حوارات عامة

نجوى الغزال تحاور الشاعر الدنماركي نيلز هاڤ

3275 نجوى الغزال ونيلز هافترك الفراعنة المصريون القدماء الأهرامات لأحفادهم. ماذا نترك ورائنا للجيل القادم؟ النفايات البلاستيكية والأضرار المناخية؟ دعونا نحقق شيئًا عظيمًا معًا، دعونا نتشارك موارد الكوكب بشكل عادل ونعيش في وئام مع الثقافات والأديان المختلفة. من السابق لأوانه الاستسلام. ربما يجب أن نبني هرمًا عظيمًا واحدًا للاحتفال بعصرنا الذهبي من الاحتمالات يجب أن نترك شيئًا جميلًا لأحفادنا.

1- لماذا تحب اللغة العربية وما هي الجماليات الأدبية التي وجدتها فيها ولم تجدها في لغتك الأم؟

نيلز هاڤ: بالنسبة لي، فإن صوت اللغة العربية هو موسيقى تشمل جميع ألحان الروح، من حزن عميق وشوق وحنان وحضور وسعادة متلألئة. وقفت مهد الثقافة في الشرق الأوسط، وتحتوي اللغة العربية على دلالات تعود جذورها إلى أقدم الأساطير والحكمة القديمة. علينا الاستماع.

أنا لا أفهم العربية، للأسف ولدت في بلد خاطئ. في مصر وفي جميع أنحاء الشتات العربي، يرقد الأطفال حديثو الولادة في المهد، يستمعون إلى النساء السعوديات يضحكن ويتحدثن معًا باللغة العربية. يكبرون مع رنين هذا الصوت في آذانهم، ويحملون اللحن معهم مثل حلم السعادة.طوال الحياة، يتوقون إلى صوت المرأة السعيدة تتحدث وتضحك.

اللغات البشرية مثل أصوات العصافير. كل طائر يغني بمنقاره. قبل أن نفهم لغة ونعرف معنى الكلمات، نستمع إلى موسيقى الكلمات، اللحن. اللغة العربية لها دلالات على الفارسية القديمة والعصور القديمة، وجماليات الشعر العربي الكلاسيكي متأثرة بالقرآن. حتى لحن الشعر العربي الحديث يستلهم من الخدمة في المسجد.3276 Niels Hav

2- ما سبب حبك لنجيب محفوظ والمعري؟

نيلز هاڤ: لست خبيرًا في الأدب العربي، أتحدث كرجل أعمى يتحدث عن الألوان. عالمنا مبني من الكلمات والقصص. نجيب محفوظ بحكاياته بنى مصر القرن العشرين. نجيب محفوظ علم المصريين معنى أن تكون مصريًا. عندما حصل على جائزة نوبل عام 1988، قالت الأكاديمية السويدية في دافع: "نجيب محفوظ شكل فن سرد عربي ينطبق على البشرية جمعاء". هذا هو أعلى مدح يمكن أن تقدمه لأي مؤلف.

أعتقد أن صديقي الروائي شاكر الأنباري هو الذي أطلعني على أبو العلاء المعري الشاعر العربي الكلاسيكي الكفيف والمعروف بتأليف الشعر المتميز. وأدان ظلم ونفاق الحكام وعلماء الدين منذ ألف عام. لسوء الحظ، لا تزال كلماته ذات صلة ؛ الحكام وعلماء الدين لم يتحسنوا كثيرا، ويبدو أنهم طلاب بطيئون وسيئون. وعليهم أن يدرسوا أبي العلاء المعري بتواضع واحترام.

3- ما هو دور الشعر وأنواع الفنون الأخرى في الحياة الاجتماعية؟

نيلز هاڤ: عندما تم تنصيب جو بايدن كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، كانت الشاعرة أماندا جورمان تقرأ في الحفل. قد يقوم الشاعر بدور مماثل في ثقافات مختلفة. لكن في الحياة اليومية، وفي معظم الأوقات، يكون الشاعر دخيلًا. لصوص وحيد في الصحراء. نحن عازفون منفردون، نحتفل بنفس فضائل البدو: المثابرة والكرم. يعرف بعض الشعراء من زملائنا المعاناة والجوع. يبدو أن القوة والمال يحكمان العالم. لكن على مستوى أعمق، هذا مجرد وهم. هناك قيم أعلى من الذهب والثروة وسفن الفضاء. إن تذكر هذا والاحتفاظ بهذه المعرفة من مهام الشعر نحن جميعنا نحمل كلمات قيمة في قلوبنا، ممكن ان تكون اغنية او سطور مكتوبة من شاعر فكل هذه القيم تبقينا على قيد الحياة.3275 نجوى الغزال ونيلز هاف

