المثقف - نصوص أدبية

أصداف البحر

mohamad husanaldaghstaniذلك الممتد عبر ارض البيارق

يدرك الطعنة النجلاء دون سيف

ولا صواعق !


 

أصداف البحر / محمد حسين الداغستاني

 

أقدامُ الرعد تزلزل الشريانْ

تجرف العشب اليانع للحقل المهجور

تغيب المسافات والتلال والوديانْ

وتكف عيني عن رؤياك

لكن الفؤاد الجامح يرتد !

عنيداً ..

أناجيك ..

والحزن جمرة توقدها أعاصير الألم

في موعد وسيع،

أتبع مبضع الحكيم  يشق اللحم المحروق،

أغيب .

آنذاك،

ألتصق بجناح يمامة ٍنحو المستحيل،

باحثاً عن سكون مريب،

عن موقد الدفء في خضم السعير

عن تلويحة متعبة لضعن يهواك

فمتى أملأ  نهير الوسن فيفيض؟

أستفيق،

وريد ٌ شريد،

وسكون بعيد ٌ بعيد .

وبعضي كالسحر يمتشق صبري الفريد

أناديك .

أناديك .. يضج الدغل المهجور بالصوت الملسوع

يرتعش الوجع على حد السكين .

عد !

كيف أعود؟

هذه السلاسل بلون الدم

تقيد حريتي المفقودة في رحم الإنتظار

كيف أعود؟

سريري المشحون  يأن بالأسرار

وصوت أمي  ..

وشجون الصحوة في الأسحار

كالريح

كدفقة الثلج في كانون

تحرق الجرح  كما الزئير

وآه .. أنا وحيد

ذلك الورد دون ضوع ولا لون

وذلك البعاد والوهن ونقالة الجليد

ذلك الممتد عبر ارض البيارق

يدرك الطعنة النجلاء دون سيف

ولا صواعق !

دون رغبة، أحلم ...

أترجل من فرس المدار

ربما أنت معي

ربما أنت في جوار السرير

تزهرين في الشمس ..

تخبئين لي في كفك جواهر البحار !

 

انقرة / مستشفى يشام الخاص

14/12/2017

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

السلام عليكم....ادعوا كل اخواني المثقفين في العراق بل ارجوهم في المساهمه عبر نتاجهم الثقافي في الكتابه عما ال اليه الوضع الامني العراق بسب العرف العشائري والذي ﻻيقل ارهابا عن داعش

المهندس اياد
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والشاعر القدير
مقدماً نتمنى لكم الشفاء والصحة والسلامة
اعتقد ان هذه القصيدة كتبت اوجاعها على سرير المرض ’ بهذه المضاجع المؤلمة في الوجدان , في قلب جامح يناجي حزنه , يرتد عنيداً , في التجلد على المكتوب من اوجاع الالم والشجون , في ارتعاشة المشاعر القلقة وهو يتذكر صوت الام الحنون . كيف اعود ؟
هذه السلاسل بلون الدم

تقيد حريتي المفقودة في رحم الإنتظار

كيف أعود؟

سريري المشحون يأن بالأسرار

وصوت أمي ..

وشجون الصحوة في الأسحار

كالريح
ان شاء الله تعود سالماً معافى بالصحة والسلامة والشفاء
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ جمعة عبدالله
امتناني العميق لمرورك الكريم وتعليقك الذي اصاب المقصد . ابادلك المشاعر الصادقة .

محمد حسين الداغستاني
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المهندس أياد
تحيتي
اضم صوتي الى صوتك ، فعلينا ان نتكاتف للقضاء على هذه الظاهرة المؤذية والخطيرة .
شكرًا لمرورك الكريم

محمد حسين الداغستاني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4119 المصادف: 2017-12-15 12:59:32


Share on Myspace