المثقف - نصوص أدبية

حنانيكَ لي بينَ الفراتينِ أضلعُ

karem merzaفَيَالَكِ مِنْ عَيْنٍ وَعَيْنِيَّ تدمعُ..

الطالبي يغمرني برائعة، فأعارضه

 


 

الشاعر والإعلامي العراقي الأستاذ علي مولود الطالبي يغمرني بقصيدة رائعة، من البحر الطويل، مطلعها:

حكايا أبي مِن سنبلِ النورِ تسطعُ ** حصادًا كأنَّ الماءَ بالنـــورِ يُجمَعُ

وفيضٌ لروحي من وقارِكَ ماثلٌ *** كسِفر ملاكٍ كلُ مـــــــا فيه يلمعُ

 

ورددتُ عليه بقصيدة معارضة لها، اقرأ رجاء القصيدتين بعد مطلع قصيدتي:

 

حنانيك لي بين الفراتين ِ أضلعُ ****تُلملمُ أنــــوارَ الجهامِ وتسـطعُ

تَهيَّجَ قلبي لوعةً بعـــــــدَ فرقةٍ ***تهيمُ بآفاقِ الغروبِ وتَبــــــــدعُ

ألا يا قوافي العينِ للشوقِ أدمعي *****فيالكِ منْ عينٍ وعينِيَّ تدمعُ

 

رسالة وقصيدة الأستاذ الطالبي التي أفتخر بها وأعتز بصاحبها، وانحني إجلالاً لروعة كلماتها وحسن نظمها، ووفاء عراقتها وعراقيّها، مازال العراق الحبيب والأمة بخير رغم أنف حالكات الليالي، وغدر الأيام.

 

حنانيكَ لي بينَ الفراتينِ أضلعُ / كريم مرزة الأسدي

 

إليك مني قصيدتي بـ (طويلها) المقبوض التي لا تطاول بأحاسيسها أصلها المطبوع لـ (الطالبي) - راجع الهامش-:

 

حنانيك لي بين الفراتين ِ أضلعُ

تُلملمُ أنـــــوارَ الجهامِ وتسـطعُ

 

تَهيَّجَ قلبي لوعة ً بعـــــــدَ فرقةٍ

تهيمُ بآفاقِ الغروبِ وتَبــــــــدعُ

 

ألا يا قوافي العينِ للشوقِ أدمعي

فيالكِ مـــــنْ عينٍ وعينِيَّ تدمعُ

 

عـــــراقٌ توسّدنا (الثويّةَ) ليلهُ (1)

ونــغرفُ ، إذْ ضوءُ الثريّةِ يَلمعُ

 

ولمْ تكُ بينَ الصحوِ والنـومِ غلّةٌ

يضيقُ بها وسعُ النهارِ ومضجعُ

 

وكانتْ ربوعُ الأرضِ تزهو بأهلها

ظِلالاً ، وأغصــــانُ الشبيبة تُمتِــعُ

 

ولمّا وضعنا الشمسَ رهنَ صراعِنا

توخّى فؤادي كبدُهُ ، وهـــو موجعُ

 

فضاعَ شبابُ العمرِ يَلهمُ روحـهُ

وهيهـاتَ ما قدْ ضيّعَ الدهرُ يرجعُ

 

تماهى طغاةُ الدهرِ بالدهرِ سرمدا

ودهرٌ كدهرِ الأرضِ بالثقْبِ يُفجعُ!

 

فلا العلمُ علماً خطَّ بالسطرِ أحرفاً

إذا لمْ يرَ الأســــــــرارَ ممّا تُودِّعُ

 

يخوضونَ باللاشيءِ، والشيءُ موئلٌ

ليعربَ ، حتّى ذي الجهـــالةِ يُخدعُ

 

تبوّأ مَنْ يصغي لألفٍ وصفرها

وخلّى لألــــفِ الباءِ سحقاً وتتبعُ

 

فطالتْ علينا أعصــــــرٌ لا أباً لها

وكنّا لآباءٍ ، وما لنــــــــا مصنعُ!

 

زمانٌ تهاوى بين جذبٍ ونفــرةٍ

فما أنْ رأى الدنيا بدا يتضعضعُ

 

فمنْ لمْ يجدْ إلاّ القناعةَ مأرباً

يُعلَّلُ بالصــــــبرِ الجميلِ ويَقنعُ!

