هالةُ البوتقة الذهبية

adnan_aldhahir(إلى السيدة هالة صلاح الدين حُسين، صاحبة ورئيسة تحرير مجلة وموقع البوتقة الموسمية).

أعترفُ إبتداءً أني أخوض بمقالي هذا مغامرةً من نوع ما لأسباب ليست قليلة.

منها أني لا أعرف شيئاً ذا بالٍ عن تأريخ حياة السيدة هالة . ولا أحسب أنَّ أحداً من قرّاء ومتابعي الموقع يعرف شيئاً عنها . لقد آثرتْ السيدةُ أنْ تبقى لا في عَتمةٍ وظلامٍ ولكن ... خلف جدار عازل من الكريستال الملوّن المعتم . أهو الخجلُ والمحافظةُ ـ وربما تبعات الحجاب ـ أو هو التواضع وكبرياء التواري والتعفف عن الظهور المشروع المألوف؟ لا أظنها تخشى فوتونات الضوء الساطع لأنها أكثر من غارقة في وهج سطوع صلد ومنصهر ذهب بوتقتها التي صاغتها هي بنفسها من الذهب الخالص عيار 24 قيراطاً . هل أقولُ إنها جبلتها مع شئٍ من طبعها وطبيعتها وشئ من روحها؟ نعم، سأقولُ، سأقول إنها هي جميعاً هناك في صميم تركيب وخلق ومعدن بوتقتها التي تتفوقُ كثيراً في عجائبها وخوارقها وتشكيلاتها اللونية والضوئية على كل ما عُرفَ من معجزات مصباح علاء الدين السحري . هذا مجرد مصباح لا فعلَ له إلا بالغاز أو النفط أو الديزل في أفضل حالاته . ثم إنَّ السيد علاء رجلٌ ساحر من بابلَ القديمة أو أحد سحرة فرعون المصري لا أكثر . أو أحد تلامذة هاروت وماروت الساحرين المذكورين في القرآن اللذين إختصّا بالتفريق بين الرجل وحليلته . أكل عليه الدهرُ وشربَ ثم بال في وجهه إحتقاراً . أين الديزل من العسجد الإبريز والذهب المصفّى في أرقى وأحدث مختبرات البحث في عالم الكيمياء والجيولوجيا وعلم طبقات الأرض ؟ الساحر علاء يفرّك مصباحه بيده لكي يمارس ما يطلب منه من أفعال، أي لا يتحرك هذا المصباح إلا تحت تأثير قوة محرِّكة خارجية حسب قوانين نيوتن في الحركة . إنه أسير ما يُسمّى في الفيزياء ب [عزم القصور الذاتي] Momentum Inertia

 

 أما بوتقة السيدة هالة، فإنها دائمة ودائبة الحركة بإشعاع الطاقة الذاتية الداخلية الناجمة عن تفاعلات نووية مستمرة تماماً كما هو الأمر مع الشمس . لذا فإنها هالة الهالات فالهالة مشتقة من إسم عنصر الهيليوم، والهيليوم أحد أهم مكوّنات غازات الشمس سويةً مع غاز الهايدرجين، ومن التفاعلات أو التحولات المُتَبادَلة بينهما أبداً ومنذُ الأزل يتولد هذا الضوء القوي المعروف وكل هذا القدر الجسيم من الحرارة . فالإسم هيليوم Helium

مرتبط أصلاً بالشمس ومشتّقٌ من إسمها . تعالَ يا علاءُ يا من فقدتَ بسحرِكَ دينَكَ وقارنْ مصباحك النفطيَّ التعبانَ بشمس البوتقات وهالة الهالات صاحبة البوتقة الذهبية السحرية التي تضمُّ الشمس الكونية وما فيها من حرارة وضياء وأنوار وتبقى هي الهالة الوحيدة وهي هالة الهالات قديماً وحديثاً فالشمسُ وهالتها أبدية التوهج ذاتية الحركة داخلية التفاعلات والتحولات . لذا فإنها هي القَدَرُ ولا قدرٌ يعلوها ولا من قوّة في الكون تضاهيها أو حتى تقترب منها خلال منظومة مجرّتنا الكونية في الأقل .

