 أقلام ثقافية

الهدية وسيلة فعالة لاستمالة القلوب حتى تمتزج بماء المحبة والاخاء

علي سيف الرعينيالهدية قديمة قدم البشرية نفسها فقد ذكر في القرآن أن نبي الله سليمان عليه السلام عندما أرسلت له بلقيس ملكة سبأ هدية لتكون بداية تحاورهما ردها سيدنا سليمان وقال «بل أنتم بهديتكم تفرحون» وبالتالي فقد عرفت الهدية منذ فترة طويلة من الزمن ولاتزال موضع التبادل بين البشر.

ثمة علاقات وروابط تجمع بين الناس في المناسبات المختلفة ولكل مجتمع من المجتمعات مجموعة من العادات والتقاليد المختلفة التي تميزهم عن غيرهم ومن ضمن هذه العادات عادة تبادل الهدايا في المناسبات المختلفة.

وقد اكتسب الناس في تبادل الهدايا نوعاً من التقاليد والعادات والأعراف بحيث غدت وكأنها جزء حيوي من حياتنا الاجتماعية.

ونظراً لأهمية الهدية وتأثيرها نطرح السؤال التالي: كيف يمكننا توظيف الهدية حتى تكون وسيلة فعالة في استمالة القلوب وتألفها حتى تمتزج بماء المحبة والإخاء؟

إذاً ماذا عن الهدية من منظور الدين؟

لقد جاء ذكر الهدية في القرآن والسنة النبوية الشريفة وذلك لما لها من أثر في النفوس واستحباب قبولها ولو القليل منها والمكافأة عليها،حيث ندب الدين الإسلامي إلى الهدية وحث عليها واعتبرها عنصراً يزيد المحبة والمودة بين القلوب وقد أجمعت الأمة على جواز أخذ الهدية ورغب الإسلام في إعطائها لمافي ذلك من تأليف القلوب وتوثيق عرى المحبة والتواصل بين الناس وتنمية العلاقات بينهم.. وتقريب بعضهم ببعض وقد حض النبي صلى الله عليه وسلم على قبول الهدية ولو قلت لمافيها من التكاتف وعدم احتقار الشيء القليل فلا يحتقر الإسلام الهدية مهما صغرت..

ومعلوم أن الرسول صلى الله عليه وسلم يقبل الهدية ولايقبل الصدقة ويثيب على الهدية لأنها تعتبر تعبيراً عن الوفاء والإخلاص للصديق لأنها المفتاح لفتح علاقات جديدة ومتينة وهي الحل الأمثل للقضاء على العداوات والاحقاد والضغائن التي تحملها القلوب لبعضها البعض.. والهدية لاتقيم بقيمتها المادية وإنما بقيمتها المعنوية وبما ترمز إليه من محبة وصفاء نفوس وحسن سيرة.. فالشريعة الإسلامية تطلب كل ما يقرب إلى قلوب الناس ويغرس فيهم المحبة ويؤكد فيها روابط الأفراد الاجتماعية..

إن الهدية ترتبط في تقديمها وفي قبولها بنوع من الشرف والسمعة وذيوع الصيت كماهو سائد في عدد من قبائل الهنودالحمر.. وهو مايهدف إلى اكتساب المزيد من الشرف والسمعة الطيبة وذيوع الصيت عن طريق المديح والاعطاء والمبالغة في الرد ويلجأ الشخص إلى إحراق الكثير من ممتلكاته ليدلل على استهانته بالأشياء المادية التي تؤلف ثروة الرجل العادي.

إن في تبادل الهدايا توطيد للعلاقات الاجتماعية حيث إنه في مجتمع ما قد يضطر الفرد أحياناً أن يستبدل بعض السلع ذات القيمة الاجتماعية المنخفضة بسلع ذات قيمة اجتماعية عالية تحت وطأة الظروف الخاصة التي يعيش فيها وخاصة فيما يتعلق بالتزاماته نحو أقاربه أو حاجة هؤلاء الماسة لتلك.. وبالتالي فإن المجتمع ينظر بعين الاعتبار إلى الشخص الذي يعمل على تحويل ثروته من السلع الدنيا إلى السلع ذات القيمة الاجتماعية والسبب يعود إلى أن هذا الشخص قادر على العطاء بالقدر الذي يحترمه هذا المجتمع.

المكانة الاجتماعية والهدايا..

يرتبط تبادل الهدايا في الكثير من المجتمعات بالمركز الاجتماعي ففي مجتمع ما يتبع الأشخاص عدة طرق للحصول على المكانة الاجتماعية ويعتقد بعض العلماء أن الأفراد في المجتمعات البدائية يلجأون إلى تجميع السلع للحصول على المزيد من المكانة الاجتماعية وهذا اعتقاد ربما خاطئ فالرجل البدائي يسعى للحصول على السلع لكنه لايحتفظ بها لنفسه بل يتخلص منها بعدة طرق ومن هذه الطرق الإزالة والتدمير والتحويل وكلما ارتفعت قيمة الهدية المقدمة ارتفعت مكانة الشخص الاجتماعية.

والهدية قد تقدم على شكل خدمات أو أشياء مادية مقابل خدمات فمثلاً قد تقدم الهدايا على شكل خدمات والخدمات يصعب تقييمها أو تقديرها تقديراً دقيقاً.. وبالرغم من أن هذه الظاهرة قد خضعت كغيرها من الظواهر الاجتماعية للتغير والتطور.. فأصبح لها أشكالاً عديدة وصوراً مختلفة ودلالات متعددة إلا أن الصفة أو السمة الغالبة هي وجود الالزامية فيها..