 

ومنْ يقتحمْ سودَ الشدائدِ طالعاً

تكنْ سهلهُ الجوزاءُ، والحرّ ُيَطلعُ

***

 

أجــبْ أيّها القلبُ الذي لا أخـــالهُ

يشحّ ُوميضاً للخطى حينَ تهرعُ (2)

 

فكمْ مرّةٍ يشــدو الوفـــاءُ لأهلهِ

فكانَ جوابُ الشهمِ نوراً يشعشعُ

 

(عليّ ٌ) عوالي النفس منهُ سجيّةٌ

وكلّ ُرحابٍ سرَّ منْ فيه ينبــــعُ (3)

 

تسامى الذي يسمو السماءَ سموهُ

كرقراقِ مــاءٍ نجمـــهُ يتواضعُ

 

فهذا وميضٌ من ملاكٍ نفحتــــــهُ

ببـــــــــيدرِ خيرٍ منْ بهائكَ يُزرعُ

 

فتى العهدِ-لا تقذي صفاه كدارةٌ-

رحيقٌ من الأزهارِ والطيبِ يجمعُ

 

فيا ليتَ أخلاقَ الرجالِ تشـبّعتْ

من الصدقِ أفواهاً ، ولا تتصنعُ

 

أرى النقصَ حُكماً للبرايا تغصّهُ

فهــلْ بينَ هذا الناسِ للناسِ مُقنِعُ؟!

 

وحاشا الذي لا يألفُ العوزَ طبعهُ

كما خُلِقتْ يمناه بالرســـــمِ يطبعُ

 

لكَ (النورُ) أبواباً تضيءُ بها السنا

ولي اللهُ أنْ يرعــــــاكَ أنّى تُودَّعُ (4)

 

....................

(1) إشارة إلى صدر بيت المتنبي، وهو من الكوفة "وليلاً توسّدنا الثوية تحته"، والثوية: منطقة بين النجف والكوفة، تسمى اليوم منطقة كميل، وكميل بن زياد النخعي، هو من التابعين، وبالمكان قبره.

 (2) "أجب أيها القلب" عنوان لإحدى أروع قصائد الجواهري، وصدر البيت يقول "أجب أيّها القلب الذي لستُ ناطقاً"، ولا يفوت القارئ الكريم مما في العجز من إشارة لأحد أبيات الطالبي.

(3) إشارة إلى مدينة (سرً مَن رأى)، كما لا يخفى.

(4) إشارة إلى موقع (النور) الكريم، وقد ضمن اسم الموقع الطالبي نفسه.

 

وميضٌ يرتلُ طاعته / علي مولود الطالبي

 

حكايا أبي مِن سنبلِ النورِ تسطعُ

حصادًا كأنَّ الماءَ بالنـــورِ يُجمَعُ

 

وفيضٌ لروحي من وقارِكَ ماثلٌ

كسِفر ملاكٍ كلُ مـــــــا فيه يلمعُ

 

وميضٌ بقلبٍ وارف الخير بيدرٌ

وزورقُ أبناءٍ كما الموج مشْرَعُ

 

ينزِّلُ وحيـًا في خيوطٍ تبارقتْ

يلبي لبابَ المخطئينَ ويشــفعُ

 

أبي أشرفُ الراياتِ منه وروضتي

تحنَّتْ بلألاءٍ عليـــــه فأرجعُ

 

سنينَ إلى جودٍ يوازي مسامَهُ

ومن خُلُقِ الآباء نبني ونبدعُ

 

له طعمُ ريحٍ مازج الورد تلُّها

وأعلو سجودًا في فضاهُ وأركعُ

 

تلينُ شفاهي نسمةً لصقَ كفهِ

وتحلمُ بالغفرانِ منــه وتطمعُ

 

شعوبُ عفافٍ صوبَ فخركَ هاجرتْ

كهامةِ شمسٍ جندُها لكَ خُشَّعُ

 

عروقُ بنيكَ اليوم تغفو بها قُرىً

وحشدُ مناراتٍ تطلُّ وتسطعُ !

