 هايكو

فتحي مهذب: كيميائيات

شمس حزيران،

ظلي يحترق

على الإسفلت.

*

حتى ظلي

يبدو بصحة جيدة

أولى صباحات هذا الصيف.

*

غروب،

تسقط الشمس في البحر

تاركة حمرة غامقة.

*

شيء يتحرك

وراء زجاج الشباك

أذنا قط.

*

على الغصن

من سيطير أولا

الفراشة أم الدوري؟.

*

بشكل دائري،

خمسة نسوة يرقصن

أمام دار الأوبرا.

*

شجرة ضاربة في السماء،

قرد  يحلم

بسرقة القمر.

*

هبوب الريح،

لا يمنع طائر مالك الحزين

من الطيران.

*

سياحة جبلية،

في عين حصاني  الأعور

دمعة متجمدة .

*

بمغزل هش

معطفاجميلا

ينسج العنكبوت.

*

في الحديقة

الأزهار المتهدلة

مصابة بضربة شمس.

*

رائحة البرتقال

في الخلوة

أبحث عن شفتيك.

*

حالة طوارىء،

مطوقة بالأسلاك الشائكة

فراشة.

*

مطلع الفجر،

هناك بجعة

تشرب الألوان.

*

أمام شجرة السرو

يكتفي الضرير

بمسح نظاراته.

*

بعدما افترسه القط

أنثى الصرصور

تعلن الحداد

*

مشهد صباحي،

عجوز يحمل شاهدة

باتجاه المقبرة.

*

كل شيء،

كل إنسان له ظل

بداية فصل الصيف.

*

قاعة شاي،

ليس أقل سخونة من جلدك

كأس الشاي.

*

قبضة من الرمل

يحمل المسن-

تلك هي حياتنا.

*

في كأس الشاي

يتأمل الأصم

انعكاس وحدته.

*

شمس حزيران

لا رغبة جنسية

لدى القطط.

*

أمام البحر

لا حدود لأحلامه

المهاجر.

*

على الرمل

خطواتي تمحو آثار

المصطافين.

*

على الأرض

بجانبي يطير

ظل عصفور.

*

عند الغروب

تنام الأمواج

على الرمل.

*

على وجهه

بورتريه حياته الفائتة

بائع الفجل

*

يا للقيظ!

لا أحد يعيرها اهتمام

ملابس الشتاء.

*

نزهة صيفية،

إلى أعلى السياج

يمضي الحلزون.

*

سكتة دماغية،

الدمية لا تتحرك

نفاد البطرية.

*

يا لقذارة الحرب

لم يكن فسيحا قبر

الشهداء الجماعي.

*

غروب،

الأشياء تختفي

دون ضجيج.

*

داخل كأس الشاي

تضع حدا لحياتها

ذبابة.

*

سهرة صيفية،

الموسيقى صاخبة جدا

في بيت الأرمل.

*

إمرأة عاقر،

بعد مداعبتها

تعود الإبتسامة للدمية.

*

مساء شتوي

الثلج يسقط

على الثلج.

*

تحت  أنقاض بيته،

يكتشف العجوز

عش حمام.

*

لا يراه غير

ضعيف البصر،

ذباب ميتافيزيقي.

*

مع غروب الشمس،

شيئا فشيئا يظلم

ظل المسافر.

*

يا لسوء الحظ!

متأخرا اكتشفت موت صديقتي

الهرة

*

زخة ريح،

بعد ذلك

تهدأ  الأوراق.

*

على زجاج الفترينة،

آثار أصابع باتجاه

ملابس المانيكان.

***

فتحي مهذب - تونس

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5781 المصادف: 2022-07-04 03:24:27


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5822 المصادف: الاحد 14 - 08 - 2022م