ترجمات أدبية

كارميلا كورين: وردة من سانتا مونيكا

بهجت عباسإغنية ألمانية مُترجمة شعراً مُقفّى

ترجمة: د. بهجت عباس

....................

(أيّامٌ خلت)

كان ذلك عام 1962 عندما حصل على زمالة من خدمة التبادل الجامعي الألماني

  Deutscher Akademischer Austausch Dienst (DAAD)  فكانت نقطة التحول في حياته.

وطئت قدماه أرض ألمانيا أول مرة قبل 47 سنة قادماً من بلد يختلف تماماً . ذهل وأخذه الطرب، فقد كانت هذه الأمنية تعيش في ذهنه اعواماً . كان أول ما سمعه في أماكن الطرب أغنيتين أعجبتاه، كانتا ذواتيْ لحن جميل وكانتا أغنيتيْ العام 1962. أولاهما :

Heisser Sand und ein verlorenes Land

Und ein Leben in Gefahr.

رمل حارّ وأرض ضائعة

وحياة في خطر!

وثانيتهما :

Eine Rose aus Santa Monika

وردة من سانتا مونيكا*

...................

الأغنية نثراً

 وردة من سانتا مونيكا

أخذها بحار معه بعيداً في البحر المترامي الأطراف

وردة من سانتا مونيكا

كلَّ يوم تقول له عـدْ إلى البيت  رجاءً .

*

أحبّـها كثيراً وحملتْ خاتمَـه،

فلـقَـدْ جعلتـه سعيداً،

كانت فاتنةً ذات جسد ممتلئ حيوية،

ولكن الفراق جاء بين عشيّة وضحاها.

*

 وردة من سانتا مونيكا

أخذها بحار معه بعيداً في البحر المترامي الأطراف

وردة من سانتا مونيكا

كلَّ يوم تقول له عـدْ إلى البيت  رجاءّ .

*

أخذت تفرّط أوراق وردة وتقول في الوقت ذاته ؛

سأنتظرك، سأبقى وفيّـة لك .

*

  وردة من سانتا مونيكا

أخذها بحار معه بعيداً في البحر المترامي الأطراف

وردة من سانتا مونيكا

كلَّ يوم تقول له عـدْ إلى البيت  رجاءّ .

***

أواخر كانون الأول (ديسمبر) 2009

......................

الأغنية في شعر مقفّى:

وردةٌ مــن روضة الحبِّ بسانتا مــونِكـــا

هام بحّار بهـــا فـي البحـر يُزجـي الفُلُكــا

وردة مــن روضة الحبِّ بسانتا مــونِكـــا

كلَّ يومٍ ترتجيه: عُدْ إلى البيتِ وإنّي معكا

*

حملتْ خاتِمَــهُ الناطــقَ بالحبِّ الجـزيـــلِ

أسعدَتْ عاشقَها الولهانَ بالخصر النحيــلِ

فلقــدْ كانت بقـدٍّ فاتــنٍ لا مِــنْ مَــثــيـــــلِ

لكنِ الفُرقـــةُ نادتْ بعـد لـيــلٍ بالرَّحــيــلِ

*

وردةٌ مــن روضة الحبِّ بسانتا مــونِكـــا

هام بحّار بهـــا فـي البحـر يُزجـي الفُلُكــا

وردة مــن روضة الحبِّ بسانتا مــونِكـــا

كلَّ يومٍ ترتجيه: عُدْ إلى البيتِ وإنّي معكا

*

وردةٌ تـنـثـرُهــا قـائـلـــةً  دون اصطـبــارِ

سوف أبقــى بوفــاءٍ لكَ، إنّــي في انتظـارِ

*

وردةٌ مــن روضة الحبِّ بسانتا مــونِكـــا

هام بحّار بهـــا فـي البحـر يُزجـي الفُلُكــا

وردة مــن روضة الحبِّ بسانتا مــونِكـــا

كلَّ يومٍ ترتجيه: عُدْ إلى البيتِ وإنّي معكا

***

أوائل كانون الأول (ديسمبر) 2021 

.....................

Eine Rose aus Santa Monica

Carmela Corren

Eine Rose aus Santa Monica

Nahm ein Matrose mit auf's weite Meer hinaus.

Eine Rose aus Santa Monica

Sagt ihm tagtäglich: "Bitte komm nach Haus."

*

Er liebte sie sehr, und sie trug seinen Ring,

Denn sie hatte ihn glücklich gemacht.

Sie war wunderschön und ein blutjunges Ding,

Doch der Abschied, der kam über Nacht.

*

Eine Rose aus Santa Monica

Nahm ein Matrose mit auf's weite Meer hinaus.

Eine Rose aus Santa Monica

Sagt ihm tagtäglich: "Bitte komm nach Haus."

*

 

Sie brach eine Rose und sagte dabei:

"Ich will auf Dich warten, ich bleibe Dir treu!"

*

Eine Rose aus Santa Monica

Nahm ein Matrose mit auf's weite Meer hinaus.

Eine Rose aus Santa Monica

Sagt ihm tagtäglich: "Bitte komm nach Haus."

***

* تقع سانتا مونيكا في أقصى الغرب، في كاليفورنيا! هذا خيال، بل محال إنْ ظنَّ أنه سيراها، هكذا قال في نفسه، ولماذا يزورها؟ ولماذا يحلم بها؟ التساؤلات كانت تدور في ذهنه، ففي الحياة ما هـو أهمّ وأجمل.3060 بهجت عباس

ساحل سانتا مونيكا – ديسمبر 2009

شغله لحن الأغنية وموسيقاها والصوت الجميل الذي تبيّـن له بعد مدة أّنّه صوت إسرائيلي لمغنية قدمت إلى ألمانيا من إسرائيل واندمجت في شعبها وغنت بلغتهم، وهي المغنية والممثلة الإسرائيلية كارميلا كورين المولودة في تل أبيب باسم (ني بيزمان) عام 1938. هذه المغنية كسبت قلوب الألمان بصوتها ولكنتها، واليهود بارعون في أساليب كسب محبة الآخرين بالتمثيل و الغناء والرقص والفنون والعلوم، فلماذا ليس العرب؟ كانت أمنيتها أن تكون راقصة ولكن حادثاً أصابها فأعاقها عن الرقص فاتجهت إلى الغناء . وبعد أن كسبت شهرة في ألمانيا وأدت مهمتها ذهبت إلى أمريكا لتعيش في ميامي (فلوريدا). الأغنية ذكرت وردة من سانتا مونيكا، فتساءل أين تقع هذه المدينة ذات الاسم الساحر؟ ولمّا بحث عنها وجدهاا تقع على خليج سانتا مونيكا في كاليفورنيا غرب مدينة لوس أنجليس التي تحيطها من ثلاث جهات، فكان حلماً أن ينعم بزيارتها لبعدها عن ألمانيا وعن وطنه الأم، العراق، ولقصوره المادّي . ولكن، وبعد مرور 47 سنة على سماع الأغنية وجد نفسه  في  هذه المدينة الجميلة التي تقع على البحر الباسيفيك، يتجول في شوارعها ومخازنها ويتناول الغداء في أحد مطاعمها ويشاهد الناس تسبح  في البحر وهم في شهر كانون الأول - ديسمبر! أمّا كيف حدث هذا ؟ فلذا قصة أخرى .

* لسماع الأغنية يرجى النقر على هذا الرابط:

Carmela Corren - Eine Rose aus Santa Monica 1962 - YouTube

  

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5572 المصادف: 2021-12-07 04:10:56


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5992 المصادف: الثلاثاء 31 - 01 - 2023م