 

وشاسعةٌ أحلامُ قلبكَ موطنـًا

مدائنُ طهرٍ بالشـــذا تتلفّعُ

 

ومركبةٌ تشدو حنوَّكَ ممطرًا

لأروعَ مما فيه دومـًا تنطَّعُ

 

كلحنِ قطافٍ صالتْ الروحُ حرةً

لديكَ وهم بؤسـًا بجدبٍ تبرقعوا

 

وتحملُ بشرى للجنانِ كمعطفٍ

فرحماكَ مِمن نرتديهِ فيُخلعُ

 

هو الألقُ الفواح يملي على الخطى

مسالكَها مِن حيث للعشقِ تهرعُ

 

ويا واهبَ الغيم الرضيِّ ممالكـًا

خشيتُ بإطرائي لها أتس ــرًّعُ

 

.....................

الاستاذ الفاضل والمربي الدمث سيد الكرم كريم

 

لا املك لكم الا الشكر والفضيلة والعرفان والامتنان

اخشع امام سموكم ايها الفاضل

ولك من حروفي بعض صغرها امام ابوتكم السامقة

اعتذر عن التقصير في الرد على سموكم الجم ، لكن استسمحك العذر فقد وصلت العراق وقبل يوم من وصولي كان الموت قد خطف احد علماء سامراء وهو عم والدتي ووصلت فوجدت الحزن امامي وحزنت معهم فعذرا من جنابك والمارين هنا اعتذر لهم لتقصيري محبتي لكم وشكري الجزيل

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (16)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والأديب العلم كريم مرزة الأسدي
تحية عطرة
قصيدة عصماء محبوكة لغويا تذكرنا بقصائد فطاحل الشعراء

أجــبْ أيّها القلبُ الذي لا أخـــالهُ

يشحّ ُوميضاً للخطى حينَ تهرعُ

هذا البيت ذكرني بقصيدة الجواهري المعروفة ( أجب أيّها القلب)
حيث يقول الجواهري:
أجب أيّها القلبُ الذي لا فضاؤهُ
برحبٍ ولا أبعادهُ بشـــــواسعِ

أحسنت أخي كريم
تحياتي العطرة وتقديري الكبير

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

المربي والشاعر الكبير
ان عطاءكم الثري والغني عبر عمركم المديد , كان عنواناً للانسانية الرائعة , وبروحكم الوطنية المتفانية والصادقة بحب العراق وخيره ابناءه , والذي اصبح خبز كل وطني شريف وغيور ولكل كريم في كرمه الانساني . تستحقون احلى القصائد , وهي تنهل من نهر الانسانية والوطنية من شامختكم , والمبادرة المبدعة بحقكم الكريم من الشاعر القدير علي مولود المطلبي , بقصيدة عصماء ببراعتها الادبية والانسانية , لمربي كبير اعطى للحياة اكثر ما يأخذ , اعطى للعراق الكثير ولم يحصل حتى على اقل من القليل , من الوفاء والتكريم , الى مقامكم الشامخ , وما اروع الوصف بحقكم في قصيدة الشاعر القدير علي مولود المطلبي
حكايا أبي مِن سنبلِ النورِ تسطعُ

حصادًا كأنَّ الماءَ بالنـــورِ يُجمَعُ



وفيضٌ لروحي من وقارِكَ ماثلٌ

كسِفر ملاكٍ كلُ مـــــــا فيه يلمعُ



وميضٌ بقلبٍ وارف الخير بيدرٌ

وزورقُ أبناءٍ كما الموج مشْرَعُ
تحية الى مقامكم واتمنى الصحة والعمر الطويل
والف باقة ورد جوري الى الشاعر القدير علي مولود المطلبي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز الشاعر الكبير الأستاذ جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
الله الله على التزامك ووفائك ومتابعاتك القيمة ، حقاً مذ عرفتك ما قصرت في الرد والتعليق ، رغم ضعف بصري وكثرة بحوثي المتراكمة ، والتزامي الشديد بالرد على كل تعليق في صفحة تواصلي وهي بالمئات يوميا ، ولكن وإن قصرت أراك وفيا كريما ملتزما ، نعم في البيت تضمين وإشارة لبيت الجواهري العظيم ، وأود أن أخبرك ، إنني أراجع الآن كل مقالاتي السابقة خطوة خطوة ، لأن ابنتي وبعض أصدقائي طبعوا معظم ما كتبت دون الاهتمام لموضع الهمزة ، المهم ما طبعت قد نقحها المصحح وأخبرني ، ولكن الدار سامحهم الله ، زودوني بأقراص لا تفتح عندي ، ولا أمكن استقطاع فقرات أو فصول منها ، لذلك لجأت لإعادة تصحيح وتنقيح بعضها بنفسي ، وتقدرون فتضحك الأقدار ، احتراماتي ومودتي .

