 أقلام حرة

العدل

علي سيف الرعينيدوما تظل حقيقة تحقيق العدل في اي مكان وباي زمان في اي سلطة اودولة هوالاساس المتين التي تبنى عليها باقي اركان اكتمال الاستقامة لحياة واستقراراي شعب من الشعوب

إن نور العدل شمس تضيء لأصحابها دروب الحياة ولا يفارقهم نورُها حتى يبهر أبصارَهم نورُ الجنة التي إليها سيُساق العادلون العادلون في أقوالهم وأفعالهم وتفكيرهم وأحكامهم ومعاملتهم مع الكبير والصغير والقريب والبعيد المنصفون الناسَ حتى من أنفسهم إنهم  بعدلهم هذا على نور يمشون به بين الناس وأما الظالمون فهم في ظلمات لا يبصرون غير أنفسهم، ولا يحسون إلا بمصالحهم ولا يشعرون إلا بذواتهم والظلم من المعاصي التي تعجل عقوبتها في الدنيا فهو متعدٍ للغير وكيف تقوم للظالم قائمة إذا ارتفعت أكف الضراعة من المظلوم فقال الله عزَّ وجلَّ: «وعزَّتي وجلالي لأنصُرنَّكِ ولو بعد حين» وفي الحياة الوظيفية فإن أسوأ شعور ممكن أن ينتاب موظفاً في العمل هو شعوره بالظلم والموظف الذي يشعر بالظلم ستجده في الغالب يؤدي عمله بفتور واضح وتصبح علاقته بالآخرين يشوبها التوتر وعدم الانسجام يثير مشكلات مبررة وغير مبررة والأكثر من ذلك أن هذا الموظف من الممكن أن يتحول إلى إنسان عدواني لا يتردد في إلحاق الأذى بمن ظلموه وللأسف هذه النوعية من الإدارات التي يسودها الظلم فيها  ينخفض ولاء الموظفين لها ويفقدون الثقة بإدارتهم

 

علي سيف الرعيني

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5143 المصادف: 2020-10-04 00:55:53


Share on Myspace