أقلام حرة

إنتصار العقل على العقل!!

العقل ينتصر على نفسه ويدفع بالأصل الإبداعي إلى مواطن الفرعية والتبعية والإذعانية لما أوجده.

فالبشرية بدأت عصر الذكاء الإصطناعي المذهل، الذي يعني أن الآلة ستقود البشرية وأجهزة الحاسوب تقرر وتستخلص النتائج وتحسم المواقف.

العقل البشري، إخترع أجهزة حاسوبية تتعلم أسرع منه، وأكثر دقة وقدرة على هضم المعلومات وتمثلها، والخروج بمقترحات وتوصيات بموجبها.

هذه الأجهزة عندما تنطلق في مسيرة التعلم، فأنها تتفوق على العقل وتدفع به إلى زوايا الصمت والقنوط.

فالعالم المقبل ، سيكون مسيرا بالحاسوبات الذكية، التي ستدير معظم مفاصل الحياة، وبسبب ذلك سيضمر دماغ البشر، وسيصغر حجم رأسه مع توالي القرون.

فالبشر سيمتلك رؤوسا أصغر من الرؤوس التي إعتدنا عليها، وقدرته على التفاعل مع محيطه ستكون من خلال أجهزة الحاسوب الذكية، التي ستقرر له ما تراه وهو الذي يتبع.

ويمعنى أوضح، أن البشر سيكون مستعبداً بالذكاء الإصطناعي ومسيّراً بموجب معطياته.

قبل أعوام قال لي أحد الزملاء من بلاد الإختراعات المذهلة، أن البشرية ستستغني عن عقلها، فهو يصنع عقولا ذات قدرات لا محدودة؟

قلت: هذا خيال علمي

قال: سننتظر، وربما سنرى ذلك في حياتنا

كان هذا الحديث في نهاية القرن العشرين، وبدت علائم الإستغناء عن العقل في الربع الأول من القرن الحادي والعشرين، فإلى أين المسير؟

إنها مغامرة العقل للإنتصار على العقل!!

***

د. صادق السامرائي

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5892 المصادف: 2022-10-23 01:43:43


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5990 المصادف: الاحد 29 - 01 - 2023م