كريم مرزة الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز الكاتب الكبير الأستاذ جمعة عبد الله المحترم
السلام عليكم والرحمة
الله عليكم ، لم أر نصاً رائعاً في المثقف إلا وعليه بصماتك الناقدة الراقية الدقيقة ، في توصيفاتها ، وتحليل خفايا لطفها ، وسر بلاغتها ، بمقدرة عالية مشهودة ، نعم والله كما ذكرت يا صديقي العزيز أن تلتفت سوريا الحبيبة في العهد السابق لي بكبار وزرائها وقيادتها وأعلامها وصحفها وندواتها ، وكل المسؤولين الحاليين يعرفوني جيدا ، ولم يلتفتوا حتى بإشارة عابرة ، شاطبين على خمسين سنة من نضالي المرير ، ويفضلون علينا خريجي الابتدائية والمتوسطة ممن لا يعرفون أبسط قواعد الكتابة ، ناهيك عن الثقافة والفكر والشعر ، ةلكن الله لطيف بعباده ، هؤلاء كتاب وشعراء العراق الحبيب ينصفونني ، ويزيدون من همتي ، ولو أن بعضهم القليل يتأثر بالدعايات والمحاربات الخفية ، وإلا لكنت مثل العبقري الخالد الفذ - أنا أعتبره هو المؤلف لألف ليلة وليلة ، رأي أنفرد به - المهم مزق كل مؤلفاته وأتلفها ، وما تبقى إلا القليل منها ، لتجاهل عصره له ، ومثله ابن الرومي وما تلف شيء ، وأبرزه المعاصرون ، لا أشبه جزما نفسي بهما ، ولكن ما تتوقع من زمن رديء خسيس ، أكتب كلماتي هذه بلحظات للعام ، أشكرك جداً صديقي العزيز الكبير ، وأعتذر إن سهوت ، لأنني أكتب ،ولا أدري ما يدون على الشاشة ( اللوحة) ، احتراماتي ومودتي

كريم مرزة الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الموسوعي العلم كريم مرزة الأسدي
تحية واحتراما
قصيدة رائعة يتجلى فيها الحنين والحب للوطن الأم منظومة في لغة شعرية عالية الفخامة. أطال الله عمرك وأدام قلمك.
دمت سالما وبخير

كوثر الحكيم
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا الفاضل الأديب الكبير كريم مرزة الأسدي
أحييك يا صديق الزمن الدمشقي الجميل, و أكبر فيك روح الجهاد المتواصل التي عرفناك بها من زمن مقارعة الطغيان بالوعي و الكلمة الصادقة و الشعر المبدع و العالي المضامين...كل ذلك في عين الله يا صديقي...لا نريد منهم جزاء و لا شكورا.... لقد ذهب الحكام طغاة و صالحين , و بقي الشعراء الذين عاصروهم أحياء بشعرهم و مواقفهم الشجاعة, تردد الأجيال أشعارهم و تتأسى بمواقفهم...منّ الله عليك بالصحة و العافية و العمر المديد, كي تمتعنا بقصائدك الشامخة, مثل هذه و أخواتها...و الشكر موصول للشاعر علي مولود الطالبي على وفائه و تقديره العالي لكم...تحية طيبة لكما مع خالص المودة و الدعاء.

مصطفى المهاجر
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور الشاعر الأديب القدير كوثر الحكيم المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر على مرورك البهي ، وتقييمك النبيل ، وفقك الله ، وأدامك لكل خير ، احتراماتي ومودتي