4- هل من ينعم بالإنسانية في مستواها الرفيع يستطيع أن يكتب الشعر أم العكس هو الصحيح؟

نيلز هاڤ: شكرا لك، هذا سؤال رائع. الهوية هي موضوع مركزي طوال هذه السنوات. مواجهة مع الغطرسة الثقافية. تحتوي الثقافة في جميع القارات على نفايات من الماضي. نحن مثقلون بالهوية، فأنت روسي أو مصري أو هندي أو إنويت كندي قبل أن تصبح إنسانًا. تلك هي المشكلة. لقد ولدنا عراة، لكننا على الفور نرتدي ملابسنا وثقافتنا وديننا. علينا أن نتخلى عن أجزاء من لباسنا الثقافي ونلتقي ببعضنا البعض كبشر. ثم نحن على نفس المستوى.

القصائد الجيدة تنمو في الأماكن المتواضعة. لا توجد قواعد، نحن نعلم ذلك. القصائد الحقيقية أناركيون. لهذا يخاف بعض الحكام من الشعر، والشعراء لا يحترمون السلطة السياسية. هذا هو السبب في أن بعض الطغاة الضعفاء لا يستطيعون النوم في الليل، فهم خائفون. قد يُمنع الشعراء من تلاوة الشعر، ولكن الريح تهمس بالحق.

5- ما هو الدرس الذي تريد من قرائك أن يستخلصوه من كتابك "لحظات السعادة"، وهل تكفي لحظات قليلة من السعادة لإعطاء روح العطاء والحب مرة أخرى؟

نيلز هاڤ: آمل أن يأخذ القارئ القصائد التي يحتاجها ويستخدمها في حياته. لقد كتبت القصائد، والآن لم تعد تخصني، فكيف تُقرأ القصائد خارج عن إرادتي. أحب ذلك.

بعد قولي هذا، من الواضح بالطبع أنني آمل أن يلتقط القارئ المزاج الأخلاقي والإنساني الأساسي لقصائدي.

أنا فخور بترجمة بعض أشعار "لحظات السعادة" إلى العربية للشاعر سليم العبدلي. إن الترجمة من قبله هي متعة خاصة لأن سالم هو صديقي، ولكن أيضًا لأن سالم دنماركي ويفهم الفروق الدقيقة في اللغة الدنماركية، وفي نفس الوقت يتقن اللغة العربية إلى حد الكمال، لأنه هو نفسه شاعر و يكتب باللغتين، كما أنه يترجم أدونيس إلى الدنماركية.

6- هل الأعمال الأدبية المترجمة إلى لغة أخرى غير اللغة الأم تؤثر على الناس كما تفعل اللغة الأصلية؟

نيلز هاڤ: لا نعرف أبدًا. أشعار وأغاني السفر. عند ترجمتها، فإن القصائد لها حياتها الخاصة. انه جميل. الوباء والكورونا يغلقان العديد من الحدود هذا الشتاء، نحن نجلس في عزلة منفصلة حول العالم. لكن قصائدنا تسافر. مثل الاحلام. دعونا نكتب شعرا عظيما ونحلم بأحلام كبيرة.

7- ما هو الدافع وراء مشاركتك في كتاب "ازاهير الأدب" الذي يصدر عن ملتقى الشعراء العرب برئاسة الشاعر ناصر رمضان عبد الحميد؟

نيلز هاڤ: كتاب "ازاهير الأدب" مشروع مثير للاهتمام ومنصة جديدة بالنسبة لي. دائمًا ما أتوق للعودة إلى القاهرة وربما أحضر يومًا ما معرض الكتاب هناك. مصر دولة قديمة بها عدد من الشباب، ومن بين الشباب هناك تعطش كبير للكتب لمزيد من الحياة والسعادة والتبصر في ألغاز الكون. إنها معجزة أن الطاقة البرية والبراعة الملهمة تولد من جديد في كل جيل جديد. كوكبنا، الذي نشاركه، يدور من خلال الكون. هناك مشاكل مناخية ومشاكل سياسية وكوارث يومية وجوع وفقر. لكن الحماس الحيوي لحياة الشباب يسمح لنا أن نأمل في أن تنتظرنا أيام أجمل.

