هايكو

فتحي مهذب: ساعي البريد.. هايكو

متتاليات مهداة لعراب الهايكو العربي

الأستاذ محمود الرجبي.

***

على جدار الهضبة،

قرية معلقة

دون إطار.

**

أمام المخبزة،

حائط طويل من البشر

مهدد بالسقوط.

**

حتى ظله

يبدو هزيلا جدا

المتسول.

**

اللصوص كثر،

القمر ينام وحيدا

أعلى الشرفة.

**

في البركة

تزرع سيقانها

طيور الفلامنجو

**

بعيني ذئب،

ينام ولا ينام

راعي قطيع الماعز.

**

السماء

مقرفصة في الماء

الإوزة مفرودة الجناحين.

**

بعد الحرب،

للفزاعة

يهدي الجندي جواربه.

**

أمام المخبزة،

العصافير تتقاتل

من أجل فتات الخبز.

**

إلى حد بعيد

تشبه قلم الرصاص

خبزة الباقيت.

**

ساعي البريد

أمام البيت لا لتسليم رسالة

بل لتقديم العزاء.

**

نهاية أغسطس،

السحب أوهى

من بيت العنكبوت.

**

فنجان القهوة،

دون أدنى ضجيج

وجهي يشرب وجهي.

**

عتمة،

على ضوء سيجارة

يحصي الشحاذ النقود.

**

حائط قديم،

الخطوط المتعرجة

تبدو مثل خرائط الحرب.

**

حلول العتمة،

شمعة في أرذل العمر

يا لحياتي الزائلة!.

**

الزجاج الأيمن

لنظاراتي

أمسحه دون جدوى.

**

ضيف رابض

أمام البيت

ضفدع.

**

عيد ميلاد،

النمل يحمل هدايا فاخرة

لسعادة النملة.

**

يا لكلبنا الناكر للجميل

لم يعد مشغولا

بحراسة القمر.

**

يا لسطوة الحنين!

ينادي زوجته الثانية

باسم زوجته الأولى.

**

وطوطة الخفاش،

جدير بالتأمل الخالص

هذا العالم الفاني.

**

الجارة التي  تبلغ المائة ونيف

تبدو كما لو أنها شقيقة

توت عنخ أمون.

**

أمام ذبابة نافقة،

يقف خاشعا

مثل راهب من التيبت.

***

فتحي مهذب - تونس

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5814 المصادف: 2022-08-06 01:45:10


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5876 المصادف: الجمعة 07 - 10 - 2022م