كريم مرزة الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العويز الشاعر والأديب والإعلامي القدير مصطفى المهاجر المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر والامتنان لهذا المرور السامي الرفيع المشبع بالوفاء والوعي والمسؤولية والزهد ، والله يا أبا مصطفى ليست بأمور شخصية ، وإنما كلامي للمصلحة العامة ، وتألمي وحزني لما وصل إليه العراق من مآس وتدهور وتمزق وقتل ونهب ، وما أنا بهذا العمر بحاجة لمثل هذه الترهات ، وأعيش والحمد لله برغد أولادي الصغير مدير عام ، والآخر مسؤول ميكانيكي وكهربائي على مهندسين وفنيين ، كل ذلك بجهدهم وذكائهم ، وابن الصغير خرج الأول على زملائه في أمريكا ولما أقام له الجامع حفل احتفاء كان أبو إسراء حاضرا ، وزوجتي تشتغل وأنا اشتغلت بعرق جبيني وتقاعدت ولم أنل أي مساعدة من الدولة منذ قدومي لهذه الديار ، ولكن هل يعقل عباقرة العراق ورجاله وأفذاذه يجوبون العالم من استراليا حتى أمريكا ، ويتبوأ المناصب العلمية والثقافية والصحية والدولة ممن لم يحصل حتى على الشهادة الثانوية ، ولا يعرف المبتأ من الخبر ، ولا يميو بين الفاعل والمفعول !! كيف من يتنكر لرفاق نضاله ، وأخوة جهاده ، وأصحاب غربته وتغربه ، أن يكون وفياً لشعبه وأمته ووطنه ، معادلة لا تستقيم ياسيدي ، ليس موضوع زهد أو ترفع ، أو ما شابه ذلك ، إنه مصير أمة ، ومستقبل أجيال ، لو اجتمع ظلام العالم كله ، لا يستطيع إطفاء بصيص شمعة ، الأمل بشعبنا ووطنا وأمتنا ليس له حدود تقبل احتراماتي ومودتي صديقي ورفيق جهادي المهاجر المصطفى

كريم مرزة الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الأسدي الكبير


أرى النقصَ حُكماً للبرايا تغصّهُ
فهــلْ بينَ هذا الناسِ للناسِ مُقنِعُ؟!

نعم هو العبث الذي تحدث عنه كامو ذات يوم، والطاعون، واللامنتمي الذي تحدث عنه كولن ولسن، والغثيان الذي تحدث عنه سارتر. نعم هي تفاصيل عصر تتزاحم فيه الأضداد، وتتساقط فيه القيم هي لعبة الحية ودرج. هي أكاذيب العصر
المكبل بسلطنة الخذلان. هو زمن تنحى فيه ابا الحسن ع قبل ان يراه، يوم قال: ان قصفي لنعلي هذا اشرف عندي من سلطتكم.
الأقوياء هم نخيل العراق، وقصائدهم فراته ودجلته
وجميع خيراته.
دم قويا كالنخل الباسق ايها الشاعر الكبير.
باقات ورد مع محبتي
عقيل

عقيل العبود
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والأديب الكبير الأستاذ عقيل العبود المحترم
السلام عليكم وارحمة
أشكرك جدا على هذه المداخلة القيمة ، والتحليل الرائع ، والتثمين الغالي ، نعم والله العبث واللامنتمي والطاعون ، الحياة عجيب أمرها ، وقد ضمنت هذه المعاني كلها وأكثر في مقطع لقصيدة رثاء ، هؤلاء العباقرة أدركوا فلسفة الحياة كما فهما من قبلهم المعري وشوبنهور ، جزما أن الإمام في طليعة خلق الله في إدراكه ، وتبقى مسؤوليتنا التاريخية في تحذير الأمة وأجيالها القادمة - على قدر تفهمنا وفهمنا - من المخاطر المحدقة بها لهذا العبث اللامسؤول والجاهل والحاقد ، تقبل احتراماتي ومودتي صديقي العز العقيل

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير كريم مرزة الاسدي
بوركت وبورك الشاعر علي مولود الطالبي
النصان رائعان ببنيتهما اللغوية وتأثيرهما القوي والأهم بواقعيتهما وتماشيهما مع الزمن الردئ على الأقل هما نصان يبرئان من لا دخل له فيما يحصل...يضجان بالجمال في زمن لا جمال فيه
دمت أخي الكريم علما نهتدي به في طريق الإبداع
تحياتي لك وللطالبي
مع احترامي الكبير

فاطمة الزهراء بولعراس
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة والأديبة القديرة الأستاذة فاطمة الزهراء بولعر اس المحترمة
السلام عليكم والرحمة
شكراً جزيلاً على المرور الكريم البهي ، والتقييم السامي النبيل بذوق أدبي رفيع ، بارك الله بشاعرتنا القديرة ، ودام إبداعها الراقي لرفد لغتنا الجميلة ، وتراثها الخالد ، احتراماتي ومودتي .

