المثقف - نصوص أدبية

ظلال / اسامة الزهيري

وجدَ ألهوى فالعاشقاتُ ظلالُ

                       فوق الجفونِ حرامهنْ حلالُ

أستطيبُ الأسماء أسم حبيبتي

                          شعراً أرتـلُ وحيها الأفالُ

ألوذُ كالمجنونِ أشبعُ رغبتي

                         بين الأرائكِ وقلـبيَ الـأوالُ

جلمودَ عشقٍ قدْ هويتُ وأنني

                          طـفلاً على جنباتها أحـتالُ

من ذا يراها صغيرةً في عشقهِ

                        أني أرى موتاها خلفي تلالُ

فالعاشـق المهـموم يرفع رأسـهُ

                            آهٍ و آهٍ أماتـنـيَ الـأهمـالُ

ألصامتُ المكتومُ ينـدبُ حظـهُ

                          ويشيرُ كفاً والأكفُ تمال ُ

المبصرُ السكرانُ يصـرخُ وجـعـهُ

                           هذي العيونُ بما بها تنهالُ

كذبتهـمْ هذي العـيـونُ رقـيقـةً

                         هذا الجمالُ هذا الكمالُ دلالُ

ما جئتُ أسمعَ في الحديثِ حديثكمْ

                            أني أريدُ من ما بها أقوالُ

حتـى أتـمَ ألفـــاهُ كـل كـلـامـهُ

                        فوجدتها خلفَ الزجاجِ ظلالُ

فـرفـعـتـهٌ كـفـيّ وقـلتُ ألاهيا

                         هذي الحيا جل ما بها أغلالُ

أرجوكَ خذها قد مللتُ نِضامَها

                     من ذا سيـدركُ بالـهـوى الأموالُ

حسـبي لمـأمـول يقـول بـوعـده

                         ويـصير حـقا فالكـلام رِجـالُ



تابعنا على الفيس بوك  وفي   تويتر المثقف

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2300   الاثنين   10/ 12 / 2012)

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2288 المصادف: 2012-12-10 04:14:54


Share on Myspace