ من عنوانه»، لهذا يمدّنا العنوان بما نريده قبل الولوج إلى قراءة النّصّ، ويدفعنا إلى تصوّر ما سيكون عليه المتن. وهو الدّليل الذي يرشدنا إلى مسالك النصّ، فيكون الرّكيزة التي تثبت تفكير المتلقي مع الحفاظ على العالم المتخيّل في ذهن القارئ،وسيبقى في الذّاكرة محفورًا يُشير إلى النصّ الإبداعيّ.

ختاما أنوه : العنوان قدرات كاتب يكشف عن قدراته الإبداعية وثقافية النقدية.

وتبعا لذلك نلتمس من الشعراء والشاعرات وكل حاملي الأقلام ممن يوافوننا بقصائدهم وابداعاتهم الأدبية بغية نشرها،أن لا يغفلوا عن عنونة قصائدهم حتى لا نضطر إلى عدم قبولها للنشر،سيما وقد لاحظنا أن العديد من النصوص الشعرية ترد علينا مفتقرة للعنوان..

 *** 

محمد المحسن - ناقد تونسي

...................

هوامش البحث:

1-أدب الكاتب: أبو بكر الصولي 143.

2-أبو قاسم محمد بن عبد الغفور الكلاعي الاشبیلي الأندلسي،من أعلام القرن السادس

3-إحكام صنعة الكلام: 51.م.ن: 52.

4-جيرار جينيت (1930-2018)ناقد ومنظر أدب فرنسي،يعتبر أحد أبرز من كتبوا في نظرية الأجناس الأدبية،وبخاصة السردية منها،تاركاً أكثر من عشرين كتاباً نقدياً بدأت مع "أشكال" عام 1966 وانتهت مع كتابه "حاشية" الذي صدر عام 2016.

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5717 المصادف: 2022-05-01 03:57:37


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5928 المصادف: الاثنين 28 - 11 - 2022م