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

كريم مرزه الاسدي
بعد الصلاة على محمد و ال محمد ؛ اقولها صدقا بالله الواحد الاحد ؛ انت منا في القلب او في الكبد ؛ اسما شامخا عاليا كالنجم الابعد ؛ ثابت العماد و الوتد ؛ دليل الشرفاء بالامس و اليوم وفي الغد ؛ معلم الاجيال في الحرف و العدد ؛ لكننا يا سيدي نعيش في الزمن الاسود ؛ الذي يُفضل الجاهل فيه على العالم المجتهد ؛ و يُقرب البليد الاقرب على الذكي الابعد ؛ نعم قد تحزن على هذا المشهد ؛ و يحزن كل صاحب مروؤة وعهد ؛ و لكن ما لنا من حيلة او رد ؛ وقد خان العهد اهل العهد ؛و اخلف بالوعد اهل الوعد ؛ واظهر الجفاء اهل الود ؛ فصار السفيه في عيش رغد ؛ و العاقل في هم و نكد ؛
فتقبل ايها الكريم ردي ؛ منقوعا بماء الورد ؛ مكتوبا بمداد وردي ؛ على قرطاس ناصع كالبرد ؛ مقرونا بتحية على جبين الاسدي ؛

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز الكاتب والأديب الكبير الأستاذام زاحم جهاد مطر المحترم
السلام عليكم والرحمة
والله إنها لكلمات واعية ،دقيقة ، مؤلمة ، موجعة لما وصل إليه حال وطننا الحبيب ، وشعبنا المظلوم ، وأمتنا المغلوب على أمرها ، لم أنس كلماتك في بعض التعليقات ، أنه وقفت في مكان ، ووضعت يديك على رأسك ،كأن الزمن توقف ، والله يا صديقي العزيز ، كما يقول العالم الاجتماعي العراقي الكبير الدكتور الوردي ، رحمه الله ، الظلم لا يصنع الثورات ، وإنما الشعور بالظلم ، ونحن قوم نشعر بالظلم كعقل جمعي ، تخيل عند زيارتي للنجف الأشرف ، مدينتي الغالية ، المقدسة ، هل تتخيل بقت طيلة بقائي بها في حر الصيف ، ليس هنالك من بلدية ترفع القمامة والزبالة ، وبقت كل شوارع النجف عبارة عن جبل من القامة والذباب والحشرات ، لجأ الناس إلى حرقها في الشوارع ، والعراق وصلت ميزانيته في السنة الواحدة 180 مليار دولار ، كيف لا نتألم ونحزن ، وأصبح العراقيون يقسمون العراقيين إلى عراقي الخارج الذين تسلط وا على رؤوسهم بالشهادات المزورة ، والاحتيال ، والكذب ، والرياء ، والنهب ، والقتل ، يا سيدي باسمنا نحن الذين دفعنا ثمن عمالاتهم وجهلهم وغبائهم ، في حين لم يدعوا أي قادر نابغ أمين وطني غيور ، لكي لا يفرزهم الشعب ، من هنا يأتي ألمنا وحزننا وليس لدوافع مصلحية ضيقة ، وأخذ رفاقنا وأخوتنا في النضال والجهاد يحاربوننا بالخفاء علي يد عملائهم وقرودهم ، احتراماتي ومودتي لصديقي العزيز

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

لاستاذي ومعلمي ابو زيد الفاضل كريم الاسدي
اتتبع اينما تكون وأقرأ ماتدون من ثراء معرفي وادب يرتقي لفلسفة المعنى فيما تكتب وتدون. بعد ان كنا نلتقي في غرفة الثقافة العراقية ونتداول المواضيع المتنوعة . وكنت دائما المنبع الذي لاينضب في كل حديث وموضوع .
اطال الله في عمرك وجعلنا نرتوي دائما من شذرات وابداعات القك الخلاق
دمت لنا وللعراق
اسامة حيدر

د اسامة حيدر
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز الأستاذ الدكتور أسامة حيدر المحترم
السلام عليكم والرحمة
الله الله على هذه المداخلة الكريمة التي أسعدتني بحق ، لمنزلتكم الرفيعة في نفسي ، والغياب الطويل ، إذ لم يطرق مساممعي صوتكم العراقي الأصيل ، اوطني الغيور ، أشكرك جدا على تقييمكم النبيل الغالي ، الذي أفتخر به ، وأعتز بكم ، احتراماتي ومودتي ، لصديقي الأسامة الحيدر

كريم مرزة الاسدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3324 المصادف: 2015-10-12 06:10:50


Share on Myspace