المثقف - أقلام حرة

ابن باديس.. إبن الزوايا الجزائرية

moamar habarالتطرق للشيخ الإمام عبد الحميد بن باديس رحمة الله عليه، يجعل المتتبع يتطرق بالضرورة إلى علاقة ابن باديس بالزوايا الجزائرية إبان الاستدمار الفرنسي، وعلاقة الزوايا بالاستدمار الفرنسي. وأكيد هناك علاقات أخرى يمكن للمختصين والعارفين التطرق إليها.

ويعترف صاحب الأسطر، أن من أحسن ما قرأه عن الإمام عبد الحميد بن باديس، رحمة الله عليه، هو ما ذكره الإمام الفقيه بوعبدالله عروبين، عبر صفحته بتاريخ 16 أفريل 2016:

" ابن باديس أسرته جزائرية شيوخه جزائريون، مذهبه مالكي وقد درس موطأ الامام مالك. وقد انتصر لفقه مالك، وهكذا في كل مسألة فقهية تعرض لها في التفسير أو في الحديث. واعتمد في تفسيره على كتب ابن جرير الطبري، وفخر الرازي، والكشاف، والبحر المحيط لأبي حيان. أما في السيرة فقد اعتمد على كتاب "الشفاء" للقاضي عياض. أما إن نظرت الى كتاب العقيدة فانه قصد بذلك تبسيطها للناس بما يوافق أركان العقيدة الستة وأركان الايمان، وركز على القرآن ليربط النشأ به، فقد تفرد بمنهج علمي قرآني ولم يقتبس من أي كتاب. أما الصراع الذي كان بينه وبين بعض شيوخ الزوايا فأمر حدث بينهم لسوء التفاهم في منهجية الدعوة، فهؤلاء أيضا علماء لهم مكانتهم وانتاجهم العلمي، علموا القرآن، ونشروا الفقه، والعقيدة، والاخلاق في المجتمع، فهم يلتقيان في العلم وفي الطريقة، لأنه كان على الطريقة الرحمانية ".

وبتاريخ السبت: 09 ربيع الأول 1435هجري، الموافق لـ 11 جانفي 2014، وفي مدينة وهران، حدّثني الأستاذ: بومشرة من تلمسان، أن الشيخ ابن باديس، رحمة الله عليه، حين التقى بشيخ زاوية العليوية، نسبة إلى بن عليوة، قال له: "إذا كان الكثير الذي يجمعنا، فلماذا القليل يفرقنا؟".

أما فيما يخص علاقة الإمام ابن باديس بالزوايا، نؤكد على حقيقة مفادها، وهي.. ابن باديس قرأ في الزوايا الجزائرية، وتعلم في الزوايا، وتفقه في الزوايا، وظلّ يزور الزوايا، ويحترم الزوايا، ويوصي بها خيرا وبعلمائها وفقهائها والصالحين خيرا. وإمامنا ابن باديس لم يحارب الزوايا لذاتها، إنما حارب بعض السلوكات المنافية للفطرة السليمة للجزائري، "كاعتبار الاستدمار الفرنسي قضاء وقدر!". وحاربته بعض الزوايا لأسباب لها علاقة بالجشع، والطمع، والنفوذ، لأنهم كانوا يرون في محاربة ابن باديس لبعض التصرفات، منافسة لمكانتهم السياسية والاجتماعية التي تحكموا عبرها على رقاب البسطاء والتابعين لهم. وظل الإمام يحترم الزوايا الجزائرية المبنية على الفطرة السليمة للمجتمع الجزائري، التي ظلّت تنشر العلم، والفقه، والورع، والزهد.

إمامنا ابن باديس، فقيه، وعالم، وزاهد، ومتصوف، وأشعري، ومالكي. والزوايا تنشر الفقه، والعلم، والتصوف على المذهب المالكي الذي تربى عليه الجزائري صاحب الفطرة السليمة، ومازالت. ومحاربة ابن باديس لبعض السلوكات السيئة التي صدرت من بعض الزوايا في عهد الاستدمار الفرنسي، ومحاربتنا الآن لبعض السلوكات السيّئة الصادرة من بعض الزوايا الجزائرية الحالية، لا تختلف في شيء عن محاربتنا للسلوكات الصادرة من أيّ مؤسسة وطنية، ومن أيّ شخصية كانت، وهذا لا يمنح لأيّ كان الحق في تشويه سمعتها، والمطالبة بهدمها. وابن باديس لم يهدم الزوايا، ولم يتهم أصحابها بما يشين، واكتفى بنقد بعض السلوكات المشينة، وظلّ يحترم الزوايا التي نشأ تحت سقفها، وفي حضن فقهائها وعلمائها.

ورحم الله إمامنا وشيخنا عبد الحميد بن باديس، ورضي الله عنه وأرضاه، وحفظ الله الزوايا العلمية الجزائرية لما قامت به وما زالت تقوم به من علم، وفقه، وتفسير، وحديث، وتربية سليمة.

 

معمر حبار

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

السلام عليكم،
مقالك هذا سيدي، مهم جدا ويحمل حقيقة يقينية ويعرفها أكثر لمثقفين الجزائريين ولو صرحوابخلافها،
قلت ابن باديس تعلم بالزاوية وهي حقيقة فلا يوجد حينها في الجزائر سوىاها، ومن لم يقصدها لم يتعلم وإن إختلف الاسم لنرى الجامع في بعض مناطق الشرق مثل عنابة وسكيكة يعبر عن الزاوية... وربما أن الاستدمار الفرنسي قضى على الزوايا في الشرق ولم يترك سوى بعض الموالين له يحفظون بعض القرآن وهم من حاربهم العلامة، أما في الغرب فاستمرت الزاوية في نشاطها إلى غاية الاستقلال..
لهذا فلو كان ابن باديس في الغرب لما صدرت منه عدائية للزاوية لما بها من علم وعلماء.... ولقد كان الشيح أحمد حماني من الذين حاربوا الزاوية والتشعوذ... ولم يكن ذلك لزوايا الغرب المشهورة والتي أدت عملها على المذهب المالكي وليس لها دخل بالشعوذة والمرابطية....
وسمعت مؤخرا في ملتقى الإمام يقولون بعدم تمجيد الإمام ابن بادسي وهمك ربما يحاولون تقليص مجهوداته التي ساهمت في نيل الاستقلال.. وقد كان الإمام عظيما مع زملائه المشايخ العظماء بعلمهم وحنكتهم السياسية وجهادهم الجهل والإستعمار... وإن حصلت الجزائر على إستقلالها فإن لم نقل بسبب تعليم وتربية ابن باديس لجيل الثورة لنقل هو من مجهود جمعية العلماء المسلمين الجزائريين.. وتبقى الأمور السياسية لكل ينتمي لحزبه.... شكرا لك السيد معمر

سليمان عميرات عنابة الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

السلام عليكم..
شكرا جزيلا على الزيادة، والتوضيح
تحياتي.

معمر حبار
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3878 المصادف: 2017-04-18 05:25:30