ترك الفراعنة المصريون القدماء الأهرامات لأحفادهم. ماذا نترك ورائنا للجيل القادم؟ النفايات البلاستيكية والأضرار المناخية؟ دعونا نحقق شيئًا عظيمًا معًا، دعونا نتشارك موارد الكوكب بشكل عادل ونعيش في وئام مع الثقافات والأديان المختلفة. من السابق لأوانه الاستسلام. ربما يجب أن نبني هرمًا عظيمًا واحدًا للاحتفال بعصرنا الذهبي من الاحتمالات يجب أن نترك شيئًا جميلًا لأحفادنا.

***

حاورته من لبنان الصحفية: نجوى الغزال

........................

بقلم: نزار سرطاوي:

نزار سرطاوي"يعتبر الشاعر وكاتب القصص الدنماركي نيلس هاو واحداً من الأصوات البارزة في المشهد الأدبي الإسكندنافي المعاصر. يميل شعر هاو إلى البساطة، ليس في الأفكار التي يطرحها والتيمات التي يتناولها فحسب، وإنما أيضاً في المفردات والصور والإيقاع. فهو يتناول قضايا الإنسان وهمومه وتفاعله مع الحياة المعاصرة دون أي تكلف أو تعقيد. كما أن الكثير قصائده تسودها روح الدعابة والسخرية.

ولد هاو في مزرعة ريفية في بلدة ليمفيغ الواقعة على الساحل الغربي لشبه جزيرة يوتلانت غربي الدنمارك عام 1949. وقد تحدث هاو في مقابلة صحفية عن طفولته في المزرعة فوصفها بالحياة الريفية التي "تفتقر إلى الكثير من متع الحياة،" كما ذكر أنه في السادسة عشرة من عمره ترك المزرعة وسافر إلى أوسلو ليصبح بحّارًا، لكنه لم يتمكن من تحقيق حلمه. وقد التحق فيما بعد بالجامعة، حيث درس اللغتين اللانينية واليونانية ,واطّلع على التراث الكلاسيكي.

بدأ هاو كتابة الشعر في سن المراهقة. فكتب قصائد قال عنها هو نفسه إنها كانت "شديدة الحساسية وغير مكتملة،" إذ لم تكن لديه "تجربة كافية عن الحياة." استهلّ حياته الأدبية في عام 1981 بإصدار مجموعة قصصية بعنوان "الضعف ممنوع." وقد صدرت له بعدها عدة دواوين منها "جغرافية الروح" (1984)، "سيارة الرّب الموريس الزرقاء" (1993)، "حين أصير أعمى" (1995)، "نحن هنا" (2006)، "نساء كزبنهاجن" (2013)، كما صدرت له مجموعات من القصص القصيرة منها "اللحظة هي افتتاحية"(1983)، "صيف إيراني" (1990). كذلك نشرت قصائده في العديد من المجلات الأدبية والأنثولوجات الشعرية والمواقع الأدبية.

شارك هاو في العديد من المهرجانات الشعرية في أنحاء العالم وفاز بجوائز أدبية متعددة في الدنمارك. كما فاز عام 2011 بـ "جائزة المهاجر العالمية للفكر والآداب والفنون" من ميلبورن في أستراليا، فرع القصة القصيرة، مناصفةً مع الكاتب المغربي محمد سعيد الريحاني.

ترجمت أشعاره إلى الإنجليزية، الإسبانية، البرتغالية، التركية، الألمانية، الإيطالية، المقدونية، العربية، الصينية، الصربية، والكرواتية.

قوبل هاو بالترحيب من قِبَل القراء العرب. فقد دعته مؤسسة البابطين للمشاركة في ملتقى "الشعر من أجل التعايش" الذي رعته المؤسسة في دبي عام 2011. كما شارك في مهرجانات شعرية في أكثر من دولة عربية. وقد أجريت معه عدة لقاءات صحفية تناول فيها هموم الأدب والشعر في الدنمارك والعالم، وعبر من خلالها عن إعجابه باللغة العربية وما تتمتع به من ثراء.

كذلك قام عدد من المترجمين العرب من بينهم جمال جمعة وسليم العبدلي ونزار سرطاوي بترجمة العديد من قصائده إلى العربية. وصدر له في العربية ديوانان مترجمان: الأول بعنوان "حين أصير أعمى" (2010) وقد ترجمه الشاعر العراقي جمال جمعة. والثاني "الروح ترقص في مهدها" (2015) وقد ترجمه نزار سرطاوي. يعيش هاو مع زوجته عازفة البيانو كريستينا بيوركي في إحدى ضواحي العاصمة الدنماركية كوبنهاجن. "

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5625 المصادف: 2022-01-29 02:36:36


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5868 المصادف: الخميس 29 - 09 - 2022م