أقلام حرة

هل الحسين أصبح منهج التُجَّار؟

خرج الإمام الحسين مدافعاً عن الدين في ملحمة إصلاحية، لقد حارب وضحى بأولاده وأهله من أجل قضية "الإصلاح فقط" ودفاعاً عن مبادئ الدين الحقيقية، وفي هذه المقالة سأتحدث من جانب النقد والتفكير العقلاني وليس الإنتقاد .

رغم مرور آلاف السنوات نرى أن الحسين تحول من قضية إصلاحية إلى تجارية والسؤال الذي أريد أن أبدأ به مقالتي ماهو دخل السياسيين وأصحاب الأحزاب الفاسدين بزيارة الحسين ؟ لابد أن حادثة الطف وكل ماتحمله من معاني وقيم ومبادئ تحولت إلى تجارة بالنسبة للبعض الذين يريدون أن يتخذوا من القضية ومن شخص الحسين نفاقاً وضحكاً على الناس بالتأثير عليهم عاطفياً، وكنت قد كتبت مقالة في العام الماضي عن تحول قضية الحسين من الجوهر إلى المظهر بمعنى تحويل القضية من رسالة إنسانية مهمة إلى طبخ ولطم ومشي مليوني بدون أهمية وهنا أتساءل سؤالاً ثانياً ماالهدف من السير المليوني ؟ وسيجيب أحدهم لأنني أريد الثواب أو أريد رضا الله والجنة وآخر سيجيب أريد تحقيق حاجتي بجاه الحسين، والبعض سيمعتض ويقول: إنها معركة قامت من أجل قوام الدين ويجب تذكرها  وإحياءها .. وأقول نعم لايوجد ضرر في ذلك بل العكس، لكن المغالاة العمياء جعلت الكثيرين بإستثناء القلة يستغلون اسم الحسين في تكوين ثروة عن طريق الأناشيد التي تركز على نشر الطائفية والتفريق بين الشيعة والسنة، وايضاً تركز على إحتكار أهل بيت الرسول للشيعة فقط ! رغم أن الرسول وأهل بيته للمسلمين جميعاً وقال الله عز وجل: (وماارسلناك إلا رحمة للعالمين)، الأمر الآخر هو منح وتزويد المواكب بمبالغ مالية ضخمة من أجل الأكل والشرب والخدمة التي تُقدم للزائرين، بالمقابل هنالك كثير من الناس تعاني من الفاقة لاتهتم الحكومة أو الجهات ذات العلاقة بهم، "فتذهب الأموال في إقامة عزاء لإحياء ذكرى إمام قُتل من أجل الفقراء، بالمقابل نهمل هؤلاء الفقراء" وهذا تناقض واضح بين نهج الرسول  وحفيده الحسين وبين اتباعهم، فلم نجد منذ سنوات من يقول يجب أن ننتهج قضية الحسين كطريق للإصلاح بصورة جدية فالحسين ليس الشخصية الوحيدة الذي تعرض للقتل وأهله تعرضوا للإهانة والتهجير والسبي، وأغلبنا يعلم أن التأريخ مليء بمثل هذه الأحداث .. فالزمن الماضي هو زمن الحروب والمعارك، وأن الأديان تقوم على القتل والذبح من أجل الحفاظ عليها، من جهة أخرى أتساءل لماذا نغالي ونبالغ في شعائر الحزن وكأننا نقدس الحزن أكثر من الفرح هل أصبحنا نشجع الثقافة الحزينة أكثر من ثقافة بث السعادة ؟ والدليل أن مولد الرسول لا يتلقى منا رعاية أو مبالغة مثل مناسبات الحزن فما السبب ؟ لو نظرنا بالعقل سنجد أن الحسين اختار القتل من أجل الحفاظ على هيبة الحكم والإصلاح ومحاربة الفساد، والغريب أن نسبة من الزائرين (المشاية) لم يحاربوا فساد الحكومات وقلتها سابقاً: بالأمس كان يزيد واليوم يحكم ألف يزيد، لكن جميع الناس لاحول ولاقوة وهذه ليست رسالة الحسين لنا، "أما السادة المسؤولين حدِّث ولاحرج" فرغم فضائحهم وفسادهم الذي تصاعدت رائحته بين الناس، وقانونياً هم متهمين أمام الشعب بسرقة المال العام والتواطؤ مع دول على رأسها دولة إيران إلا أنهم اليوم يضعون صورهم على مواقع التواصل الإجتماعي ليظهروا في لباس وهيئة المتدينين الصالحين !، وكأنهم يصرِّون على أننا مغفلين ! . الأمر الأهم هو فرحة الناس بخلاصهم من صدام لكي يكون بإستطاعتهم الطبخ والنوح والبكاء ونشر سرادق العزاء وذلك بدعم إيران، لكن مالايعرفه البعض أن دولة إيران كأي دولة تجتهد من أجل مصلحتها وليس مصلحة العراق والزائر الكريم، أما الأمر الأهم فإن الدفاع عن دولة إيران من قِبل العراقيين أصبح يفوق الدفاع عن الوطن وكأن العراق في صدد التحول إلى مقاطعة تحت حكم إيران والدليل أن آلاف الإيرانيين هذا العام دخلو إلى العراق أكثر من أي عام مضى! مع منح تسهيلات لدخولهم وتأمينهم جيداً من الحكومة العراقية، إلى جانب منحهم التسهيلات في الدخول إلى العراق في مجال السياحة دون الإستفادة من ذلك سياحياً واقتصادياً، والبعض من مواليهم يبرر أن زيارتهم للعراق دينية ولايجب استثمار الدين في مجال السياحة ! .

كل ذلك يدل على وجود مؤامرات سياسية وتعاملات تجارية تريد تحويل القضية من حقيقة إلى زيف لخدمة المصالح الخاصة فبالأمس الربيع العربي واليوم الحرب ضد أمريكا، فلا أمريكا أو غيرها تفكر في خدمة العراقيين، الأهم أن الحسين ليبرأ من كل هؤلاء الذين يتخذون منه ومن دمه وتضحياته تجارة بالدين، فالدين بعيد عن الكاذب والغشاش والمنافق والمرتشي والسارق والفاسد، وعلينا أن نبذل جهدنا أولا ً في تنظيف أنفسنا وأرواحنا ثم نتحدث بإسم الإمام الحسين .

***

ابتهال العربي

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5860 المصادف: 2022-09-21 01:36:17


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5926 المصادف: السبت 26 - 11 - 2022م