والهدايا في المجتمعات البدائية قد يبدو أنها تقدم عن تفضل وإرادة بينما هي في حقيقة الأمر ليست اختيارية بل جبرية ولغرض معين وأطلق عليها الالزامية.. والهدية الالزامية هي التي تأخذ عنصر الالزام والاجبار بمعنى أنه يحتم على الشخص المهدى إليه رد الهدية بمثلها أو مايساويها في القيمة.

هدايا المناسبات..

من المناسبات التي تقدم فيها الهدية هدايا الزواج وهي تبدأ أولاً بهدايا الخطوبة وهذا النوع من الهدايا يعبر عن طلب المودة والمحبة وتوثيق العلاقات بين الخطيبين وبداية للعلاقة الجديدة بينهما ستبقى كنوع من الذكرى لما بعد الزواج،وتختلف هدايا الخطوبة تبعاً للايدلوجية السائدة في المجتمع والمستوى الاقتصادي للأفراد فمثلاً في بعض المجتمعات يقدم العريس طقماً من الذهب وساعة غالية والبعض الآخر يقدم حقيبة مليئة بالثياب والعطور وأموراً خاصة بالمرأة.

كذلك هدايا الأعياد وهدايا زيارة المرضى وغيرها من المناسبات

هدايا الزواج..

أما عن الهدايا واختلافها من مجتمع واخرفقد تختلف الهدية من مجتمع لآخر لكنها قائمة وموجودة في كل الأحوال فمثلاً في جمهورية مصر العربية يقدم العريس في حفل الخطوبة الشبكة وهي عبارة عن دبلة وعدد من الأساور أما أم العريس فتقدم بعض زجاجات الشراب ومشطاً ومنديل وغيرهما من الهدايا التي تخص العروس...ويتم الاتفاق بين أهل العروس والعريس بعد تقديم الخطبة بحضور الشيخ وفي هذه الجلسة تحدد «الشيلة» وهي عبارة عن دقيق وقمح وذبائح وخضروات يرسلها العريس في ليلة الفرح كمساعدة لهم في حفل الزواج ومن بعض العادات أيضاً في بعض المجتمعات أنه بعد الاتفاق على الخطبة وتقديم هدايا الخطوبة يقوم أهل العريس بإرسال كميات من الفاكهة لبيت العروس ويقوم أهل العروس بتوزيع هذه الكميات على الجيران والأقارب.

وكما أشرنا سابقاً بأن هدايا الزواج تختلف باختلاف العادات والتقاليد في المجتمعات.

وهدية الزواج تكون من العريس أو أهله تعبيراً عن المحبة والسرور والترحاب والاستهلال بالخير وهناك أيضاً هدايا الصباحية وتكون في صباح اليوم الثاني من ليلة الزفاف وقد تكون مقدمة من الزوج للزوجة وفي بعض المجتمعات تعتبر هدية الصباحية واجباً يقدمه العريس لعروسه.. وهناك بعض العادات التي تميز أقاليم عن أقاليم أخرى.ومن الهدايا المنتشرة في معظم المجتمعات هدايا الوضع أي الولادة وهدايا الختان وهدايا زيارة المريض.

للهدية أثر إيجابي وهو ما ينجم عنها من حالات وثمار مجزية ومنها استنباط المحبة قبل وجودها فعندما تتعرف على جيران أو شخص ما فيكون المبادرة بالهدية لاستنباط المحبة وغرس بذرتها فتكون بداية لما يأتي بعدها من علاقات ومعاملات وإحسان وإكرام أيضاً لإظهار المودة.. فمثلاً قد يكون لك صديق تربطك به علاقة قوية وصلة وطيدة وتريد أن تعبر له عن محبتك له ومكانته في نفسك فتلك الهدية دليل على تقديرك الكبير له..

أيضاً لدفع الضغينة وإزالة الجفوة وبكل هذه الأغراض قد نصل إلى أكبر أثر في القلوب والنفوس.

للهدية معنى ومغزى ورمز ينبغي فهمه: افرض مثلاً أنك تعرفت على صديق لك فإنك تود أن يكون بينك وبينه علاقة ولقاء وحديث ومناقشة ومزاورة وربما يطول الوقت حتى تحصل الألفة التامة لكن كما يقولون الهدية رسول الحب فابعث له بهديتك تكن لك رسولاً. وما يأتي بعدها سيكون أفضل بالتأكيد.

أيضاً تحين فرصة المناسبة للإهداء وهذا بلا شك سيضاعف الفرح على النفوس وله أثر كبير في الربط بين الهدية والمناسبة..وهذا سيؤكد متابعتك لصديقك واهتمامك به ومعرفة أخباره.

أيضاً لابد من الإشارة إلى شيء مهم وهو أن لايفهم البعض أن الهدية تقاس بقيمتها المادية أو ضخامتها وإنما في مغزاها ومعناها وبالتالي فالهدية تطوي وتختصر معاني كثيرة ورسائل عديدة وبالتالي إذا أردنا أن تدوم الهدايا فعلينا البعد عن التكلف

وهكذا تظل الهدية هي ذلك المدلول السحري والسفير المقيم المعبر عما يكنه صاحبها من احترام وتقدير ومودة وهي المرشد السامي إلى أغوار النفس لتضع تفاصيل حياة مفعمة بالحب والتقدير وقد ظلت الهدية وسيلة للحصول على المزيد من التي الى والألفة وجرساً يوقظ مشاعر القرب والتآلف ويوثق سطوراً خالدة في ذاكرة القلوب.. نأمل أن نجدد العهد مع إخواننا وأصدقائنا بتبادل الهدايا ليستمر الود بيننا ونبقى عند حسن ظن الجميع

 

كتب/علي سيف الرعيني

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5108 المصادف: 2020-08-30 01:40:50


Share on Myspace