 

الآنَ، ماذا عن محتويات بوتقة السيدة هالة صلاح الدين {كدتُ أقولُ هالة علاء الدين} اللعنة على كل السَحَرة في الوجود ... ماذا عن محتويات موقع ومجلة البوتقة ؟ إنها المجلة الوحيدة المختصة بترجمة الأدب الإنكليزي عامةً والأمريكي المعاصر خاصةً . تقوم السيدة هالة بالترجمات الممتازة لغةً وإخراجاً بعد أنْ تضمن حق نشرها بالعربية وأخذ موافقة كتّابها . هي التي تقوم بكل ذلك ولوحدها ترجمةً وإعداداً وإدارةً للموقع ثم توزيعه على مَن تعرف من أسماء كتّاب وأدباء وشعراء عرب . فما أكبر جهد وما أعظم همّة هذه السيدة المثابرة الصامتة المتوارية عن الأنظار تعففاً وتواضعاً وشموخاً فوق سحر أضواء الشهرة والأبّهات الفارغة . إنها تعفُّ حتى من نشر موجز تأريخ حياتها أو صورتها الشخصية فأي مقام عالٍ وعلويٍّ تحتلُ هذه الأديبة الذكية المخلصة لأدبها وفنها والنادرة بين السيدات . إنها راهبة بل وراهبة الراهبات وبوتقتها ديرها الذي سجنتْ نفسها فيه زاهدةً بالدنيا وما فيها لكأنها لم تُخلقْ إمرأةً مثل باقي نساء العالمين .

 

مَن يقومُ بتمويل هذا المشروع الأدبي ـ الإنساني الضخم ؟ هي، السيدة هالة، أم ومخترعة واصل البوتقة . ألم أقلْ قبلَ قليل إنها تُديمُ بقاءها وحياتها كالشمس بالتحولات الداخلية الخاصة نوراً وحرارةً فتدوم الحياة على أرضنا بذاك الدوام الشمسي الأبدي . ما أكرمك يا سيدة وما أشد نظافة أناملك وروعة إنتمائك للأدب وإخلاصك لرسالتك التي لم تعرها الجهات المختّصة ما تستحق من رعاية وتمويل وإهتمام؟ بل ... ولا حتى ـ حسبما إخالُ ـ معاهد الأدب في مصر وباقي أقطار العرب ولا جامعاتهم ولا صحافتهم ولا نواديهم الأدبية والثقافية فمتى يُعيرون ومتى يصغون ومتى يسمعون ؟ كيف لا يعرفون قَدْرَ هذا المنبر الأدبي الجليل والصوت المصري ـ العربي الإعلامي المتفرّد والنادر المثيل؟

 

لكِ في الختام أيتها السيدة المَهيبة وهالة الهالات، لك مني أسمى آيات التقدير والإحترام والإعجاب . وليتني أستطيع أنْ أُغطّي نفقات المجلة والموقع وأثمان حقوق أصحاب القصص وأنْ أُجري لك مخصصاتٍ شهرية مكافأةً متواضعةً لأتعابك التي لا تُقدَّرُ بثمن . ثم ليتني أستطيع أن أتمنى أنْ يتحولَ الموقع إلى مجلة ورقية شهرية الظهور واسعة الإنتشار في صفوف المثقفين ومحبي الأدب المعاصر المُترجَم عن اللغة الإنكليزية وسواها من لغات العالم.

 

 ملاحظة: البوتقة بالإنكليزية هي Crucible تُصنع من خزف نقي خاص يتحمل درجات الحرارة العالية جداً، لذا تُصهر فيها المعادن التي لا تنصهرُ إلا في أعلى الدرجات كالذهب والفضة وباقي المعادن الصُلبة . كما أنها لا تتأثرُ بفعل الأحماض والمذيبات غير العضوية القوية . كما أنَّ لفظةَ " بوتقة " غير عربية ...فهل أصلها إغريقي أو هندي أم فارسي ؟

 

من هنا ـ كما أحسب أو أزعمُ ـ جاء إختيارُ السيدة هالة صلاح الدين حُسين لكلمة بوتقة إسماً لمجلتها وموقعها : النقاوة والتحمّل فوق العادي ثم معالجة المعادن الثمينة وعلى رأسها الذهب . ففي المجلة النقاء وقوة التحمّل والصبرعلى الحرارة وعوامل التآكل في الحياة ... ثم الإشارة إلى معدن الذهب الشريف الذي يقاوم الحرارة والرطوبة وملوحة ماء البحر وتربة الأرض فلا يتغير لا لوناً ولا طبيعةً.

 

 

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها. (العدد: 1112  السبت 18/07/2009)

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1047 المصادف: 2009-07-18 14:27:44